• اشتباكات داخل مدينة الحديدة رغم دعوات وقف إطلاق النار
  • الدولار يهبط وسط تصريحات حذرة بشأن الاقتصاد الأميركي
  • ايران: توقف شركات وتسريح آلاف العمال
  • "رويترز": تحرُّك سعودي حقيقي لمنع بن سلمان من أن يصبح ملكاً
  • المالكي: الأمم المتحدة تدعم التحالف للوصول لحل سياسي باليمن
  • الاتحاد الأوروبي يدرس فرض عقوبات على إيران
  • تفاصيل جديدة عن إطلاق النار في شيكاغو.. خلاف فمذبحة!
  • ورقة نعوة للحكومة.. و"الحريري أمام خيارات صعبة"!
  • حمادة: باسيل شريك في إحباط الحريري
  • علماء بريطانيون يطورون فيروسا "يقتل السرطان"

حلفاء الأسد أمام مفترق طرق قبل مرحلة “الجمهورية الثانية”

5/22/2018

ضياء عودة - شكلت زيارة رئيس النظام السوري، بشار الأسد، إلى موسكو نقطة فارقة في أحداث المشهد السوري، فقد جاءت بعد أيام من محادثات “أستانة9” بين المعارضة والنظام والدول الضامنة، وأعادت الحديث عن اللجنة الدستورية من جديد، بعد أشهر من انتهاء مؤتمر “سوتشي” الذي تطرق إليها، وأكد عليها كحل أساسي لسوريا مستقبلًا.

الزيارة كانت بصورة مفاجئة، ويمكن التأكيد على أهميتها قياسًا باللقاءات الأخرى، كونها تبعت الانتهاء من العمليات العسكرية على الأرض، وتوجه الروس والأتراك إلى التوصل لوقف إطلاق نار شامل في كامل سوريا، وخاصة في محافظة إدلب التي باركت جولة “أستانة9” نشر آخر نقاط المراقبة التركية فيها.

لكن ما تم التركيز عليه في الأيام الماضية حديث بوتين في أثناء لقائه مع الأسد أنه لا بد من سحب “جميع القوات الأجنبية” من سوريا مع تفعيل العملية السياسية.


لم يحدد بوتين القوات الأجنبية بصورة دقيقة، لكن الواقع على الأرض يشير إلى أن بوتين يقصد إيران والأذرع العسكرية التابعة لها في سوريا، ما يفتح الباب أمام خلاف قد يقبل عليه المشهد السياسي بين الدول الحليفة للأسد روسيا وإيران، إذ ترى طهران في اللجنة الدستورية، المقترحة من قبل موسكو، ضررًا كبيرًا بمصالحها، وتحجيمًا لدورها في سوريا المستمر منذ 2011.

ومنذ تدخلها في سوريا عام 2015، حاولت روسيا من خلال جولات سياسية متعددة ترسيخ صورة أنها الجهة الوحيدة المخولة بالمستقبل السياسي للمنطقة، بعيدًا عن الجانب الإيراني الذي دخل في العام الحالي بسلسلة أزمات أبرزها الصدام مع إسرائيل.


في 31 من كانون الثاني الماضي، اختتم مؤتمر “سوتشي” جلسته، واتفق المشاركون على تشكيل لجنة دستورية من ممثلي النظام السوري والمعارضة لإصلاح الدستور وفقًا لقرار مجلس الأمن الدولي “2254”، كما نص البيان الختامي على “بناء مؤسسات أمنية ومخابرات تحفظ الأمن الوطني، وتخضع لسيادة القانون وتعمل وفقًا للدستور والقانون وتحترم حقوق الإنسان”.

طوال الأشهر الأربعة الماضية لم يتطرق أي طرف سياسي لموضوع اللجنة، إلى أن حدثت الزيارة بين الأسد وبوتين، وقال الأخير إن النجاحات الميدانية أسفرت عن تمهيد “ظروف إضافية ملائمة لإحياء عملية سياسية شاملة الأطر”، مشيرًا إلى أن الأسد “اتخذ قرارًا بإرسال وفد لتشكيل اللجنة الدستورية”، وأن روسيا ترحب بهذا القرار وستؤيده بكل السبل الممكنة، آخذة بعين الاعتبار الاتفاقات التي تم التوصل إليها مؤخرًا.

