• حكومة " سعد الحريري" تنال ثقة البرلمان اللبناني.. و 6 نواب يحجبونها
  • رحيل الكاتب الكبير فؤاد حجازى عن عمر يناهز 81 عاما
  • ألمانيا ترفض دعوة واشنطن للانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران‎
  • وزير خارجية فرنسا: سياسة أمريكا بشأن سوريا ”لغز“
  • العراق يوقف تصدير نفط كركوك لإيران امتثالًا للعقوبات الأمريكية
  • معدل البطالة في تركيا يرتفع إلى 12.3% في الفترة من أكتوبر إلى ديسمبر
  • البيت الأبيض يخصص 8 مليارات دولار لتمويل السياج الحدودي مع المكسيك
  • إصابة 20 متظاهرا فلسطينيا بالرصاص الإسرائيلي شرقي قطاع غزة
  • الصين تقول إنها توصلت إلى توافق حول بعض القضايا خلال مباحثات التجارة مع أمريكا
  • تحذير فلسطيني من استيلاء إسرائيل على باب الرحمة وتحويله لكنيس يهودي

حلفاء الأسد أمام مفترق طرق قبل مرحلة “الجمهورية الثانية”

5/22/2018

ضياء عودة - شكلت زيارة رئيس النظام السوري، بشار الأسد، إلى موسكو نقطة فارقة في أحداث المشهد السوري، فقد جاءت بعد أيام من محادثات “أستانة9” بين المعارضة والنظام والدول الضامنة، وأعادت الحديث عن اللجنة الدستورية من جديد، بعد أشهر من انتهاء مؤتمر “سوتشي” الذي تطرق إليها، وأكد عليها كحل أساسي لسوريا مستقبلًا.

الزيارة كانت بصورة مفاجئة، ويمكن التأكيد على أهميتها قياسًا باللقاءات الأخرى، كونها تبعت الانتهاء من العمليات العسكرية على الأرض، وتوجه الروس والأتراك إلى التوصل لوقف إطلاق نار شامل في كامل سوريا، وخاصة في محافظة إدلب التي باركت جولة “أستانة9” نشر آخر نقاط المراقبة التركية فيها.

لكن ما تم التركيز عليه في الأيام الماضية حديث بوتين في أثناء لقائه مع الأسد أنه لا بد من سحب “جميع القوات الأجنبية” من سوريا مع تفعيل العملية السياسية.


لم يحدد بوتين القوات الأجنبية بصورة دقيقة، لكن الواقع على الأرض يشير إلى أن بوتين يقصد إيران والأذرع العسكرية التابعة لها في سوريا، ما يفتح الباب أمام خلاف قد يقبل عليه المشهد السياسي بين الدول الحليفة للأسد روسيا وإيران، إذ ترى طهران في اللجنة الدستورية، المقترحة من قبل موسكو، ضررًا كبيرًا بمصالحها، وتحجيمًا لدورها في سوريا المستمر منذ 2011.

ومنذ تدخلها في سوريا عام 2015، حاولت روسيا من خلال جولات سياسية متعددة ترسيخ صورة أنها الجهة الوحيدة المخولة بالمستقبل السياسي للمنطقة، بعيدًا عن الجانب الإيراني الذي دخل في العام الحالي بسلسلة أزمات أبرزها الصدام مع إسرائيل.


في 31 من كانون الثاني الماضي، اختتم مؤتمر “سوتشي” جلسته، واتفق المشاركون على تشكيل لجنة دستورية من ممثلي النظام السوري والمعارضة لإصلاح الدستور وفقًا لقرار مجلس الأمن الدولي “2254”، كما نص البيان الختامي على “بناء مؤسسات أمنية ومخابرات تحفظ الأمن الوطني، وتخضع لسيادة القانون وتعمل وفقًا للدستور والقانون وتحترم حقوق الإنسان”.

طوال الأشهر الأربعة الماضية لم يتطرق أي طرف سياسي لموضوع اللجنة، إلى أن حدثت الزيارة بين الأسد وبوتين، وقال الأخير إن النجاحات الميدانية أسفرت عن تمهيد “ظروف إضافية ملائمة لإحياء عملية سياسية شاملة الأطر”، مشيرًا إلى أن الأسد “اتخذ قرارًا بإرسال وفد لتشكيل اللجنة الدستورية”، وأن روسيا ترحب بهذا القرار وستؤيده بكل السبل الممكنة، آخذة بعين الاعتبار الاتفاقات التي تم التوصل إليها مؤخرًا.

