بعد 199 يوماً... رائد الفضاء الفرنسي توما بيسكيه عاد إلى الأرض
"فايسبوك" تكشف عن هجوم قراصنة أصاب مسؤولين أفغاناً
"أبل تي في+" ‬تأمل في الاستفادة من نجاح "نتفليكس" مع مسلسل "لعبة الحبار"
قصة أمل: هزمت فيروس نقص المناعة البشرية من دون أدوية... الحالة الثانية الموثقة في العالم!
صراع محتدم على لقب بطولة العالم للراليات
وكالة الطاقة الذرية تطالب إيران بتفسير وجود آثار يورانيوم في مواقع سرية
نداء الوطن : قصر بعبدا" يُحاصر "قصر العدل"... وعون تدّعي على عويدات‎!‎ ‎"‎الثلث المعطّل" يشلّ القضاء ‎
الأخبار : الجيش "يكتشف" خطاً جديداً للحدود الجنوبية: فلنتراجع إلى الشمال قليلاً | عون: على القضاء كف يد ‏سلامة‎!‎
اللواء : بوادر فتنة: مواجهة أهلية على باب قصر العدل‎!‎ مجلس القضاء في أيامه الأخيرة وفصل جديد مع عون اليوم.. واشتباك بين الفرزلي وجريصاتي
الجمهورية : أيام حاسمة حكومياً تسبق العقوبات.. ‏والعبث السياسي يجهز على هيبة ‏الدولة


«القناة السرية» بين أميركا وروسيا في فيينا... تفاهمات عسكرية وخيبات سياسية
الشرق الأوسط - دقائق، أربع أو خمس، فصلت بين إبلاغ الجيش الروسي وشن طائرات أميركية غارات على «مواقع إيرانية» على الحدود السورية - العراقية في 26 فبراير (شباط) الماضي.
«المهلة» الأميركية لروسيا كانت سابقاً أطول.
وصلت إلى ساعات، قبل قصف «مواقع سوريا» في أبريل (نيسان) 2017 أو 2018.
تتأمل روسيا، بعسكرييها ودبلوماسييها، هذا «العنصر السوري».
مؤشر يُضاف إلى «سلة» العقوبات الأميركية بسبب قضية المعارض ألكسي نافالني وانتقادات رسمية تأتي من واشنطن.
مرحلة جديدة في العلاقات بين موسكو واشنطن في عهد إدارة الرئيس جو بايدن عبر عنها في خطابه الافتتاحي، بالقول إن أميركا يجب أن «تكون موجودة في مواجهة تقدم الاستبداد، خصوصاً الطموحات المتزايدة للصين ورغبة روسيا في إضعاف ديمقراطيتنا».
وزاد: «لقد قلت بوضوح للرئيس (الروسي فلاديمير) بوتين، وبشكل مختلف جداً عن سلفي، إن الزمن الذي كانت تخضع فيه الولايات المتحدة لأفعال روسيا العدوانية (.
.
.
) قد ولّى».
كان بايدن يقصد، السنوات السابقة التي شملت لقاءات رسمية واسعة بين الأميركيين والروس في مقدمهم الرئيسان دونالد ترمب وبوتين ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مع نظرائه المتعاقبين من هيلاري كلينتون وجون كيري إلى ريكس تيلرسون ومايك بومبيو.
وللتركيز على الملف السوري، جرت لقاءات بين القادة العسكريين في «مسار فيينا» و«مفاوضات غير معلنة» بين الطرفين خصوصاً بين نائب وزير الخارجية الروسي ومسؤول الملف السوري السابق سيرغي فرشينين مع المبعوث الأميركي السابق جيمس جيفري في عامي 2019 و2020 وقبل ذلك، إضافة إلى اتصالات «المسار الثاني» بين مسؤولين وعسكريين ودبلوماسيين سابقين وخبراء من الجانبين في السنوات الماضية.
تنشر «الشرق الأوسط» اليوم خلاصة المفاوضات الرسمية وغير الرسمية في السنوات الماضية، مع دخول العلاقات بين الطرفين في نفق صعب منذ تسلم بايدن: أميركا منذ عهد باراك أوباما، كانت محكومة بـ«عقدة العراق».
تدخلت تحت مظلة دولية مثقوبة تخص أسلحة الدمار الشامل.
غامرت بالعراق فملكته بمشاكله ومآسيه من دون مفاعيل «الدومينو» و«نشر الديمقراطية» في الشرق الأوسط.
لم ينفع الجرح الأميركي، القيادة من الخلف لدى تدخل حلفائها واشنطن الغربيين في ليبيا.
هاتان التجربتان، كانتا «عقدتين» لازمتا سلوك أميركا في سوريا.
وإذا أضيف إلى ذلك، «هوس» فريق أوباما بالملف النووي لإيران دون بحث تمددها الإقليمي، تردد باراك أوباما باستخدام القوة بعد «مجزرة الغوطتين» في أغسطس (آب) 2013 كما كان تردد بقبول عروض إقامة منطقة آمنة.
جاءه عرض الرئيس فلاديمير بوتين بعد «الكيماوي» على طبق من فضة وتوصلت الدولتان إلى اتفاق يتعلق بالبرنامج الكيماوي في سبتمبر (أيلول) 2013.
قبل ذلك، صاغ لافروف وكلنتون وآخرون «بيان جنيف» في يونيو (حزيران) 2012 ونص على تشكيل «هيئة انتقالية تنفيذية» لكنهما اختلفا على تفسيره.
وفي مايو (أيار) 2013 اتفق لافروف وكيري على تسريع العملية السياسية لتنفيذ «بيان جنيف» وكلفا المبعوث الأسبق الأخضر الإبراهيمي الذي تسلم منصبه في سبتمبر 2012 خلفاً لكوفي أنان، عقد مؤتمر «جنيف 1» الدولي في مونترو في بداية 2014.
الاتفاق بين لافروف وكيري للتخلص من الترسانة الكيماوية في سبتمبر 2013.
تطابق برنامج تنفيذه مع مواعيد دمشق للانتخابات الرئاسية في منتصف 2014.
وترجم الاتفاق بالقرار الدولي 2118 الذي شرعن «بيان جنيف».
هذا الاتفاق شكل نقطة انعطاف في أكثر من اتجاه، بينها اتساع سيطرة «داعش» في سوريا وتقهقر «الجيش الحر» مع بقاء برنامج سري أميركي بدعم إقليمي لتسلح المعارضة في الأردن وتركيا.
الدعم الإيراني لم يسعف تراجعات قوات النظام التي تلقت ضربات في ربيع 2015.
خسرت إدلب وريف درعا، واقتصرت مناطق السيطرة على نحو 15 في المائة من سوريا.
في منتصف 2015 استنجدت إيران، التي وضعت كل إمكاناتها لدعم النظام، بالجيش الروسي في وقت كان بوتين ينتظر اللحظة للانقضاض على «فريسته».
هذا ما كان.
تدخلت سوريا في سبتمبر 2015.
وملكت سوريا ومفتاحها ومدت ذراعها في بطن الشرق الأوسط.
بعدها باتت روسيا «الوكيل الحصري» للعملية السياسية وتبلور ذلك بإطلاق «عملية فيينا السياسية» بمشاركة جميع الدول المنخرطة بالنزاع، «المجموعة الدولية لدعم سوريا»، وتوصلها إلى مسودة القرار 2254 في نهاية 2015.
انتزعت روسيا في هذا القرار «سلسلة تراجعات» و«اختراقات»، بعضها: الانتقال بالمرجعية السياسية من «الهيئة الانتقالية» إلى «الحوكمة» بفضل «صيغة ملتفة» روج لها المبعوث الأممي السابق ستيفان دي ميستورا، توسيع أطر تمثيل المعارضة السورية لتشمل منصتي القاهرة وموسكو وعدم الاكتفاء بـ«هيئة التفاوض»، وإدخال عنصر «محاربة الإرهاب»، الذي شكل أساساً لعمليات عسكرية واسعة ضد «معارضة معتدلة»، رغم أنه حدد الفصائل الإرهابية.
وصلت سوريا المتعبة من القصف والنزوح واللجوء إلى منتصف 2016.