الأسد أكد السير في طريق اللجنة الدستورية، وقال في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الرسمية (سانا) “اتفقنا الرئيس بوتين وأنا على أن ترسل سورية أسماء مرشحيها إلى هذه اللجنة، للبدء في مناقشة الدستور الحالي في أقرب فرصة”.

وما يمكن ملاحظته فيما سبق، غياب الدور الإيراني في الحديث عن اللجنة الدستورية، بل كان حاضرًا ضمن دعوات للخروج من الأراضي السورية، بعد التوجه من المعارك إلى مرحلة سياسية جديدة أولى خطواتها تعديل الدستور أو صياغة آخر جديد.

ويعتقد المعارض السوري فراس الخالدي أن المرحلة السياسية الجديدة لسوريا لم تظهر ملامحها حتى اليوم، معتبرًا أن نظام الأسد يدرك تمامًا أن أي تقدم في العملية السياسية يعني اقتراب نهاية منظومته الأمنية والعسكرية.

ويقول الخالدي لعنب بلدي إن ما ننتظره حاليًا هو رد فعل محور إيران داخل النظام السوري، وإيران بصورتها العامة أيضًا، والتي تشكل اللجنة الدستورية والمضي فيها خطرًا كبيرًا يهدد مصالحها المدرجة على القوائم الإسرائيلية والأمريكية بشكل خاص.

وحاولت موسكو خلال الزيارة التركيز بشكل أساسي على حديث الأسد حول الاستعداد لإرسال لجنة للأمم المتحدة، رغم أنه لم يجزم الموافقة على تغيير الدستور بل إجراء تعديلات فقط.

ولم يكن بشار الأسد مخيرًا بالحديث أمام بوتين، ووفق مراقبين بدا كأنه في أزمة، إذ يحاول الروس منعه من عدم التهرب والتنصل من العملية السياسية بالاشتراك مع إيران.

الابتعاد عن “شبح” العراق
ويثير الدور الإيراني في العراق مخاوف روسيا، التي تخشى أن تتحول سوريا إلى ساحة كبيرة تحت سلطة النفوذ الإيراني، كما حدث عام 2003 في العراق في أثناء فشل تجربة الولايات المتحدة الأمريكية حينها، بعد فتحها المجال لإيران للقضاء على المقاومة العراقية، لينقلب المشهد ضدها وتثبت الميليشيات الإيرانية قواعدها العسكرية، وصولًا للاستحواذ على الدائرة السياسية.

ومنذ النزاعات الدولية القديمة، عرفت إيران بأنها دولة لا تريد الاستقرار، بل تسعى بشكل مستمر إلى الفوضى والتخريب، من أجل بناء قواعدها التي يستحيل أن تقوم بإنشائها في لحظات الهدوء.

الممارسات الإيرانية طبقت بدقة في سوريا، إذ استغلت إيران الفوضى وعدم الاستقرار الذي شهدته البلاد في الأيام الأولى للثورة السورية، وأنشأت عشرات القواعد العسكرية، والتي غدت أهدافًا رئيسية للجيش الإسرائيلي.

ومن مصلحتها عدم التوصل لوقف إطلاق نار كامل في سوريا، والذي من الممكن أن يحول قواعدها وثكناتها إلى أهداف مكشوفة، ويمنعها من التوسع بها، ويتلخص المسار الذي تسير فيه بأنها تريد دولة طائفية لا دستورية.

وإلى جانب الحديث عن اللجنة الدستورية وتوجه موسكو للمضي فيها، شهد الواقع الميداني تحركات لا يمكن فصلها عن نية الروس تحجيم الدور الإيراني بالتزامن مع خلق مرحلة سياسية جديدة.

في 17 من أيار الحالي انسحبت الميليشيات الإيرانية من بلدة الحاضر إلى جبل عزان في ريف حلب الجنوبي، وسط الحديث عن التجهيز لنشر نقطة مراقبة روسية متقدمة ضمن اتفاق “تخفيف التوتر” المتفق عليه في “أستانة”.

وتعتبر الحاضر من أبرز البلدات شرقي أوتوستراد حلب- دمشق الدولي، وتبعد عنه مسافة عشرة كيلومترات فقط، وتجاور بلدة الزربة ومحطة الانطلاق التي تحتويها، والتي تعتبر الشريان التجاري في الشمال السوري.