الأسد أكد السير في طريق اللجنة الدستورية، وقال في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الرسمية (سانا) “اتفقنا الرئيس بوتين وأنا على أن ترسل سورية أسماء مرشحيها إلى هذه اللجنة، للبدء في مناقشة الدستور الحالي في أقرب فرصة”.

وما يمكن ملاحظته فيما سبق، غياب الدور الإيراني في الحديث عن اللجنة الدستورية، بل كان حاضرًا ضمن دعوات للخروج من الأراضي السورية، بعد التوجه من المعارك إلى مرحلة سياسية جديدة أولى خطواتها تعديل الدستور أو صياغة آخر جديد.

ويعتقد المعارض السوري فراس الخالدي أن المرحلة السياسية الجديدة لسوريا لم تظهر ملامحها حتى اليوم، معتبرًا أن نظام الأسد يدرك تمامًا أن أي تقدم في العملية السياسية يعني اقتراب نهاية منظومته الأمنية والعسكرية.

ويقول الخالدي لعنب بلدي إن ما ننتظره حاليًا هو رد فعل محور إيران داخل النظام السوري، وإيران بصورتها العامة أيضًا، والتي تشكل اللجنة الدستورية والمضي فيها خطرًا كبيرًا يهدد مصالحها المدرجة على القوائم الإسرائيلية والأمريكية بشكل خاص.

وحاولت موسكو خلال الزيارة التركيز بشكل أساسي على حديث الأسد حول الاستعداد لإرسال لجنة للأمم المتحدة، رغم أنه لم يجزم الموافقة على تغيير الدستور بل إجراء تعديلات فقط.

ولم يكن بشار الأسد مخيرًا بالحديث أمام بوتين، ووفق مراقبين بدا كأنه في أزمة، إذ يحاول الروس منعه من عدم التهرب والتنصل من العملية السياسية بالاشتراك مع إيران.

الابتعاد عن “شبح” العراق
ويثير الدور الإيراني في العراق مخاوف روسيا، التي تخشى أن تتحول سوريا إلى ساحة كبيرة تحت سلطة النفوذ الإيراني، كما حدث عام 2003 في العراق في أثناء فشل تجربة الولايات المتحدة الأمريكية حينها، بعد فتحها المجال لإيران للقضاء على المقاومة العراقية، لينقلب المشهد ضدها وتثبت الميليشيات الإيرانية قواعدها العسكرية، وصولًا للاستحواذ على الدائرة السياسية.

ومنذ النزاعات الدولية القديمة، عرفت إيران بأنها دولة لا تريد الاستقرار، بل تسعى بشكل مستمر إلى الفوضى والتخريب، من أجل بناء قواعدها التي يستحيل أن تقوم بإنشائها في لحظات الهدوء.

الممارسات الإيرانية طبقت بدقة في سوريا، إذ استغلت إيران الفوضى وعدم الاستقرار الذي شهدته البلاد في الأيام الأولى للثورة السورية، وأنشأت عشرات القواعد العسكرية، والتي غدت أهدافًا رئيسية للجيش الإسرائيلي.

ومن مصلحتها عدم التوصل لوقف إطلاق نار كامل في سوريا، والذي من الممكن أن يحول قواعدها وثكناتها إلى أهداف مكشوفة، ويمنعها من التوسع بها، ويتلخص المسار الذي تسير فيه بأنها تريد دولة طائفية لا دستورية.

وإلى جانب الحديث عن اللجنة الدستورية وتوجه موسكو للمضي فيها، شهد الواقع الميداني تحركات لا يمكن فصلها عن نية الروس تحجيم الدور الإيراني بالتزامن مع خلق مرحلة سياسية جديدة.

في 17 من أيار الحالي انسحبت الميليشيات الإيرانية من بلدة الحاضر إلى جبل عزان في ريف حلب الجنوبي، وسط الحديث عن التجهيز لنشر نقطة مراقبة روسية متقدمة ضمن اتفاق “تخفيف التوتر” المتفق عليه في “أستانة”.