كان كيري لا يزال مهتماً بالتوصل إلى «تفاهمات» مع لافروف.
توصلا إلى اتفاق وقف النار بعد مفاوضات ماراثونية.
اتفاق تضمن الكثير من الألغام بينها إيصال المساعدات إلى حلب الشرقية المحاصرة، وتشكيل «خلية التنفيذ المشتركة» بين الجيشين الأميركي والروسي لوقف النار وتبادل الخرائط والمعلومات الاستخبارية لبدء استهداف «فتح الشام» (جبهة النصرة) قبل أن تصبح «هيئة تحرير الشام» وتنسيق الحرب ضد «داعش» وبقاء الطائرات السورية في قواعدها بالتوازي مع إطلاق مفاوضات السلام في جنيف.
العنصر الأهم، كان غياب آلية الرقابة.
مضى الوقت.
استمر القصف والمعارك.
وصلنا إلى نهاية 2016.
فكان التفاهم الأبرز هو بين موسكو وأنقرة، بالتخلي عن شرق حلب مقابل توغل تركيا في جيوب شمال سوريا وتشكل «درع الفرات».
استعادة دمشق لحلب كان نقطة انعطاف أخرى في الصراع.
تقدمت موسكو وأنقرة وطهران.
تجلى ذلك، ببدء عملية آستانة في بداية 2017 بين «الضامنين» الثلاثة التي شكلت أربع مناطق «خفض تصعيد»، هي: غوطة دمشق، وريف حمص، وإدلب وجوارها، ودرعا وجوارها.
هذا المسار وفر مناورة لاستعادة مساحات واسعة من مناطق معارضة كانت تئن تحت الحصار والقصف.
مسار عسكري، ألبسته روسيا لبوساً سياسياً وإنسانياً إلى حد طغى على المنافس اللدود المتمثل في مسار جنيف، ذي الرعاية الأممية والكعب السياسي العالي، أعلى من سقف دمشق وموسكو.
- منع الصدام اهتمام أميركا كان منصباً على منطقتين: شرق الفرات ضمن عمليات التحالف لمحاربة «داعش» وجنوب غربي سوريا القريبة من إسرائيل والأردن.
اجترعت واشنطن لكل «داء» علاجاً.
إضافة إلى اللقاءات العلنية بين وزيري الخارجية ثنائياً أو جماعياً خلال السنوات الماضية، كانت تعقد اجتماعات غير معلنة بين الطرفين أغلبها في فيينا (البعض في جنيف ونيويورك).
هذه اللقاءات، كانت المصدر الأساسي للتفاهمات الكبرى التي حصلت بين الطرفين في الملف السوري.
منها ولد التفاهم العسكري لـ«منع الصدام» في منتصف 2017 واعتبار نهر الفرات هو خط التماس بين الطرفين، بحيث جرى تأسيس خط عسكري لتبادل المعلومات وتزويد المعطيات لمنع أي أشكال بين طائرات البلدين خلال نشاطها في سوريا: شرق الفرات للتحالف الدولي بقيادة أميركا وغرب النهر لروسيا وحلفائها.
هذا حصل بعد تجاوز عقبة قانونية في أميركا تحظر التعاون مع الجيش الروسي وريف «الجيش الأحمر» السوفياتي.
في يوليو (تموز) من عام 2017.
أعلن ترمب وبوتين عن اتفاق وقف إطلاق النار بين القوات الحكومية السورية وقوى المعارضة.
وكان ترمب - قبل إبرام ذلك الاتفاق - أوقف تماماً جهود وكالة الاستخبارات الأميركية (سي أي إيه) في تمويل قوى المعارضة السورية، مما يعد موافقة ضمنية من جانبه على السماح للجانب الروسي بالحفاظ على اليد العليا في الشأن السوري.
في مايو (أيار) 2017 قصفت القوات الأميركية في قاعدة التنف «فصائل إيرانية» وفي فبراير (شباط) 2018 قصفت أميركا شرق سوريا «مرتزقة فاغنر» الروسية.
كانت المعلومات العسكرية يجري تبادلهما لمنع تصاعد الأمور عبر بنود «منع الصدام».
كما هو الحال لدى الغارة الأميركية الأخيرة على «فصائل إيرانية» قرب البوكمال في 26 الشهر الماضي.
غالباً، ما كان يتم «تبادل الرسائل» عبر القصف والتوتر الميداني خلال جولات التفاوض في فيينا.
أيضاً، أن «اتفاق الجنوب» في منتصف 2018.
كان وليد «مسار فيينا» بين الطرفين ونص على عودة قوات الحكومة إلى ريف درعا والقنيطرة مقابل إبعاد ميليشيات إيران عن الجنوب واستئناف عمل «القوات الدولية لفك الاشتباك» (أندوف) في الجولان.
وفي سبتمبر 2018، كشف الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية اللواء إيغور كوناشينكوف تفاصيل التفاهمات.
وقال إن تم «انسحاب جميع القوات الموالية لإيران وأسلحتها الثقيلة من مرتفعات الجولان إلى مسافة آمنة بالنسبة لإسرائيل وهي 140 كيلومتراً شرق سوريا».
وأضاف أنه انسحب من هذه المنطقة 1050 عسكرياً و24 راجمة صواريخ ومنظومة صاروخية تكتيكية تعبوية، و145 وحدة سلاح.
كما سيرت «أندوف» دورية في 2 أغسطس لأول منذ عام 2012 برفقة الضباط الروس الذين وصلوا إلى خط وقف إطلاق النار المتفق عليه منذ عام 1974.
في دلالة إلى عودة الترتيبات إلى قبل عام 2011.
في «مسار فيينا»، الذي شارك فيه مساعد وزير الخارجية الأميركي ديفيد ساترفيد والمسؤول الأميركي في التحالف ضد «داعش» بريت ماغورك والمبعوث الأميركي السابق لسوريا مايكل راتني مع نظرائهم الروس، وافق الجانب الأميركي على «تفكيك» قاعدة التنف ضمن عناصر «اتفاق الجنوب».
لكن سرعان ما جرى التراجع عن هذا البند بسبب ضغوطات إسرائيلية.
عليه، حتى عندما كان الرئيس ترمب يتحدث عن الانسحاب من شرق سوريا في 2018 و2019.
كان مفهوماً أن «الانسحاب لا يشمل قاعدة التنف، التي ستبقى».
وبعد قرار ترمب سحب قواته من حدود سوريا مع تركيا ما أعطى الضوء الأخضر لتوغل تركي بين تل أبيض ورأس العين في أكتوبر (تشرين الأول) 2019.
جرت تغييرات كبيرة على انتشار القوات في شرق الفرات.
صارت قوات الروس والأتراك والحكومة السورية موجودة هناك.
جرت أكثر من ملاحقة عسكرية بين دبابات وآليات الطرفين.
هذا الأمر استدعى الكثير من التفاهمات العسكرية بين الأطراف، إضافة إلى اتصالات بين القادة.
كما استدعى أن تنشر أميركا معدات جديدة بينها آليات «برادلي» لحماية النفط وتجنب «التحرشات» الروسية.
وفي النصف الثاني من ديسمبر (كانون الأول) 2019.
عقد اجتماع بين رئيسي الأركان الروسي فاليري غيراسيموف والأميركي مارك ميلي في مدينة بيرن السويسرية لـ«منع وقوع اشتباكات بين بلديهما خلال تنفيذ العمليات العسكرية في سوريا».
- «المستنقع السوري» بعد تسلم جيفري ونائبه جويل ريبرن الملف السوري بشقية السياسي والخاص بالتحالف ضد «داعش» (ماغورك كان المبعوث الخاص التحالف حتى 2018)، حصل تغيير في النهج الأميركي مع سوريا.
كان هناك استئناف للمفاوضات الرسمية غير المعلنة في فيينا واستكمال لمسار خبره ماغورك، لكن أضيفت إليه بعض العناصر من ضمنها الحديث في ملفات سياسية وإنسانية ومحاولة طرح مقاربة «خطوة - خطوة» أو «كثير مقابل كثير، وقليل مقابل كثير».
في إحدى الجلسات بين جيفري وفرشينين التي عقدت في فيينا في صيف 2019.