وجاء الانسحاب بعد أيام على اختتام الجولة التاسعة من المحادثات بين الدول الضامنة، روسيا وإيران وتركيا، ويعتبر عضو وفد “أستانة”، أيمن العاسمي، أن انسحاب إيران من الحاضر هو ضغط روسي، ضمن الخلاف الذي يدور حاليًا بينهما، عقب الانتهاء من العمليات العسكرية والبدء بتقاسم مناطق النفوذ.

ويشير العاسمي لعنب بلدي إلى رغبة تركية للتعاون مع الروس وبالعكس لوقف إطلاق النار بشكل كامل في سوريا، كون الجانبين يعيان أن إيران تريد الفوضى لإنشاء قواعدها العسكرية.

هدفان لأستانة
وتستحوذ محادثات “أستانة” على المشهد السياسي لسوريا، ورغم أنها أقرب إلى العمليات العسكرية على الأرض، لكنها تحاول الدخول في مضمار القرار السياسي، وأكدت ذلك المخرجات الأخيرة للنسخة التاسعة منها.

وجاء في البيان الختامي أن الدول الضامنة لمسار “أستانة” ستعقد اجتماعها المقبل بمدينة سوتشي الروسية في تموز المقبل، بينما اتفقت على عقد الاجتماع الثالث لمجموعة العمل حول المعتقلين في أنقرة التركية، في حزيران المقبل.

وأشار البيان إلى الاسترشاد بأحكام قرار مجلس الأمن 2254، مؤكدًا على مواصلة الجهود المشتركة التي تهدف إلى تعزيز عملية التسوية السياسية، “من خلال تسهيل تنفيذ توصيات مؤتمر سوتشي”.

كما تم الاتفاق على عقد مشاورات مشتركة مع المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، من أجل تهيئة الظروف لتسهيل بدء عمل اللجنة الدستورية في جنيف في أقرب وقت ممكن، والقيام بهذه الاجتماعات على أساس منتظم.

وينطلق العمل بـ “أستانة” من هدفين أساسيين، بحسب العاسمي، الأول هو وجود قوة عسكرية إلى جانب الفصائل في الميدان (تركيا)، والثاني أن إيران لا يمكن أن تقبل بوقف إطلاق النار، لذلك أكدت المحادثات على وقف إطلاق النار خاصة في الشمال السوري.

ويعتبر المعارض السوري أن الظروف تستوجب وقف إطلاق النار لتنظيم البيت الفصائلي، والابتعاد عن الانقسام الذي شهدته الغوطة الشرقية وريف حمص الشمالي، ولا بد من منطقة هادئة للحاضنة الشعبية من جهة والتنظيم العسكري من جهة أخرى.

محاولات تفرد
وخرجت “أستانة9” بالتوصل إلى وقف إطلاق نار شامل في سوريا بعد أربعة أشهر، وخاصة في محافظة إدلب التي ترسمت حدودها بـ 12 نقطة مراقبة، وأكدت على حماية مناطق “تخفيف التوتر” المتفق عليها.

ويحاول الوفد المعارض الذي يخوض المحادثات الوصول إلى الثلث المحدد للمعارضة السورية لاختيار اللجنة التي ستشارك في صياغة الدستور، بعيدًا عن بقية المنصات السياسية، وأبرزها منصتا موسكو والقاهرة.

وفي أثناء مؤتمر “سوتشي” توافق القائمون عليه على طريقة اختيار اللجنة الدستورية، إذ تتشكل من النظام السوري والمعارضة والأمم المتحدة، بحيث تكون مشاركة كل طرف الثلث.

ويوضح العاسمي أن وفد “أستانة” مهمته الحالية تشكيل وفد اللجنة الدستورية، وله أحقية في ذلك، مشيرًا إلى أن اللجنة الدستورية ستكون بمناقشة بين تركيا ووفد أستانة.

وكان البيان الختامي لسوتشي أدرج أسماء شخصيات من المعارضة السورية ضمن قائمة “اللجنة الدستورية”، التي ستتولى صياغة دستور جديد لسوريا، بينهم العميد أحمد بري، العقيد هيثم عفيسي، المقدم فارس بيوش، الرائد ياسر عبد الرحيم، المعارض أيمن العاسمي، إلى جانب القيادي في “الجيش الحر” فهيم عيسى، ورئيس وفد “أستانة” أحمد طعمة، ضمن قائمة مؤلفة من 168 اسمًا، على أن يتم اختيار 45 شخصية لتشكيل اللجنة الدستورية النهائية.