وتعتبر الحاضر من أبرز البلدات شرقي أوتوستراد حلب- دمشق الدولي، وتبعد عنه مسافة عشرة كيلومترات فقط، وتجاور بلدة الزربة ومحطة الانطلاق التي تحتويها، والتي تعتبر الشريان التجاري في الشمال السوري.

وجاء الانسحاب بعد أيام على اختتام الجولة التاسعة من المحادثات بين الدول الضامنة، روسيا وإيران وتركيا، ويعتبر عضو وفد “أستانة”، أيمن العاسمي، أن انسحاب إيران من الحاضر هو ضغط روسي، ضمن الخلاف الذي يدور حاليًا بينهما، عقب الانتهاء من العمليات العسكرية والبدء بتقاسم مناطق النفوذ.

ويشير العاسمي لعنب بلدي إلى رغبة تركية للتعاون مع الروس وبالعكس لوقف إطلاق النار بشكل كامل في سوريا، كون الجانبين يعيان أن إيران تريد الفوضى لإنشاء قواعدها العسكرية.

هدفان لأستانة
وتستحوذ محادثات “أستانة” على المشهد السياسي لسوريا، ورغم أنها أقرب إلى العمليات العسكرية على الأرض، لكنها تحاول الدخول في مضمار القرار السياسي، وأكدت ذلك المخرجات الأخيرة للنسخة التاسعة منها.

وجاء في البيان الختامي أن الدول الضامنة لمسار “أستانة” ستعقد اجتماعها المقبل بمدينة سوتشي الروسية في تموز المقبل، بينما اتفقت على عقد الاجتماع الثالث لمجموعة العمل حول المعتقلين في أنقرة التركية، في حزيران المقبل.

وأشار البيان إلى الاسترشاد بأحكام قرار مجلس الأمن 2254، مؤكدًا على مواصلة الجهود المشتركة التي تهدف إلى تعزيز عملية التسوية السياسية، “من خلال تسهيل تنفيذ توصيات مؤتمر سوتشي”.

كما تم الاتفاق على عقد مشاورات مشتركة مع المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، من أجل تهيئة الظروف لتسهيل بدء عمل اللجنة الدستورية في جنيف في أقرب وقت ممكن، والقيام بهذه الاجتماعات على أساس منتظم.

وينطلق العمل بـ “أستانة” من هدفين أساسيين، بحسب العاسمي، الأول هو وجود قوة عسكرية إلى جانب الفصائل في الميدان (تركيا)، والثاني أن إيران لا يمكن أن تقبل بوقف إطلاق النار، لذلك أكدت المحادثات على وقف إطلاق النار خاصة في الشمال السوري.

ويعتبر المعارض السوري أن الظروف تستوجب وقف إطلاق النار لتنظيم البيت الفصائلي، والابتعاد عن الانقسام الذي شهدته الغوطة الشرقية وريف حمص الشمالي، ولا بد من منطقة هادئة للحاضنة الشعبية من جهة والتنظيم العسكري من جهة أخرى.

محاولات تفرد
وخرجت “أستانة9” بالتوصل إلى وقف إطلاق نار شامل في سوريا بعد أربعة أشهر، وخاصة في محافظة إدلب التي ترسمت حدودها بـ 12 نقطة مراقبة، وأكدت على حماية مناطق “تخفيف التوتر” المتفق عليها.

ويحاول الوفد المعارض الذي يخوض المحادثات الوصول إلى الثلث المحدد للمعارضة السورية لاختيار اللجنة التي ستشارك في صياغة الدستور، بعيدًا عن بقية المنصات السياسية، وأبرزها منصتا موسكو والقاهرة.

وفي أثناء مؤتمر “سوتشي” توافق القائمون عليه على طريقة اختيار اللجنة الدستورية، إذ تتشكل من النظام السوري والمعارضة والأمم المتحدة، بحيث تكون مشاركة كل طرف الثلث.

ويوضح العاسمي أن وفد “أستانة” مهمته الحالية تشكيل وفد اللجنة الدستورية، وله أحقية في ذلك، مشيرًا إلى أن اللجنة الدستورية ستكون بمناقشة بين تركيا ووفد أستانة.