قدم الأميركيون لأول مرة، أوراقاً ومقترحات خطية لبعض الخطوات المتبادلة التفصيلية، تتعلق بتجميد فرض عقوبات وتقديم مساعدات لمناطق الحكومة وإصدار بيان وتمويل نزع الألغام في سوريا وإقناع الأردن بتزويد جنوب سوريا بالكهرباء، مقابل طلبات مثل تبني قرار دولي للمساعدات الإنسانية عبر الحدود وتفعيل العملية السياسية وتشكيل اللجنة الدستورية وبدء عملها والاتفاق على معاير سلوكها (هذا حصل في نهاية أكتوبر 2019)، إلى ملفات جيوسياسية مثل تطبيق «تفاهم الجنوب» الذي يعود إلى منتصف 2018 بما يضمن إبعاد إيران عن «خط فك الاشتباك» في الجولان وحدود الأردن لمسافة 85 كلم والتزام اتفاق نزع السلاح الكيماوي الموقع بين لافروف وكيري في سبتمبر 2013.
وكانت الورقة الأميركية تمهيداً لقمة بوتين - ترمب على هامش اجتماع «قمة العشرين» في اليابان في يونيو 2019.
حصلت خيبة متبادلة.
توقف «مسار فيينا» في نهاية 2019 وعلى خلفية تدهور الوضع الاقتصادي وخروقات هدنة إدلب في بداية 2020.
أبدى الروس اهتماماً باستئناف هذا المسار، وعقدت جولتان بين جيفري وفرشينين في فيينا في يوليو (تموز) وفي جنيف في أغسطس العام الماضي.
(لم يشارك فرشينين في الجولة الثانية لأنه كان مصاباً بــ«كورونا» ثم بات الملف السوري في عهدة نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف).
الاهتمام الروسي، كان مدفوعا أيضاً بـ«خيبة» موسكو من نتائج زيارة لافروف إلى واشنطن في نهاية 2019.
التي لم تفلح في تجميد «قانون قيصر» ومسار «العزلة القصوى» من واشنطن لدمشق.
في جولة يوليو، كان واضحاً أن الوفد الروسي كان مقتنعاً بعمق الأزمة الاقتصادية و«تحليل الوضع السياسي»، لكن أيضاً كان منزعجاً من بدء تنفيذ «قانون قيصر» في يونيو (حزيران)، إضافة إلى عرقلة واشنطن لمحاولات موسكو إقناع دول عربية وأوروبية عدة بـ«التطبيع» مع دمشق واستمرارها فرض العقوبات.
واختلف الوفدان في تقييم نتائج أعمال «الدستورية».
بالنسبة إلى الوفد الروسي، كانت هدنة إدلب صامدة بفضل التعاون في تركيا في «مسار آستانة».
ليست هناك أي ضرورة لعملية عسكرية شاملة من دمشق في إدلب.
هناك تعويل من موسكو على التعاون مع أنقرة.
وهناك تصعيد باللهجة من أن الوجود الأخير «غير شرعي» وتحذير من «الانفصاليين» الأكراد وقلق على وحدة سوريا.
سياسياً، تبلغ الأميركيون في أغسطس الماضي، رفض موسكو لمقاربة «خطوة - خطوة»، معتبرين أن اللجنة الدستورية السورية يمكن أن تواصل العمل لسنوات، وأنه لا أجندة زمنية لوصولها إلى نتائج.
وقيل في صيف 2020، إن الانتخابات الرئاسية السورية منتصف عام 2021.
هي فرصة، بالنسبة للروس، لعودة دول عربية وغربية كي تعترف بنتائج الانتخابات و«شرعية الأسد».
هذه الانتخابات ستحصل بموجب الدستور الحالي لعام 2012.
ولا علاقة بينها وبين أعمال اللجنة الدستورية في جنيف وتنفيذ القرار 2254.
في المقابل، واصلت أميركا أجندتها: تعزيز الوجود العسكري شرق الفرات لـ«ردع» روسيا وإيران، مبادرات لـ«ترتيب البيت الداخلي» للأكراد وبقاء التحالف الدولي لقتال «داعش»، إصدار قوائم من العقوبات الجديدة بموجب «قانون قيصر» لزيادة العزلة على دمشق والأزمة.
منع التطبيع السياسي مع دمشق ومنع المساهمة بإعمار سوريا.
استمرار الغارات الإسرائيلية.
الرهان وقتذاك، أن هذه «الأدوات» ستجلب روسيا.
في ذهن الفريق الأميركي، وخصوصاً جيفري، هناك إمكانية لتكرار تجربة الغرق الإيراني في جنوب العراق خلال الحرب بين 1980 و1988 وغرق الاتحاد السوفياتي في أفغانستان، إذ إن الأميركيين بـ«قليل من الجنود والتكلفة المالية والبشرية، قادرون على تحقيق نتائج استراتيجية ضد إيران وروسيا وفي مجال العملية السياسية السورية».
أي، أن روسيا أمام خيارين: «ملكية بلد مدمر ومنبوذ ومحاصر ومعزول أو التوصل إلى اتفاق مع أميركا يتضمن تنازلات جيوسياسية وحلاً للأزمة الداخلية».
لم يبق وقت لعقد جلسات من «مسار فيينا» نهاية العام الماضي قبل الانتخابات.
خرج ترمب وفريقه.
جاء بايدن وشكل جزءاً من فريقه السوري في وقت تجري مراجعة للسياسة السورية وتصعيد ضد روسيا.
إلى الآن، سوريا ليست أولوية للإدارة الجديدة التي لم تعين بعد مبعوثاً لسوريا كما كان الأمر سابقاً.
واضح أنها تركز على «داعش» وملاحقة خلاياه.
أيضاً، أن بعض العاملين في إدارة أوباما عادوا إلى إدارة بايدن.
بعضهم حمل «خيبات» أوباما و«الدروس المستفادة» من السنوات السابقة.
بعضهم آخر يتذكر «لسعات» الجانب الروسي في أميركا وسوريا والعالم.
ماغورك، كان مسؤولاً في إدارة أوباما وعاد لتسلم منصب رئيسي في إدارة بايدن ويلعب دوراً محورياً في مراجعة السياسة عن سوريا، ما يطرح سؤالاً كبيراً عن السياسة المرتقبة بين التركيز فقط على المصالح الأميركية خصوصاً محاربة «داعش» والهجرة والسلاح الكيماوي وهموم إسرائيل ومحاولات لخفض دور إيران والاكتفاء بتقديم المساعدات الإنسانية وبين التركيز على المسار السياسي وتنفيذ 2254 وطرح موضوع المساءلة ومعالجة «جذور الأزمة السورية».
الشيء الوحيد الواضح، أن «الفريق السوري الجديد» في إدارة بايدن عندما ترك هذا الملف في 2018، كان الحديث في دمشق وموسكو عن «انتصار عسكري كامل» واستعادة السيطرة على كامل البلاد و«تطبيع» سياسي وتدفق مالي من دول عربية وأوروبية وإعادة أعمار.
هم عادوا إلى بلاد فيها ثلاث «مناطق نفوذ» وخمسة جيوش، أميركا وروسيا وإيران وتركيا وإسرائيل، وتعاني من انهيار اقتصادي وتحت عقوبات أوروبية وأميركية وبنود «قانون قيصر».
- عروض أميركية.
.
.
و«غموض» روسي > عقدت بين روسيا وأميركا في فيينا الكثير من جلسات التفاوض غير المعلنة عامي 2019 و2020، شارك فيها المبعوث الأميركي إلى سوريا جيمس جيفري ونائب وزير الخارجية سيرغي فرشينين، ولعل أبرز ما يميز هذه الجلسات التي عقدت آخر جلستين منها في فيينا في يوليو (تموز) وجنيف في أغسطس 2020 (غاب فرشينين عن آخرها بسبب فيروس «كورونا»).
وبعد قرار الرئيس دونالد ترمب الانسحاب من قسم من شمال شرقي سوريا في أكتوبر (تشرين الأول)، ما فسر الرئيس رجب طيب إردوغان أنه «ضوء أخضر» للتوغل بين تل أبيض ورأس العين، جرى تغيير كبير في خريطة انتشار القوات شرق الفرات، خصوصاً مع دخول قوات روسيا وتركيا وسوريا.