ويندرج أغلبية المعارضين المذكورين في محادثات “أستانة”، وبحسب العاسمي، لم يحسم وفد أستانة قراره بالذهاب إلى “سوتشي” في تموز المقبل، إذ يعتمد الأمر على النقاش مع الأتراك والوقوف على النقاط المشتركة سواء موضوع المعتقلين أو الالتزام بوقف إطلاق النار على الجانب الآخر.

الصدام مع إسرائيل يستمر
لا يمكن فصل التحركات السياسية عن الصدام العسكري الإسرائيلي- الإيراني الذي تستمر تداعياته وتبعاته حتى اليوم.

وتقاطعت مصالح روسيا وإيران طوال السنوات الماضية من الحرب السورية، فالداعم على الأرض مشترك هو النظام السوري ورئيسه، بشار الأسد، والعدو هي الفصائل العسكرية المعارضة، وشكل الطرفان حلفًا أدار العمليات العسكرية على الأرض، وكان له دور كبير في استعادة مساحات واسعة ليد النظام، ولم يقتصر الأمر على المعارك بل رافقه خوض مشترك في الميدان السياسي.

لكن بعد سبع سنوات اختلف المشهد، فروسيا التزمت الحياد مؤخرًا إزاء الضربات الإسرائيلية على إيران في سوريا، وأعلنت أنها لن تتدخل إلى جانب أي طرف، لتتبع حاليًا خطة جديدة ترتبط بالمسار السياسي الذي ترفضه إيران وتتنصل منه.

ومنذ أواخر العام الماضي تحولت سوريا إلى مسرح للطائرات الإسرائيلية والصواريخ مجهولة المصدر التي تستهدف بشكل متكرر مناطق عسكرية تابعة للنظام السوري وإيران و”حزب الله” اللبناني.

وازدادت وتيرة الضربات العسكرية، وإن كانت مجهولة ولا يتبناها أحد لكنها تحمل طابعًا إسرائيليًا، تزامنًا مع التصعيد المتزايد بين تل أبيب وإيران على الأراضي السورية، وتهديد إسرائيل بشكل مستمر بتقويض النفوذ الإيراني، وعدم السماح لها بإنشاء قواعد عسكرية في المنطقة.

وفي 9 من كانون الثاني الماضي أعلنت “القيادة العامة” لقوات الأسد أن قواتها الدفاعية تصدت لهجوم صاروخي إسرائيلي، على مواقع عسكرية بمنطقة القطيفة بريف دمشق.

عقب ذلك وفي السابع من شباط أعلن النظام مجددًا تصديه لعدة صواريخ استهدفت أحد المواقع العسكرية في ريف دمشق، من داخل الأراضي اللبنانية، مشيرًا إلى أن وسائط الدفاع الجوي تصدت لها ودمرت معظم الصواريخ.

في شهر نيسان تزايد مؤشر الضربات، إذ قالت وزارة الدفاع في حكومة النظام إن غارات جوية استهدفت مطار “تي فور” العسكري في ريف حمص، ما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى.

ولم تؤكد إسرائيل مسؤوليتها، لكن وزارة الدفاع الروسية أكدت أن طائرتين إسرائيليتين من طراز “F15” هاجمتا المطار من الأجواء اللبنانية.

العاشر من أيار الحالي شهد قصفًا إسرائيليًا على مواقع إيرانية اعتبر الأكبر منذ 45 عامًا، وطال معظم قواعد الجنوب السوري وصولًا إلى ريف دمشق الشرقي، وذلك ردًا على قصف لـ “الحرس الثوري” الإيراني على الجولان المحتل.

عنب بلدي '


الرئيسية »

ايران: توقف شركات وتسريح آلاف العمال

تواجه الشركات الإيرانية خسائر ضخمة، بينما جرى تسريح آلاف العمال من وظائفهم في وقت يتهدد النظام غليان شعبي نتيجة سياساته إلى أدخلت البلاد في دوامة العقوبات الأميركية القاسية. وانضمت شركة تامنوش، لتصنيع المشروبات الغازية، إلى مئات الشركات المتوقفة عن العمل، بعدما سكتت آل...