وكان البيان الختامي لسوتشي أدرج أسماء شخصيات من المعارضة السورية ضمن قائمة “اللجنة الدستورية”، التي ستتولى صياغة دستور جديد لسوريا، بينهم العميد أحمد بري، العقيد هيثم عفيسي، المقدم فارس بيوش، الرائد ياسر عبد الرحيم، المعارض أيمن العاسمي، إلى جانب القيادي في “الجيش الحر” فهيم عيسى، ورئيس وفد “أستانة” أحمد طعمة، ضمن قائمة مؤلفة من 168 اسمًا، على أن يتم اختيار 45 شخصية لتشكيل اللجنة الدستورية النهائية.

ويندرج أغلبية المعارضين المذكورين في محادثات “أستانة”، وبحسب العاسمي، لم يحسم وفد أستانة قراره بالذهاب إلى “سوتشي” في تموز المقبل، إذ يعتمد الأمر على النقاش مع الأتراك والوقوف على النقاط المشتركة سواء موضوع المعتقلين أو الالتزام بوقف إطلاق النار على الجانب الآخر.

الصدام مع إسرائيل يستمر
لا يمكن فصل التحركات السياسية عن الصدام العسكري الإسرائيلي- الإيراني الذي تستمر تداعياته وتبعاته حتى اليوم.

وتقاطعت مصالح روسيا وإيران طوال السنوات الماضية من الحرب السورية، فالداعم على الأرض مشترك هو النظام السوري ورئيسه، بشار الأسد، والعدو هي الفصائل العسكرية المعارضة، وشكل الطرفان حلفًا أدار العمليات العسكرية على الأرض، وكان له دور كبير في استعادة مساحات واسعة ليد النظام، ولم يقتصر الأمر على المعارك بل رافقه خوض مشترك في الميدان السياسي.

لكن بعد سبع سنوات اختلف المشهد، فروسيا التزمت الحياد مؤخرًا إزاء الضربات الإسرائيلية على إيران في سوريا، وأعلنت أنها لن تتدخل إلى جانب أي طرف، لتتبع حاليًا خطة جديدة ترتبط بالمسار السياسي الذي ترفضه إيران وتتنصل منه.

ومنذ أواخر العام الماضي تحولت سوريا إلى مسرح للطائرات الإسرائيلية والصواريخ مجهولة المصدر التي تستهدف بشكل متكرر مناطق عسكرية تابعة للنظام السوري وإيران و”حزب الله” اللبناني.

وازدادت وتيرة الضربات العسكرية، وإن كانت مجهولة ولا يتبناها أحد لكنها تحمل طابعًا إسرائيليًا، تزامنًا مع التصعيد المتزايد بين تل أبيب وإيران على الأراضي السورية، وتهديد إسرائيل بشكل مستمر بتقويض النفوذ الإيراني، وعدم السماح لها بإنشاء قواعد عسكرية في المنطقة.

وفي 9 من كانون الثاني الماضي أعلنت “القيادة العامة” لقوات الأسد أن قواتها الدفاعية تصدت لهجوم صاروخي إسرائيلي، على مواقع عسكرية بمنطقة القطيفة بريف دمشق.

عقب ذلك وفي السابع من شباط أعلن النظام مجددًا تصديه لعدة صواريخ استهدفت أحد المواقع العسكرية في ريف دمشق، من داخل الأراضي اللبنانية، مشيرًا إلى أن وسائط الدفاع الجوي تصدت لها ودمرت معظم الصواريخ.

في شهر نيسان تزايد مؤشر الضربات، إذ قالت وزارة الدفاع في حكومة النظام إن غارات جوية استهدفت مطار “تي فور” العسكري في ريف حمص، ما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى.

ولم تؤكد إسرائيل مسؤوليتها، لكن وزارة الدفاع الروسية أكدت أن طائرتين إسرائيليتين من طراز “F15” هاجمتا المطار من الأجواء اللبنانية.

العاشر من أيار الحالي شهد قصفًا إسرائيليًا على مواقع إيرانية اعتبر الأكبر منذ 45 عامًا، وطال معظم قواعد الجنوب السوري وصولًا إلى ريف دمشق الشرقي، وذلك ردًا على قصف لـ “الحرس الثوري” الإيراني على الجولان المحتل.

عنب بلدي '


الرئيسية »

حكومة " سعد الحريري" تنال ثقة البرلمان اللبناني.. و 6 نواب يحجبونها

نالت الحكومة اللبنانية الجديدة برئاسة سعد الحريري ثقة مجلس النواب بـ 111 صوتا من أصل 117 نائبا حاضرا وذلك في ختام جلسات مناقشة البيان الوزاري. وأشارت مواقع إخبارية لبنانية إلى أن النواب الذين رفضوا منح الحكومة ثقتهم هم كل من ?جميل السيد? و?أسامة سعد? و?سامي الجميل? و?إ...