هذا استدعى تفاهمات ميدانية بين الفرقاء بعد خفض حصة «قوات سوريا الديمقراطية» حلفاء أميركا شرق الفرات.
عقد لقاء غير علني في فيينا في نهاية العام بين الطرفين، مهد لاجتماع بين رئيسي الأركان الروسي فاليري غيراسيموف والأميركي مارك ميلي في مدينة بيرن السويسرية في النصف الثاني من ديسمبر (كانون الأول) 2019.
لـ«منع وقوع اشتباكات بين بلديهما خلال تنفيذ العمليات العسكرية في سوريا».
هذه المفاوضات، منذ إطلاقها قبل سنوات بمشاركة عسكريين وسياسيين ودبلوماسيين وأمنيين، تتناول أموراً عملياتية وسياسية وعسكرية.
غالباً ما كان الجانب الأميركي يقدم المقترحات والأفكار والأوراق، كانت أبرزها ورقة قدمها جيفري في ربيع 2019.
وتضمنت خريطة واضحة لمطالب أميركا و«إغراءاتها» لموسكو تمهيداً لقمة الرئيسين دونالد ترمب وفلاديمير بوتين في «قمة العشرين» في اليابان في يونيو (حزيران) 2019.
ماذا تريد أميركا من روسيا؟ هي مهتمة بإخراج إيران وجميع القوات التي دخلت سوريا بعد 2011 عدا الروسية، ونزع أسلحة الدمار الشامل وخصوصاً «الكيماوي» ومحاربة «داعش» ودفع العملية السياسية وفق القرار 2254، وتحريك عملية اللجنة الدستورية، وقف نار شامل على مستوى سوريا، توفير إجراءات لعودة حرة وكريمة وآمنة للاجئين، ووقف الاعتقالات وإطلاق معتقلين.
ماذا تقدم في المقابل؟ إعفاءات من العقوبات، التوقف عن فرض عقوبات، رفع قيودها على التطبيع مع دمشق، أموال لإعادة الأعمار، تزويد سوريا بالكهرباء من الأردن، تقديم مساعدات لمناطق الحكومة السورية، تمويل عمليات نزع الألغام.
أيضاً، تقدم إمكانية لتوسيع التعاون بين الجيشين رغم الشكوك الكبيرة والقيود القانونية في أميركا لأي تعاون مع وريثة الاتحاد السوفياتي.
المثير، أن الأفكار كانت تفصيلية بحيث تتضمن خطوات تنفيذية متبادلة وجداول زمنية.
الرد الروسي، كان الاكتفاء بإعطاء إشارات غامضة وكلمات ملتبسة.
.
.
و«وعود خلبية».
- «مناطق النفوذ».
.
.
نموذج روسي لسوريا و«العالم الجديد» > في موازاة المفاوضات الرسمية بين روسيا وأميركا، كانت تعقد جلسات «المسار الثاني» بين الجانبين بمشاركة شخصيات قريبة من الكرملين ووزارتي الدفاع والخارجية ونظرائهم الأميركيين.
بين هذه المسارات مبادرة من «مركز جنيف للدراسات الأمنية»، حيث أعلنت الباحثة الزائرة فيه منى يعقوبيان قبل أيام خلاصة عملها في مفاوضات بدأت في أكتوبر (تشرين الأول) 2018.
وقالت: «في ظل الافتقار إلى خيارات أفضل، يبدو أن روسيا تتبع نموذج (مناطق النفوذ) في نهاية لعبتها في سوريا، وهو النموذج الذي يتطلب تقسيم سوريا إلى مناطق نفوذ إقليمية تحت وصاية الرعاة الخارجيين المتنافسين، حيث ستسيطر موسكو على المنطقة الغربية وتركيا في الشمال، والولايات المتحدة في الشرق، وهو ما سيتم على مضض بالنسبة لروسيا».
وزادت: «نظراً للطبيعة الأكثر سرية لنفوذها في البلاد، فإن إيران لن تمارس سيطرتها على مجال نفوذ إقليمي محدد، ولكن بدلاً من ذلك، فإن طهران ووكلاءها سيظهرون نفوذهم في مناطق استراتيجية تحت سيطرة نظام الرئيس السوري بشار الأسد».
وقالت: «تبني هذا النموذج بمثابة ضرورة وليس اختياراً، حيث تؤكد الظروف الداخلية الروسية، لا سيما الاقتصاد المتعثر، بجانب الانتقاد الدولي الموجه ضد نظام الأسد، وتعقيد الصراع السوري، والانهيار الكارثي لاقتصاد دمشق، على الصعوبات الصارخة التي تواجه استراتيجية نهاية اللعبة الروسية».
بالنسبة إلى منى يعقوبيان، فإن «مناطق النفوذ» في سوريا هو «بمثابة نموذج لنهج موسكو الأوسع في الشرق الأوسط، وربما أبعد من ذلك أيضاً، فرغم أنه من غير المرجح أن تتكرر تفاصيل التدخل الروسي في سوريا في أي مكان آخر، فإن عناصر استراتيجية نهاية اللعبة قد تشكل نموذجاً لسياسة موسكو الخارجية في عالم القرن الحادي والعشرين الذي يزداد تعقيداً»، إذ يعتبر بعض المحللين الروس سوريا على أنها «أول نجاح لروسيا بعد انهيار الاتحاد السوفياتي» كما ينظرون إليها باعتبارها حالة اختبار لعالم «ما بعد الغرب» متعدد الأقطاب الذي يتميز بتآكل النظام الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، كما تطمح استراتيجية «مجالات النفوذ» الروسية إلى تنفيذ رؤية «ما بعد الغرب» والتي تلعب فيها موسكو الدور المهيمن، وذلك جنباً إلى جنب مع القوى الإقليمية الأخرى (على سبيل المثال، تركيا وإيران)، وهي الرؤية التي يتضاءل فيها نفوذ الولايات المتحدة بشكل كبير.
لماذا إذن تتحدث روسيا عن «سيادة سوريا على كافة أراضيها»؟ تقول منى يعقوبيان: «كانت هذه ذريعة التدخل في سوريا، وهي أيضاً لإرضاء خطاب النظام السوري الذي يتحدث عن استعادة كل الأراضي».
من جهتها، كانت رندا سليم منسقة مشاركة للحوار الروسي - الأميركي الذي نظمه «معهد الشرق الأوسط» و«مركز الشرق الأوسط وجنوب آسيا» في الجامعة العسكرية لشؤون الدفاع منذ 2016 بمعدل جلستين كل سنة كانت آخرها في بداية العام الحالي، وبمشاركة نحو سبعة خبراء ومسؤولين سابقين من الطرفين.
وهي ترى أن الهدف من «المسار الثاني» مواكبة المفاوضات الرسمية، حيث كان التركيز على مناطق خفض التصعيد والوصول إلى «ترتيبات أمنية» في شمال شرقي سوريا وشؤون مكافحة الإرهاب واقتراح «آليات لتكريس التعاون» بين الطرفين، مع مناقشات حول تطوير نموذج اللامركزية في سوريا.
وترى رندا سليم أن الروس مهتمون باستمرار «الحوارات الخلفية»، لكنهم غير معنيين بـ«اختبار ممرات جديدة للتعاون مع بايدن حالياً، خصوصاً في المجال السياسي وقبل الانتخابات الرئاسية السورية» نهاية مايو (أيار) المقبل.