العربي »

اشتباكات داخل مدينة الحديدة رغم دعوات وقف إطلاق النار

اندلعت اشتباكات عنيفة في شرق مدينة الحديدة اليمنية منتصف ليل الاثنين-الثلاثاء بالتزامن مع غارات شنّتها طائرات التحالف العسكري بقيادة السعودية على مواقع في المدينة، بحسب ما أفاد مسؤولون في القوات الموالية للحكومة، في تصعيد يأتي رغم دعوات وقف إطلاق النار. وهذه أول اشتباك...

الدولي »

الاتحاد الأوروبي يدرس فرض عقوبات على إيران

اتفق وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي على دراسة إمكانية فرض عقوبات على إيران بسبب هجومين فاشلين في أوروبا ألقيت مسؤوليتهما على الاستخبارات الإيرانية، مع تزايد المطالب باتخاذ موقف متشدد من إيران. وجمدت فرنسا أصول إيرانيين يشتبه أنهما ضالعان في خطة لتفجير تجمع قرب باريس، بي...

مع الحدث »

إلهان عمر..أول عضوة بالكونغرس ترتدي الحجاب

تم انتخاب امرأتين مسلمتين في الكونغرس الأمريكي يوم الثلاثاء، وذلك لأول مرة، ضمن انتخابات التجديد النصفي، الأولى من أصول فلسطينية والثانية من أصل صومالي، وستكون الأخيرة أول امرأة ترتدي الحجاب في الكونغرس. أفادت وسائل إعلام أمريكية بأنه تم انتخاب رشيدة طليب (42 عاما) من ...

مقالات »

«زلزال» يهدّد لبنان

جورج سولاج - هل وقع لبنان على خط الزلزال الأميركي - الإيراني؟ هل أصبح لبنان ورقة في يد إيران في مواجهة العقوبات الأميركية؟ إندلعت المواجهة المنتظرة بين الرئيس الاميركي دونالد ترامب وإيران، وانتقلت من تبادل الرسائل والتهديدات، الى اتخاذ الاجراءات وبدء العمليات. إستنفر...

أضواء ومواقف »

وزير الخارجية التركي: من الخطر عزل إيران ومن الظلم معاقبة شعبها

انتقد وزير خارجية تركيا مولود جاويش أوغلو تجديد الولايات المتحدة العقوبات على قطاعي النفط والشحن في يران قائلاً إنه من الخطر عزل إيران ومن الظلم معاقبة شعبها، حسبما أفادت وكالة الأناضول للأنباء. وجاءت تصريحات أوغلو للصحفيين في اليابان بعد يوم من إعادة الولايات المتحدة...

أقتصاد وأعمال »

الدولار يهبط وسط تصريحات حذرة بشأن الاقتصاد الأميركي

هبط الدولار إلى أدنى مستوى في أسبوعين تحت ضغط تصريحات حذرة بشأن الاقتصاد الأميركي من مسؤولين بمجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) ترجح أن يكون المجلس قد بات على وشك إنهاء دورة تشديد السياسة النقدية. ومقابل سلة تضم ست عملات كبرى، هبط الدولار إلى 96.120، وهو ...

تكنولوجيا »

خبراء يدعون لإزالة هذه التطبيقات عن الهواتف بشكل عاجل

كشف خبراء عن التطبيقات التي تحتاج إلى إزالتها بشكل عاجل من الأجهزة التي تعمل على نظام "الأندرويد"، حيث تتواجد إلى الآن في متجر "Google Play". وأجرت الدراسة شركة "ESET"، ولاحظ القائمون عليها أن هذه التطبيقات تندرج تحت فئة البرمجيات الخبيثة المصرفية عبر الهاتف المحمول ذا...

سياحة »

من ضمنها لبنان وتونس.. مواقع التراث العالمي مهددة بتغير المناخ

ربما كل ما عليك القيام به الآن هو حزم حقائب سفرك والتوجه إلى شرق البحر الأبيض المتوسط.. لماذا العجلة؟ لأنه عليك زيارة جميع "العجائب" التاريخية في العالم كونها أصبحت مهددة بتغير المناخ. وبحلول العام 2100، أوضحت دراسة نُشرت في مجلة "Nature Communications" أنه قد تزيد مخ...