العربي »

السودان.. الحكومة تتهم المحتجين بتعريض أمن البلاد للخطر

بخلاف ما أبدته الحكومة السودانية من تودد للمحتجين قبل يومين على لسان وزير الداخلية، جاء الاتهام الأخير على لسان وزير الإعلام بالإنابة، مأمون حسن، للمحتجين بالدعوة لتعريض أمن البلاد للخطر، والعنف والإرهاب السياسي والفكري، والتغيير بالقوة، مهدداً باتخاذ الإجراءات القانوني...

الدولي »

ألمانيا ترفض دعوة واشنطن للانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران‎

رفضت ألمانيا، الجمعة، مناشدة نائب الرئيس الأمريكي، مايك بنس، للأوروبيين الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران وعزل طهران. ودافع وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، عن الاتفاق الذي وُقع عام 2015 بين إيران ودول أوروبية، وانسحبت منه الولايات المتحدة العام الماضي. وقال ماس أ...

مع الحدث »

الحروب تودي بحياة 100 ألف طفل سنوياً

أفاد تقرير نشرته منظمة «أنقذوا الأطفال» (سايف ذي تشيلدرن) اليوم (الجمعة)، أنّ أكثر من 100 ألف رضيع يموتون سنوياً بسبب الحروب. وبحسب تقرير المنظمة غير الحكومية، فقد مات ما لا يقلّ عن 550 ألف رضيع بين عامي 2013 و2017 في الدول العشر الأكثر تضرّراً من الحروب، بسبب الجوع أو...

مقالات »

تقرير: إيران توهم شعبها بمحاربة الإرهاب عبر النزاعات الخارجية

رأى مركز أبحاث أمريكي، أن الهجوم الانتحاري الذي أدّى إلى مصرع 27 عنصرًا من الحرس الثوري الإيراني أمس الأربعاء، أظهر أكاذيب النظام على الشعب بأنَّ تورّطه في النزاعات الخارجية ضروري لمنع هجمات إرهابية في البلاد. وأكد معهد سياسات الشرق الأوسط في تقرير نشره مساء أمس، أن ال...

أضواء ومواقف »

وزير خارجية فرنسا: سياسة أمريكا بشأن سوريا ”لغز“

قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان، اليوم الجمعة، إن سياسة الولايات المتحدة بشأن شمال شرق سوريا ”لغز“، بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سحب القوات؛ لأن ذلك سيصب في صالح إيران التي تريد واشنطن تشديد السياسات تجاهها. وأثار قرار سحب القوات الذي أعلنه ترامب، ف...

أقتصاد وأعمال »

العراق يوقف تصدير نفط كركوك لإيران امتثالًا للعقوبات الأمريكية

أعلن إقليم كردستان العراق، الجمعة، وقف صادراته النفطية ومشتقاتها إلى إيران؛ وذلك امتثالًا للعقوبات الأميركية المفروضة على طهران. وقالت وزارة الثروات الطبيعية بالإقليم، في بيان مقتضب: إن ”إشعارًا أرسل إلى المديريات العامة للجمارك في الإقليم، تضمن إيقاف الصادرات ال...

تكنولوجيا »

غوغل تزيل تطبيقات خبيثة تسرق صوركم وبياناتكم: إليكم لائحة بأسمائها

بالرغم من كل الاحتياطات والإجراءات التي تعمل عليها لحماية المستخدمين، ما زال يتعين على الشركة العملاقة #غوغل التعامل مع تطبيقات أندرويد الخبيثة التي تتسلل الى الهواتف بطريقة أو بأخرى. وذكر موقع " إنغادجيت" أن غوغل أزالت أخيراً 29 تطبيقاً من متجرها "بلاي" وهي تطبيقات مت...

سياحة »

من ضمنها لبنان وتونس.. مواقع التراث العالمي مهددة بتغير المناخ

ربما كل ما عليك القيام به الآن هو حزم حقائب سفرك والتوجه إلى شرق البحر الأبيض المتوسط.. لماذا العجلة؟ لأنه عليك زيارة جميع "العجائب" التاريخية في العالم كونها أصبحت مهددة بتغير المناخ. وبحلول العام 2100، أوضحت دراسة نُشرت في مجلة "Nature Communications" أنه قد تزيد مخ...