الجمعة ١٢ - آذار - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً
رئيس الحكومة الليبية يزور تركيا غداً
يقوم وفد ليبي رفيع برئاسة رئيس الحكومة عبد الحميد الدبيبة غداً (الاثنين)، بزيارة تركيا ، وفق ما ذكرته وكالة الأناضول التركية الرسمية اليوم (الأحد). وسيستقبل الرئيس رجب طيب إردوغان الوفد الذي يضم 14 وزيراً ورئيس الأركان الليبي في القصر الرئاسي بأنقرة، بحسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية. وسيعقد خلال الزيارة أول اجتماع لمجلس التعاون الاستراتيجي بين البلدين، وهو منصة أنشأتها أنقرة لمناقشة العلاقات الثنائية على مستوى رفيع، وفق ما أفادت...المزيد
الأحد ١١ - نيسان - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً
100 قتيل حوثي في معارك وضربات جوية في مأرب وحجة..و«التحالف» يدمّر مسيرة حوثية في الأجواء اليمنية
أفادت مصادر عسكرية يمنية بمقتل أكثر من 100 مسلح حوثي، على الأقل، في معارك ضارية مع قوات الجيش، وضربات لمقاتلات تحالف دعم الشرعية، يومي الجمعة والسبت، في محافظتي مأرب وحجة. وفي الأثناء، أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، أمس، اعتراض وتدمير مسيرة مفخخة بالأجواء اليمنية أطلقتها الميليشيات تجاه السعودية. وأوضحت قيادة قوات التحالف أن محاولات الميليشيات العدائية من قبل ميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران ممنهجة متعمدة لاستهداف...المزيد
الأحد ١١ - نيسان - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً
وكالة الطاقة الذرية تطالب إيران بتفسير وجود آثار يورانيوم في مواقع سرية
طالبت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة إيران بتقديم تفسيرات حول منشأ آثار اليورانيوم التي عُثر عليها في مواقع نووية لم تعلن عنها الأخيرة من قبل، وهي قضية شائكة تلقي بظلالها على مساعي القوى الدولية لإحياء الاتفاق النووي. وقالت الوكالة في بيان "بدأت الوكالة الدولية وإيران عملية مركزة تهدف لتوضيح قضايا عالقة تتعلق بالضمانات". وأضافت أن الاجتماع كان على مستوى الخبراء. وساعد اتفاق تم التوصل إليه لعقد هذه المحادثات في...المزيد
الثلاثاء ٢٠ - نيسان - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً
بايدن: سنبدأ الانسحاب النهائي من أفغانستان اعتباراً من الشهر المقبل
أعلن الرئيس الأميركي، جو بايدن، في خطاب الأربعاء، أن الولايات المتحدة ستبدأ الانسحاب من أفغانستان قائلاً "الوقت حان لإنهاء أطول حرب خاضتها الولايات المتحدة" و"إعادة القوات الإميركية إلى الوطن". وقال الرئيس الأميركي في كلمته المتلفزة "إن 2300 جندي أميركي قتلوا منذ التدخل العسكري في أفغانستان ووجود الولايات المتحدة العسكري في هذا البلد كلف أميركا المليارات". وأكد بايدن "انسحابنا من أفغانستان سيكون آمنا وبالتعاون مع الحلفاء"، مشددا...المزيد
الخميس ١٥ - نيسان - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً
"الفقر أسوأ من القذائف".. لبنان بين مآسي الحرب الأهلية والانهيار الاقتصادي
الحرة - خلال سنوات الحرب الأهلية، اعتادت عبلة باروتا الاحتماء وعائلتها من القذائف كلّما اشتدت المعارك، لكنها اليوم وفي خضم أسوأ أزمة اقتصادية يشهدها لبنان، تقول إنها لا تعرف كيف تحمي نفسها من الجوع والفقر ومن فساد الزعماء. وتوضح عبلة (58 عاماً)، ربّة المنزل التي تعافت خلال الأشهر الماضية من إصابة بالغة جراء انفجار المرفأ القريب من منزلها، لوكالة فرانس برس، "أثناء الحرب، حين كنا نسمع القصف، كنا نختبئ في المنزل أو الملاجئ. لكن اليوم كيف...المزيد
الأحد ١١ - نيسان - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً
الأمير حمزة يظهر مع الملك عبد الله.. هل طوي الخلاف؟
لأول مرة، ظهر الأمير حمزة بن الحسين، مع العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، الأحد، ويرافقه عدد من الأمراء الهاشميين، في زيارة الأضرحة الملكية بمناسبة مئوية الدولة الأردنية، وذلك بعد أسبوع من إعلان الحكومة الأحد الماضي، أن الأجهزة الأمنية تابعت نشاطات تستهدف الأردن للأمير حمزة، ما استدعى توقيف عشرات المسؤولين. ونشر الديوان الملكي عبر "تويتر" صورا للعاهل الاردني وولي عهده الأمير حسين والأمير حمزة بن الحسين والأمير فيصل والأمير علي...المزيد
الأحد ١١ - نيسان - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً
"الأسلحة الكيميائية".. تحليل: فرصة واشنطن لردع روسيا ونظام الأسد
تمتلك واشنطن الآن فرصة تشكيل "تحالف" لردع استخدام الأسلحة الكيمائية في الحرب بسوريا، من خلال "عقوبات" تستهدف موسكو ودمشق، بحسب تحليل نشرته مجلة فورين بوليسي. التحليل الذي أعده، أنتوني راغيدرو وأندريا ستريكر، يقول أن روسيا والنظام السوري نجحا في تأخير عمل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، حيث يعمل هؤلاء على وقف أي جهد لفرض عقوبات على سلوكهم في هذا الشأن. وذكر الكاتبان أن الرئيس الأميركي، جو بايدن، يمكنه تغيير هذا الواقع من خلال بناء...المزيد
الأحد ١١ - نيسان - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً
نيويورك بوست: بايدن يستسلم لإيران دون مقابل
قالت صحيفة ”نيويورك بوست“ الأمريكية، اليوم الأحد، إن إدارة الرئيس جو بايدن استسلمت لإيران دون مقابل، باستعدادها لرفع العقوبات التي فرضها الرئيس السابق دونالد ترامب. ولفتت الصحيفة إلى تصريحات مسؤولين أمريكيين أعربوا فيها عن استعدادهم لرفع العقوبات، خلال المحادثات التي تجري في فيينا بين إيران والدول الموقعة على اتفاق 2015 النووي، بهدف إعادة إحياء الاتفاق. وقالت الصحيفة ”حتى قبل انتهاء المحادثات غير المباشرة بين الولايات المتحدة...المزيد
الأحد ١١ - نيسان - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً
السنيورة يتخوف من «مزارع شبعا بحرية» مع إسرائيل
أعرب رئيس الحكومة اللبنانية السابق فؤاد السنيورة، عن مخاوفه من أن تتحول قضية ترسيم الحدود البحرية اللبنانية مع إسرائيل إلى «مزارع شبعا أخرى»، في إشارة إلى التعثر القائم في مساعي ترسيم الحدود البحرية، وأكد في حديث لـ«الشرق الأوسط»، أنه «حين نستند إلى أرضية صلبة بالمطالب اللبنانية الجديدة، سيدعم اللبنانيون جميعاً الفريق المفاوض»، لكنه نبه إلى أنه في حال لم تكن المطالب الجديدة مثبتة قانونياً، فإن المفاوضات قد تمتد لسنوات ونتأخر...المزيد
الأحد ١١ - نيسان - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً
الخارجية التركية تستدعي السفير الصيني بسبب "منشورات على مواقع التواصل"
أفادت وكالة "الأناضول"، اليوم الثلاثاء، بأن وزارة الخارجية التركية استدعت السفير الصيني في أنقرة بسبب "الانزعاج من منشورات السفارة على مواقع التواصل الاجتماعي". ونقلت وكالة "رويترز" عن وسائل إعلام تركية أن السفير الصيني استدعي بسبب "منشورات استهدفت سياسيين معارضين". وكانت صحيفة "زمان" التركية أشارت إلى أن السفارة الصينية في أنقرة "أبدت انزعاجها من إحياء رئيسة حزب الخير، ميرال أكشنار، وعمدة بلدية أنقرة، منصور يافاش، للذكرى 31 لمذبحة...المزيد
الثلاثاء ٠٦ - نيسان - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً
يصعب مساعدة لبنان في غياب حكومة... صندوق النقد: هذه الاقتصادات العربية الأسرع تعافيا من كورونا
توقع جهاد أزعور، مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي، في لقاء مع "العربية" تسجيل المنطقة نموا بنحو 4% خلال 2021. وقدر أن ترتفع الحاجات التمويلية لدول المنطقة بـ 300 مليار دولار إلى 1.1 تريليون دولار للعام 2021 - 2022 بزيادة 300 مليار دولار عن العام السابق. وقال أزعور إن دول الخليج والدول المصدرة للنفط ستكون الأسرع تعافيا من الجائحة مع سرعة عمليات التلقيح، مؤكدا أن الطلب العالمي على النفط وريع الإصدارات السيادية من أدوات...المزيد
الأحد ١١ - نيسان - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً
اعتراف نادر من رئيس كوريا الشمالية.. كيم يدعو مواطنيه إلى الاستعداد لمواجهة أزمة حادة
بعد أن اعترف سابقاً للمرة الأولى بأن خطته الاقتصادية الخمسية لم تؤتِ ثمارها، أثار الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، مخاوف بشأن خطر نقص الغذاء في بلاده، داعياً مواطنيه إلى الاستعداد لمواجهة "أزمة حادة"، بل الأسوأ على الإطلاق، في ظل تحذيرات حقوقية من مواجهة البلاد شحاً كبيراً في المواد الغذائية، بسبب جائحة فيروس كورونا المُستجَد، وعدم الاستقرار الاقتصادي. فقد قارن كيم، في حديثه بالحفل الختامي لمؤتمر الحزب، الوضع الحالي بمجاعةٍ...المزيد
الأحد ١١ - نيسان - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً
قرصنة 533 مليون حساب "فايسبوك"..منها 1.8 مليون حساب لبناني!