صحة وجمال »

نصائح ذهبية لتحسين الصحة النفسية

لا تقل الصحة النفسية أهمية عن الصحة الجسدية، لذلك يجب المحافظة على التوازن من خلال التعامل مع الضغوطات والمشاكل والقلق بشكل جيد، كي لا تتحول إلى أمراض نفسية خطيرة. نقدم لك عشر نصائح للمحافظة على السلامة النفسية. فمشاغل الحياة، والضغوط اليومية، والتوتر، والقلق، الذي قد ...

ثقافة وفنون »

مهرجان (مسكون) يتوج بجوائزه المخرجين اللبنانيين الواعدين

بعد خمسة أيام عاشها الجمهور اللبناني على وقع أفلام الرعب والإثارة والخيال العلمي اختتم مهرجان (مسكون) عروضه السينمائية يوم الأحد وقدم بعض الجوائز لشباب لبنانيين واعدين بصناعة هذه النوعية من الأفلام. وفي الختام عرض المهرجان أفلاما مرممة من عهد السينما الصامتة تعود لبدا...

منوعات »

فيتنامية "ملكة جمال الأرض 2018"

توجت المتسابقة الفيتنامية، فونغ خان نغوين، البالغة من العمر 23 عاما بلقب "ملكة جمال الأرض 2018". وتعتبر فونغ أول فيتنامية تفوز باللقب في تاريخ المسابقة التي أقيمت أمس السبت في "مجمع مول آسيا أرينا" بعاصمة الفلبين مانيلا. وتدرس فونغ التسويق وتتحدث الإنجليزية والفيتنامي...

العالم في صورة »

صورة فلسطيني تتحول إلى "أيقونة" عالمية أيقظت الثورة الفرنسية من جديد

حظيت صورة التقطها مصور وكالة الأناضول في قطاع غزة، الاثنين الماضي، لمتظاهر فلسطيني، قرب الحدود الشمالية، دون قميص ويحمل علم البلاد بيدٍ وبالأخرى يحمل مقلاعاً، بمشاركة واسعة على وسائل التواصل الاجتماعي، والوسائل الإعلامية. التشابه الشديد بين الصورة ولوحة "الحرية تقودها ...

الإعلانية »

15 in 1 - Full Package Security Systems

Professional Quality DVR with 4 800TVL Special Design Compact Cameras, Full D1 Triplex (Recording/Viewing/Playback), Free Center Monitoring Station Software to Manage and view up to 256 DVRs Compatible Windows XP, Vista, 7 and 8, Free Cloud access via mobile (No need fo...

تكنولوجيا »

وسائل التواصل الاجتماعي والخديعة الكبرى

تفاعلت قضية الحسابات المزيفة على مواقع التواصل الاجتماعي، فيما تعتزم السلطات التنفيذية في نيويورك إجراء تحقيق في نتائج التقرير الاستقصائي الذي نشرته صحيفة "نيويورك تايمز"، الأحد، حول هذه القضية. وفي الأثناء، يبدو أن الشركات التي تروج وتقدم خدمات "الحسابات المزيفة"، التي...

صحة »

علماء بريطانيون يطورون فيروسا "يقتل السرطان"

طور علماء بريطانيون فيروسا معدلا وراثيا بإمكانه قتل الخلايا السرطانية وتدمير أماكن اختبائها، حسبما أوردت صحيفة "ذا صن" الإنجليزية. ويستهدف الفيروس المطور كلا من الخلايا السرطانية وتلك السليمة التي يتم خداعها فتتحول إلى حماية السرطان من هجوم الجهاز المناعي. ويتمثل دور ...

جمال »

السروال الجلد لإطلالة خريفية جريئة

يتربع السروال الجلد على عرش الموضة النسائية في خريف/شتاء 2018/2019 ليمنح المرأة إطلالة جريئة على غرار نجمات موسيقى الروك. وأوضحت مستشارة المظهر الألمانية زيلكه جيرلوف أن السروال الجلد يكتسي بطبيعة الحال باللون الأسود، كما أنه يطل هذا الموسم بألوان صارخة، خاصة الأحمر بلو...

لبنان »

ورقة نعوة للحكومة.. و"الحريري أمام خيارات صعبة"!