صحة وجمال »

خسرت 56 كيلوغراما بتغيير غذائي بسيط

يلجأ بعض من يعانون السمنة إلى حمية قاسية حتى يتخلصوا من الوزن الزائد، لكن امرأة أسترالية استطاعت أن تحصل على جسم رشيق من خلال اتباع خطوات بسيطة للغاية. وبحسب موقع "ّذا إبوش تايمز"، فإن الأم البدينة، تمكنت من خسارة 56 كيلوغراما في غضون 14 شهرا، من خلال اتباع خطة تقوم عل...

ثقافة وفنون »

رحيل الكاتب الكبير فؤاد حجازى عن عمر يناهز 81 عاما

توفي اليوم الجمعة الكاتب الكبير فؤاد حجازي عن عمر يناهز الـ81 عامًا، بعد صراع طويل مع المرض. وكان الراحل قد تعرض لأزمة صحية كبيرة دخل على إثرها مستشفى المنصورة العسكري، حتى توفي اليوم. واشتهرت كتابات الأديب الكبير فؤاد حجازي بـ"أدب الحرب" كما أطلق عليها النقاد، حيث قد...

منوعات »

السفير السعودي افتتح جناح الدرعية في مستشفى دار العجزة: مبادرة تعكس الدور الحقيقي للمملكة في خدمة الانسان وبناء قدراته

افتتح السفير السعودي وليد بخاري، قبل ظهر اليوم، جناح "الدرعية" المكون من 5 غرف في "مستشفى دار العجزة" الاسلامية في بيروت، هبة مقدمة من المملكة العربية السعودية ضمن مبادرة "أمنية"، في حضور الوزير السابق القاضي خالد قباني، عمدة جمعية دار العجزة محمود فاعور واعضاء مجلس الع...

العالم في صورة »

مهرجان "لومينارياس" للأحصنة

بيناريس"، شمالي غرب مدريد الإسبانية، انطلاق مهرجان "لومينارياس"، الذي يركض فيه الحصان تلو الآخر وعليه فارسه، فوق مواقد النار. ...

الإعلانية »

15 in 1 - Full Package Security Systems

Professional Quality DVR with 4 800TVL Special Design Compact Cameras, Full D1 Triplex (Recording/Viewing/Playback), Free Center Monitoring Station Software to Manage and view up to 256 DVRs Compatible Windows XP, Vista, 7 and 8, Free Cloud access via mobile (No need fo...

تكنولوجيا »

وسائل التواصل الاجتماعي والخديعة الكبرى

تفاعلت قضية الحسابات المزيفة على مواقع التواصل الاجتماعي، فيما تعتزم السلطات التنفيذية في نيويورك إجراء تحقيق في نتائج التقرير الاستقصائي الذي نشرته صحيفة "نيويورك تايمز"، الأحد، حول هذه القضية. وفي الأثناء، يبدو أن الشركات التي تروج وتقدم خدمات "الحسابات المزيفة"، التي...

صحة »

تناول الكثير من اللحوم يعزز احتمال الإصابة بأمراض الكبد

تشير دراسة هولندية إلى أن الأشخاص الذين يأكلون الكثير من البروتينات الحيوانية قد يكونون أكثر عرضة لتراكم الدهون بشكل كبير في أكبادهم ولزيادة خطر الإصابة بأمراض الكبد ممن يعتمدون على الخضر كمصدر رئيسي للبروتين. ركز الباحثون على ما يعرف باسم مرض الكبد الدهني غير الكحولي ...

جمال »

لشعر صحي ولامع .. 4 عناصر غذائية تحتاجين اليها

الحصول على شعر صحي وقوي ولامع ليس بالأمر السهل ، بينما تسعى النساء للحصول على "شعر مثالي" بشراء شامبو باهظ الثمن أو استخدام العلاجات عبر المستحضرات، لكن ما لا تعلمه كثير من النساء أن سر الشعر الصحي هو الغذاء الصحي السليم . و تناول المرأة مجموعة متنوعة من الأطعمة الصحي...