كشف موقع "بزنس إنسايدر"، السبت، عملية تسريب ضخمة لأرقام هواتف وبيانات الملايين من مستخدمي "فايسبوك" على أحد منتديات القرصنة. وقال الموقع أن البيانات تتضمن معلومات شخصية لأكثر من 533 مليون مستخدم على عملاق التواصل الاجتماعي الأزرق من 106 دول، بما في ذلك أكثر من 32 مليوناً في الولايات المتحدة، و11 مليوناً في بريطانيا، و6 ملايين في الهند. فيما قال ناشطون لبنانيون أن القرصنة شملت أكثر من 1.8 مليون حساب في لبنان. وشملت البيانات المنشورة أيضاً...المزيد
السبت ٠٣ - نيسان - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً
إطلاق أداة التعقب "Smart Tag Plus" الذكية من سامسونغ قريبا
كشفت تقارير عن إطلاق سامسونغ لجهاز التعقب المرتقب ”SmartTag Plus“ الذكي، في 12 أبريل/نيسان الجاري، في الولايات المتحدة. في وقت مبكر، من شهر يناير/كانون الماضي، أعلن العملاق الكوري الجنوبي أن منتجه المجهز بتقنية (UWB) يتمتع بدقة أعلى في العثور على الأشياء، وسيتم إصداره في وقت لاحق من هذا العام. واستند التقرير الذي نشره موقع ”ذا فيرج“، إلى أمرين ليؤكد قرب وصول ”SmartTag Plus“؛ أولهما ما كشفت عنه شركة ”B&H Photo“ الأمريكية، عندما أعلنت عزمها بيع نسخة...المزيد
الجمعة ٠٢ - نيسان - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً
في موكب مبهر.. مصر تنقل 22 مومياء ملكية إلى مقر دائم بمتحف جديد
في موكب "فرعوني" نقلت السلطات المصرية، السبت، 18 مومياء لملوك و4 ملكات، من متحف وسط القاهرة، إلى آخر شرقها، وسط موسيقى واحتفالية غير مسبوقة في البلاد. وترجع المومياوات التاريخية إلى عصر الأسر الفرعونية (حوالي 1580 ق.م ـ 1085 ق.م)، ومن بينها مومياء للملك رمسيس الثاني (حكم من 1279 إلى 1213 ق.م). كما تشمل المومياوات الملك ستي الأول والملك مرنبتاح، والملك ستي الثاني، والملكة أحمس نفرتاري، والملكة مريت آمون، والملك سقنن رع تاعا، والملك تحتمس الثاني،...المزيد
الأحد ٠٤ - نيسان - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً
«نور الرياض» تحول العاصمة السعودية إلى هالة من الاضواء
قدمت العاصمة السعودية الرياض لقاطنيها وزوارها تجربة استثنائية عبر احتفالية "نور الرياض" والتي حولت العاصمة إلى هالة من الأضواء ازدانت بها جنبات المدينة من خلال 13 موقعاً في كامل أرجاء المدينة. وقدمت الفعاليات مُنذ انطلاقها 18 مارس (آذار) الماضي بمشاركة كوكبة من الفنانين السعوديين والعالميين تجربة فريدة وشيّقة للزوار من خلال التجمع حول الضوء والتمعن فيه، إلى جانب التحديق في النجوم. وسلطت الفعاليات الضوء على الأعمال الفنية التي يكسوها...المزيد
السبت ٠٣ - نيسان - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً
بعد 199 يوماً... رائد الفضاء الفرنسي توما بيسكيه عاد إلى الأرض
أنهى رائد الفضاء الفرنسي #توما بيسكيه مهمته الثانية في الفضاء بعودته إلى الأرض ليل الإثنين- الثلثاء بعدما قضى ستة أشهر في المدار في محطة الفضاء الدولية. وهبطت الكبسولة دراغون التابعة لشركة "#سبايس إكس" الفضائية بنجاح قبالة سواحل فلوريدا، حاملة كذلك ثلاثة روّاد فضاء آخرين هم الياباني أكيهيكو هوشيدي والأميركيان شاين كيمبرو وميغن ماك آرثر. وهبطت الكبسولة في خليج المكسيك في تمام الساعة 3:00 بتوقيت غرينتش اليوم. ورفعت بواسطة رافعة على...المزيد
الخميس ١٨ - تشرين الثاني - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً
"فايسبوك" تكشف عن هجوم قراصنة أصاب مسؤولين أفغاناً
كشفت شبكة "#فايسبوك" عن أن مجموعة معروفة في مجال الأمن السيبراني باسم "SideCopy" كانت تتشارك روابط لمواقع تستضيف برامج ضارّة، يُمكنها مراقبة أجهزة المستخدمين. وأضافت الشبكة أن أهداف المجموعة شملت أشخاصاً مرتبطين بالحكومة الأفغانيّة في كابول. وأعلنت "فايسبوك" أنها أزالت "SideCopy" من منصّتها في شهر آب (أغسطس) الماضي، وفقاً لموقع "Business Recorder". وأردفت شركة التواصل الاجتماعي أن المجموعة خلقت شخصيّات وهميّة لشابات "لإغراء" وخداع أهدافها...المزيد
الأربعاء ١٧ - تشرين الثاني - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً
صاحب قصيدة "جفرا" ..وفاة الشاعر والمفكر الفلسطيني عز الدين المناصرة بفيروس كورونا
توفي في العاصمة الأردنية عمان، فجر الاثنين، الشاعر والمفكر الفلسطيني، عز الدين المناصرة، عن عمر يناهز 74 عاماً، متأثراً بإصابته بفيروس كورونا. غنى قصائده مارسيل خليفة وغيره واشتهرت قصيدتاه ”جفرا“ و“بالأخضر كفناه“، وساهم في تطور الشعر العربي الحديث وتطوير منهجيات النقد الثقافي. وصفه إحسان عباس كأحد رواد الحركة الشعرية الحديثة. والمناصرة أحد شعراء الثورة الفلسطينية ومفكر وناقد وأكاديمي فلسطيني، من مواليد بلدة بني نعيم في الخليل،...المزيد
الإثنين ٠٥ - نيسان - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً
القاهرة... رمسيس الثاني وحتشبسوت في موكب مهيب للمومياوات الملكية
شهدت القاهرة يوم السبت نقل 22 من مومياوات ملوك وملكات حكموا البلاد قبل آلاف السنين في عربات صُممت خصيصا لذلك تسير بها في موكب ضخم مهيب إلى متحف جديد حيث تُعرض بشكل يضفي عليها بهاء أكبر. وسينقل الموكب 18 ملكا وأربع ملكات، معظمهم من ملوك الدولة الحديثة، من المتحف المصري في ميدان التحرير بوسط القاهرة إلى المتحف القومي للحضارة المصرية في الفسطاط على بعد نحو خمسة كيلومترات إلى الجنوب الشرقي من القاهرة. وتغلق السلطات طرقا تطل على نهر النيل من...المزيد
السبت ٠٣ - نيسان - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً
صراع محتدم على لقب بطولة العالم للراليات
يصل الصراع المحتدم بين سائقَي تويوتا، بطل العالم لل#راليات سبع مرات الفرنسي #سيباستيان أوجييه والويلزي إلفين إيفانز إلى خواتيمه على المسارات الإيطالية، التي ستحدد هوية الفائز باللقب العالمي مع نهاية رالي مونزا، المرحلة 12 الأخيرة، بالتزامن مع إسدال الستار على حقبة سيارات الـ"وورلد رالي كار" الحالية، الأحد. لا تزال العديد من الألقاب متاحة في مونزا، ففي حين يُعتبر فريق تويوتا غازو رايسينغ أبرز المرشحين للفوز بلقب الصانعين، لن يفلت...المزيد
الأربعاء ١٧ - تشرين الثاني - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً
القمر الوردي سيظهر قبل نهاية أبريل
إذا كنت من عشاق الفلك والفضاء، أنت على موعد مع أول قمر وردي عملاق في 2021، والذي سيظهر في ليل الـ 26 من أبريل الحالي. ويتوقع أن يُشاهد هذا القمر بعد غروب الشمس، لكن ذروة رؤيته ستكون بحلول الساعة 11.33 ليلا، وفق تقرير نشره موقع "فوكس 8" الأميركي. وحصل هذا القمر على اسمه لأنه يظهر عادة بالتزامن مع أولى بشائر الربيع، حيث تبدأ أزهار "فلوكس سوبولاتا" أو التي تعرف أيضا باسم "الطحلب الوردي" بالظهور في البرية. ولرؤية هذا القمر بالعين المجردة عليك أن تبقي...المزيد
الأحد ١١ - نيسان - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً
عراقيون مسلمون يعيدون الحياة بكنسية مارتوما لتشجيع عودة المسيحيين
أعاد شباب مسلمون في العراق الحياة بكنيسة مارتوما لتشجيع عودة المسيحيين إلى منازلهم، في حملة "تعافي" التي أقيمت من قبل شباب متطوعين في منظمة "سواعد الموصلية" لتنظيف الكنيسة من الأنقاض التي خلفها قصف تنظيم داعش على المنطقة.