أشارت صحيفة "الجمهورية"، إلى أن "عقدة تمثيل "سنّة 8 آذار" دارت دورتها الرئاسية، وانتهت مشاورات الوزير جبران باسيل الى الاعلان عن خروج الرئاسة الأولى، ومعها "التيار الوطني الحر" من موقع الطرف فيها، وإلقائها في اتجاه "بيت الوسط"، وحصر مسؤولية إيجاد حلّ لها بالرئيس المكلّف...

فلسطين »

احتجاجات "مسيرات العودة" في غزة: إصابة 40 فلسطينيًّا بنيران جيش الاحتلال

أصيب 40 فلسطينيا بنيران الجيش الاسرائيلي، خلال مواجهات اندلعت خلال احتجاجات الجمعة الـ34 لـ"مسيرات العودة" قرب الحدود بين قطاع غزة واسرائيل، بعد أيام من مواجهة عسكرية على حدود القطاع. وقال أشرف القدرة، الناطق باسم وزارة الصحة، إن "40 مواطنا أصيبوا برصاص الاحتلال الاسرا...

سوريا »

مباحثات أردنيّة أميركية روسيّة حول 50 ألف نازح سوري

أعلنت عمّان، الخميس، بدء محادثات أردنية-أميركية-روسية لإيجاد حلّ جذري لنحو 50 ألف نازح يقيمون في مخيّم الركبان الواقع في جنوب شرق سوريا قرب الحدود مع الأردن. وقالت وزارة الخارجية الأردنيّة في بيان إنّ "روسيا عرضت خطّة لحلّ المشكلة في تجمّع الركبان عبر عودة قاطنيه إلى م...

مصر »

أول تعليق من السيسي على قضية خاشقجي في منتدى شباب العالم

في أول تعليق له على قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، داخل قنصلية بلاده في إسطنبول بتركيا، قال الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، إن الأمر "يخضع للتحقيق". وجاء تعليق السيسي بشأن قضية خاشقجي، مساء الأحد، خلال حضوره إحدى جلسات منتدى شباب العالم، الذي تستضيفه مصر في مدي...

العراق »

فيتو الصدر على الفياض يؤجل اكتمال حكومة عادل عبدالمهدي

فشل البرلمان العراقي في الجلسة الثانية على التوالي، في تضمين جدول أعماله فقرة تتعلق بالتصويت على الحقائب المتبقية ضمن كابينة رئيس الحكومة عادل عبدالمهدي، ما يسلط الضوء على عمق الخلافات بين الكتل النيابية بشأن أسماء المرشحين. وكان مقررا أن يصوت البرلمان على أسماء الشخصي...

الخليج العربي »

"رويترز": تحرُّك سعودي حقيقي لمنع بن سلمان من أن يصبح ملكاً

أفادت 3 مصادر مقربة من الديوان الملكي السعودي، أن أعضاء بالأسرة الحاكمة في المملكة يسعون لمنع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان من تسلم عرش البلاد، بعد قضية مقتل جمال خاشقجي. وقالت المصادر المذكورة إن العشرات من الأمراء وأبناء العم من فروع قوية لأسرة آل سعود الحاكمة، يريد...

أفريقيا »

55 قتيلا في مصادمات بين مسلمين ومسيحيين بأحد أسواق نيجيريا

خلفت أعمال عنف طائفية اندلعت بسبب مشاجرة في أحد الأسواق في شمالي نيجيريا 55 قتيلا، حسبما أعلن رئيس البلاد محمد بخاري. وذكرت تقارير أن اشتباكات اندلعت بين عدد من الشباب المسلمين والمسيحيين بعد خلاف وقع بين مجموعة حمّالين في بلدة كاسوان ماغاني بولاية كادونا الشمالية. وق...

قالت الصحف »

الأخبار: العقدة السنّية... تزداد تعقيداً

"لا مانع من أن يعود الوزير المسيحي عندَ رئيس الجمهورية والسنّي عند رئيس الحكومة"، عبارة قالها وزير الخارجية بعد اجتماعه بأعضاء اللقاء التشاوري أمس في منزل الوزير السابق عبد الرحيم مراد، فثبّت بها موقفه الرافض لاقتراح توزير سنّة 8 آذار من حصة الرئيس ميشال عون. هكذا بات ...

Copyright © 1998 - 2016 - All Rights Reserved Alhadass