لبنان »

التوحيد العربي رفض ما صدر عنه.. القاضي عقيقي: المقذوف المستخرج من جثة أبو ذياب لا تطابق أسلحة القوى الأمنية

أنهى مفوض الحكومة المعاون لدى المحكمة العسكرية القاضي فادي عقيقي، تحقيقاته الأولية في أحداث بلدة الجاهلية التي وقعت في 1/12/2018، والتي توفي بنتيجتها المرحوم محمد أمين أبو دياب، وأعلن أن التحقيقات توصلت إلى ما يلي: "أولا: إن نتيجة المقارنة المجهرية والدراسات الفنية على...

فلسطين »

إصابة 20 متظاهرا فلسطينيا بالرصاص الإسرائيلي شرقي قطاع غزة

أصيب اليوم الجمعة، 20 فلسطينياً ، برصاص الاحتلال الإسرائيلي، خلال مشاركتهم في فعاليات الجمعة الـ47 من مسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار شرق قطاع غزة. وقالت وزارة الصحة بغزة إن 20 شخصا أصيبوا برصاص الاحتلال، خلال مشاركتهم في مسيرات العودة شرق القطاع. وأشارت الصحة ...

سوريا »

تنسيق ألماني- فرنسي لاعتقال ضباط في المخابرات السورية

أعلن الإدعاء العام الفرنسي اعتقال شخص سوري كان يعمل لدى أجهزة أمن النظام السوري. ووفق ما ذكرت وكالة “فرانس برس” الفرنسية، الأربعاء 13 من شباط، فإن الشرطة الفرنسية اعتقلت رجلًا في العاصمة باريس للاشتباه في ارتكابه “جرائم ضد الإنسانية”، في الفترة بين عامي 2011 و2013، حين...

مصر »

مصر: التحفظ على أموال 614 إخوانيًا وكيانات اقتصادية

قرر قاضي الأمور الوقتية المصرية، التحفظ على أموال 614 إخوانيًا و268 كيانًا اقتصاديًا و30 مستشفى وشركة أدوية، لاتهامهم بالانتماء لجماعة الإخوان المحظورة في مصر. وجاء في القرار القضائي: ”نأمر بالتحفظ على كافة الأموال العقارية والمنقولة والسائلة وكافة الحسابات البنكية وال...

العراق »

العراق يبلغ واشنطن رفضه وجود قواعد أجنبية على أراضيه

أبلغ العراق واشنطن عدم قبوله اية قواعد أجنبية على اراضيه وحضها على التقيد بالاتفاقات السياسية الخاصة بمحاربة الارهاب وتدريب القوات العراقية، فيما اكد القيام بعمليات استباقية لإجهاض أي محاولة لتقدم «داعش» نحو العراق. وقال مكتب رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي في بي...

الخليج العربي »

ولي العهد السعودي يزور الصين الأسبوع المقبل

أعلنت وزارة الخارجية الصينية ،اليوم الجمعة، أنّ ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان سيزور بكين، الأسبوع المقبل، خلال جولته الآسيوية التي يتوقع أن تشهد توقيع حزمة استثمارات مع باكستان المتعثرة ماليًا. وسيزور محمد بن سلمان، بكين الخميس والجمعة المقبلين، وسيلتقي ...

أفريقيا »

الاتحاد الإفريقي يدعو إلى مؤتمر حول ليبيا

دعا الاتحاد الإفريقي أمس الإثنين، إلى تنظيم مؤتمر حول ليبيا في مطلع يوليو (تموز) المقبل، لحل للنزاع الليبي، مطالباً بإجراء انتخابات ليبية في أكتوبر(تشرين الأول) 2019. وجاء في بيان أصدره الاتحاد الإفريقي في ختام قمة عُقدت يومي الأحد والإثنين، في العاصمة الإثيوبية، أن جمع...

قالت الصحف »

العرب: أعضاء في الكونغرس يخيرون قطر بين علاقتها بواشنطن أو الرهان على إيران

أدانت مجموعة من أعضاء في الكونغرس ومسؤولين أميركيين سلوك قطر، مستشهدة بدعم الدوحة لإيران والجماعات الإرهابية في المنطقة. وحث مشرّعون، خلال مؤتمر ناقش العلاقات الأميركية القطرية، على وجوب عمل المسؤولين الأميركيين على تقليص وجودهم في الدولة الخليجية الصغيرة، التي تستضيف...

Copyright © 1998 - 2016 - All Rights Reserved Alhadass