الإثنين ٢٦ - تشرين الأول - ٢٠٢٠ ١٢:٠٠ صباحاً
قوت الناس المفقود.. صورة من القهر تروي معاناة السوريين
تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورا تظهر الناس في دمشق يقفون في طوابير للحصول على أرغفة الخبز، ولفتت الأنظار صورة لطابور طويل على أحد الأفران في حي الشيخ سعد بمنطقة المزة في العاصمة، وتلك المنطقة تبعد عدة كيلومترات عن مقر إقامة الأسد.
الثلاثاء ٢٠ - تشرين الأول - ٢٠٢٠ ١٢:٠٠ صباحاً
بعد تدهور الأوضاع... اللبنانيون ينتقلون للعيش في مخيمات اللاجئين!
نشر موفع "عربي بوست" مقالاً تحت عنوان " لجأوا إلى المخيمات.. لبنانيون ينتقلون للعيش في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين بعد تدهور أوضاعهم"، جاء فيه: "تشكل المخيمات الفلسطينية في لبنان مادة تجاذب سياسي تاريخي في البلاد منذ الاحتلال الإسرائيلي ولجوء الفلسطينيين إلى المناطق اللبنانية بعد النكبة في عام 1948، والعدد الرسمي للمخيمات الفلسطينية في لبنان يبلغ 12 مخيماً منتشرة بالمناطق اللبنانية كافة بين الشمال والجنوب، وباتت المخيمات جزءاً لا يتجزأ...المزيد
الأحد ١١ - نيسان - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً
النهار: احتدام متجدّد... هيل يودّع ونعمة يفجّر فضيحة
ربما كانت التظاهرة الاحتجاجية، بعد ظهرأمس، في وسط بيروت وسيلة وحيدة للتذكير بالمعاناة الخيالية التي يعيشها اللبنانيون وسط الانهيارات والأزمات المتدافعة فيما تتواصل فصول أسوأ استغلال لهذه المعاناة من خلال منهج تعطيل تشكيل الحكومة الجديدة على رغم تصاعد الضغوط الدولية بقوة لافتة في الفترة الأخيرة. إذ على رغم رداءة الطقس احتشد عدد من الناشطين في ساحة رياض الصلح، للمشاركة في تجمع إحتجاجي للمطالبة بحكومة إنتقالية، تحت شعار: "حقي إغضب،...المزيد
الأحد ١١ - نيسان - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً
أمريكا تستأنف المساعدات للفلسطينيين وإسرائيل تضع شروطا
التزاما بالوعود التي أطلقها في حملته الانتخابية، أعلنت إدارة الرئيس الأمريكي بايدن استئناف مساعدتها للفلسطينيين التي توقفت في عهد الرئيس السابق ترامب. الخطوة الأمريكية أثارت حفيظة إسرائيل التي ربطت المساعدات بشروط. أعلن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن في بيان اليوم الأربعاء، استئناف بلاده تقديم المساعدات الاقتصادية والتنموية والإنسانية للشعب الفلسطيني تصل قيمتها إلى 235 مليون دولار. وقال بلينكن في البيان إن "المساعدة...المزيد
الأربعاء ٠٧ - نيسان - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً
140 طفلا يقبعون في السجون الاسرائيلية - قوات الاحتلال تسلب الطفولة الفلسطينية
غزة من محمد المدهون منذ العام 2000، اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي أكثر من 16000 طفل فلسطيني قاصر دون سن 18 عاماً، وان أكثر من 85% منهم تعرض لشكل أو أكثر من أشكال التعذيب أو التنكيل الجسدي والنفسي على أيدي المحققين الإسرائيليين. بمناسبة يوم الطفل الفلسطيني الذي يصادف الـخامس من ابريل/نيسان من كل عام، أعلنت هيئة شؤون الاسرى والمحررين الفلسطينيين (مؤسسة حكومية)،انه لا يزال يقبع في سجون الاحتلال الإسرائيلي 140 طفلا قاصرا موزعين بين سجني عوفر...المزيد
الأحد ٠٤ - نيسان - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً
سوريا تعاني أزمة محروقات والحكومة تقلل ساعات العمل في مؤسسات عامة
أعلنت الحكومة السورية، اليوم الأحد، تقليص العمل في وزارات ومؤسسات عامة 10 أيام جرّاء التفشي المتسارع لفيروس كورونا والأزمة الاقتصادية. ووجه المهندس حسين عرنوس رئيس مجلس الوزراء كتابا إلى الوزارات لتوقيف العمل أو تخفيض نسبة دوام العاملين، حتى تاريخ 15 أبريل الجاري، بما لا يؤثر على النشاط الاقتصادي الإنتاجي وتقديم الخدمات للمواطنين. وبحسب وكالة الأنباء السورية ”سانا“، يأتي ذلك القرار ”لضمان استثمار الموارد المادية والمالية...المزيد
الأحد ٠٤ - نيسان - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً
دمشق «مدينة أشباح»... ومكاتبها مشلولة.. أهالي دمشق يلجأون إلى وسائل نقل غير تقليدية لمواجهة أزمة الوقود
تحولت دمشق إلى «مدينة أشباح»، وأصيبت مكاتب حكومية وخاصة بـ«الشلل» جراء الأزمة الاقتصادية وعدم توفر الوقود وارتفاع أسعاره. لم يعد مفاجأةً أن يقوم سكان دمشق باستخدام أحصنة في شوارع دمشق بديلاً من وسائل النقل التقليدية لمواجهة تراكم أزمة الوقود والمعيشة في العاصمة السورية. وقال أحد سكان دمشق لـ«الشرق الأوسط» أمس، إن «الأزمة أصبحت أكبر من قدرتنا على التحمل والاستمرار بالعيش. البلد شبه مشلول. دوائر الدولة شبه معطلة بسبب انقطاع الكهرباء...المزيد
السبت ٠٣ - نيسان - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً
أراض ومعسكرات تدريب.. خفايا "إمبراطورية الإخوان" السرية
بعد قرار محكمة القضاء الإداري في مصر حجز الدعوى، التي تطالب بنزع ملكية العقارات والأراضي والمزارع المملوكة لقيادات الإخوان في سيناء للحكم يوم 24 أبريل الحالي، كشف سمير صبري المحامي، مقيم الدعوى، لـ"العربية.نت"، أن "حكومة هشام قنديل رئيس الوزراء الأسبق في عهد الإخوان، سمحت لقيادات الجماعة بشراء أراض في سيناء، تحت مسمى "الاستصلاح الزراعي". وأوضح صبري أن "الجماعة استخدمت هذه الأراضي فيما بعد كمعسكرات لتدريب وتجهيز العناصر الإرهابية...المزيد
الأحد ١١ - نيسان - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً
مصر والسودان يرفضان عرضاً إثيوبياً بتبادل المعلومات حول «السد»
رفضت مصر والسودان عرضاً إثيوبياً بإطلاعهما على تفاصيل الملء الثاني لسد النهضة المقرر إثيوبياً خلال شهري يوليو (تموز) وأغسطس (آب) المقبلين، ومشاركتهما المعلومات الفنية المرتبطة بعملية التشغيل. وفيما تمسكت الخرطوم بضرورة توقيع اتفاق قانوني ملزم مسبقاً مشككة في النوايا الإثيوبية، قالت وزارة الري المصرية، في بيان، إن العرض الإثيوبي يتضمن مغالطات ولا يعكس حقيقة مسار المفاوضات، واعتبرت أن قبوله سيعد إقراراً مصرياً بالملء الثاني. وقالت...المزيد
الأحد ١١ - نيسان - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً
أبو الغيط: الجامعة العربية تحت إمرة العراق بما يؤمن مصالح شعبه
قال الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، إنه أبلغ وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، أن «الجامعة تحت إمرة العراق بما يؤمن مصالح الشعب العراقي». وزار أبو الغيط، العراق، أمس، بناءً على دعوة سابقة وجهتها له وزارة الخارجية العراقية، ويتوقع أن يلتقي، ضمن برنامج مكثف للزيارة، كبار القادة والمسؤولين في البلاد، إلى جانب لقاءات بقادة إقليم كردستان خلال زيارة إلى أربيل، حسب وزارة الخارجية العراقية. وأشاد أبو الغيط خلال مؤتمر صحافي مشترك...المزيد
الأحد ١١ - نيسان - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً
واشنطن توافق على سحب "قواتها المقاتلة" التي لا تزال منتشرة في العراق
توافقت واشنطن وبغداد خلال محادثات الاربعاء على سحب آخر القوات الاميركية المقاتلة في العراق حيث لا تزال تنتشر للتصدي لمتطرفي تنظيم الدولة الاسلامية. واكد البلدان في بيان مشترك إثر هذه المحادثات الاستراتيجية الافتراضية أن "مهمة الولايات المتحدة وقوات التحالف تحولت الى (مهمة) تدريب ومشورة، ما يتيح تاليا إعادة نشر أي قوة مقاتلة لا تزال في العراق، على أن يحدد الجدول الزمني (لذلك) خلال محادثات مقبلة". ويأتي هذا القرار فيما تتعرض القوات...المزيد
الأربعاء ٠٧ - نيسان - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً
"مجلس التعاون" يطالب بمشاركة أعضائه بمفاوضات فيينا حول إيران
أكد الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف، الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، اليوم الأربعاء، على ضرورة مشاركة دول مجلس التعاون في المفاوضات الجارية في فيينا بين الدول الدائمة العضوية وألمانيا (مجموعة 4+1) مع إيران بشأن برنامج إيران النووي. وشدد الحجرف، في رسائل وجهها اليوم إلى وزراء خارجية كل من الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا، على أن مجلس التعاون "مساهم رئيسي في تعزيز أمن المنطقة واستقرارها". وأكد أن المفاوضات...المزيد
الخميس ١٥ - نيسان - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً
التحالف العربي يعترض ويدمر طائرة مسيرة مفخخة أطلقها الحوثيون
قال التلفزيون السعودي إن التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية اعترض ودمر طائرة مسيرة مفخخة أطلقتها جماعة "أنصار الله" الحوثية صوب مدينة خميس مشيط السعودية. من جهته، أعلن المتحدث باسم القوات المسلحة التابعة للحوثيين، العميد يحيى سريع في تغريدة عبر "تويتر" أن "سلاح الجو المسير تمكن من استهداف مواقع حساسة في قاعدة الملك خالد الجوية بخميس مشيط بطائرتين مسيرة قاصف 2k وكانت الإصابة دقيقة. يأتي هذا الاستهداف ردا على استمرار العدوان...المزيد
الثلاثاء ٠٦ - نيسان - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً
سد النهضة.. أطراف دولية تسعى لـ"عدم خروج الملف عن السيطرة"
أكد مصدر مطلع أن الاتحاد الإفريقي يعمل بمساعدة دبلوماسية وفنية من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة على الخروج بتوافق محدود حول تنسيق الملء الثاني لسد النهضة وتغيير منهجية التفاوض بين الأطراف الثلاثة المشاركة في الاجتماعات المنعقدة حاليا في كنشاسا عاصمة الكونغو الديمقراطية - الرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي. تفاؤل حذر واكد وزير الري السوداني السابق عثمان التوم، أنه في حال تحقق تلك التوقعات فإنها ستشكل تطورا مهما في سير المفاوضات...المزيد
الأحد ٠٤ - نيسان - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً
السودان يطرد ميليشيات إثيوبية.. وقتلى بمعارك الحدود
في تصعيد حدودي جديد، وقعت اشتباكات جديدة، اليوم الأربعاء، بين الجيشين السوداني والإثيوبي على الشريط الحدودي بين البلدين أسفرت عن سقوط قتلى. إلى ذلك، قالت مصادر موثوقة لـ"العربية" و"الحدث" إن الجيش السوداني تمكن من طرد ميليشيات إثيوبية داخل أراضيه وتحرير مستوطنات "تسفاي عدو" ومشروع شويت بعمق 15 كيلومترا داخل الأراضي السودانية بعد معارك عسكرية استمرت 8 ساعات شاركت فيها قوات الاحتياطي. وأسفرت المعارك عن مقتل جندي سوداني وإصابة آخرين، كما...المزيد
الأربعاء ١٠ - شباط - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً
الشرق : القضاء يحجّم غادة عون.. ويستدعيها للتحقيق
تريث مجلس القضاء الأعلى في إتخاذ اي موقف في حق النائبة العامة الاستئنافية في جبل لبنان القاضية غادة عون، ‏حيث امهلها الى اليوم للإلتزام بقرار النائب العام التمييزي القاضي غسان عويدات المتمثل بمنعها من النظر في جرائم ‏المال والإتجار بالبشر والمخدرات والقتل، ودعاها الى حضور جلسة تعقد في العاشرة من قبل ظهر غد للبحث في ‏التطورات حول قضيتها‎.‎ عقد مجلس القضاء الأعلى إجتماعا إستثنائيا برئاسة القاضي سهيل عبود وفي حضور أعضائه الثمانية...المزيد
الثلاثاء ٢٠ - نيسان - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً
الشرق الأوسط : نائب رئيس البرلمان اللبناني يقترح تسليم السلطة للجيش ‏لمرحلة انتقالية
استحوذ الاشتباك القضائي القائم بين مدعي عام جبل لبنان القاضية غادة عون ‏ورئيسها مدعي عام التمييز القاضي غسان عويدات، على أولويات الحركة ‏السياسية في لبنان، وحرف النظر عن التعثر في تشكيل الحكومة اللبنانية العالقة ‏منذ أشهر، ولم يطرأ أي خرق على صعيد حلحلة العقد العالقة‎. وقال نائب رئيس مجلس النواب إيلي الفرزلي في مؤتمر صحافي إن "عدم ‏المحاسبة أمر لا يجوز"، ودعا مجلس النواب: "إذا لم يتخذ مجلس القضاء ‏الموقف اللازم، إلى اجتماع بناء...المزيد
الثلاثاء ٢٠ - نيسان - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً