• الدماغ يعاند أحيانا.. بجث علمي يظهر أحد أسباب صعوبة خسارة الوزن
  • الكوريتان توقعان اتفاقية "نزع فتيل التوتر العسكري".. وترامب يبدي إرتياحه
  • الأخبار : شارع الشهيد مصطفى بدر الدين... باقٍ
  • المستقبل: جدد التمسّك بـ"طريق العدالة" بعيداً عن شارع "الفتنة" الحريري يحذر من خطر "الإلغاء".. على "العهد والبلد"
  • الديار : جعجع : لولا القوات اللبنانية لكان فرنجية في بعبدا وليس الرئيس ميشال عون.. مضى عهد التنازلات ولن نقبل بأقل من 5 وزراء
  • النهار : أزمة السلسلة تُنذر بسنة دراسيّة مُضطربة
  • اللواء: تراجُع بعبدا يحتوي التصعيد.. والحريري يحذِّر من "فتنة الشارع"! عون الإثنين إلى نيويورك. وجعجع يعلن الثقة ببري والتمسُّك بـ5 حقائب
  • الأنوار : الحريري: العقلاء في البلد لن يسمحوا لبعض الاشخاص باشعال الفتنة
  • البناء: دمشق وطهران وواشنطن كانت في صورة تفاهم سوتشي مسبقاً... وتل أبيب سجلت اعتراضها بالنار
  • الجمهورية : ‎جعجع: نُمثل ثلث المسيحيين ونريد ثلث وزرائهم

حلفاء الأسد أمام مفترق طرق قبل مرحلة “الجمهورية الثانية”

5/22/2018

ضياء عودة - شكلت زيارة رئيس النظام السوري، بشار الأسد، إلى موسكو نقطة فارقة في أحداث المشهد السوري، فقد جاءت بعد أيام من محادثات “أستانة9” بين المعارضة والنظام والدول الضامنة، وأعادت الحديث عن اللجنة الدستورية من جديد، بعد أشهر من انتهاء مؤتمر “سوتشي” الذي تطرق إليها، وأكد عليها كحل أساسي لسوريا مستقبلًا.

الزيارة كانت بصورة مفاجئة، ويمكن التأكيد على أهميتها قياسًا باللقاءات الأخرى، كونها تبعت الانتهاء من العمليات العسكرية على الأرض، وتوجه الروس والأتراك إلى التوصل لوقف إطلاق نار شامل في كامل سوريا، وخاصة في محافظة إدلب التي باركت جولة “أستانة9” نشر آخر نقاط المراقبة التركية فيها.

لكن ما تم التركيز عليه في الأيام الماضية حديث بوتين في أثناء لقائه مع الأسد أنه لا بد من سحب “جميع القوات الأجنبية” من سوريا مع تفعيل العملية السياسية.


لم يحدد بوتين القوات الأجنبية بصورة دقيقة، لكن الواقع على الأرض يشير إلى أن بوتين يقصد إيران والأذرع العسكرية التابعة لها في سوريا، ما يفتح الباب أمام خلاف قد يقبل عليه المشهد السياسي بين الدول الحليفة للأسد روسيا وإيران، إذ ترى طهران في اللجنة الدستورية، المقترحة من قبل موسكو، ضررًا كبيرًا بمصالحها، وتحجيمًا لدورها في سوريا المستمر منذ 2011.

ومنذ تدخلها في سوريا عام 2015، حاولت روسيا من خلال جولات سياسية متعددة ترسيخ صورة أنها الجهة الوحيدة المخولة بالمستقبل السياسي للمنطقة، بعيدًا عن الجانب الإيراني الذي دخل في العام الحالي بسلسلة أزمات أبرزها الصدام مع إسرائيل.


في 31 من كانون الثاني الماضي، اختتم مؤتمر “سوتشي” جلسته، واتفق المشاركون على تشكيل لجنة دستورية من ممثلي النظام السوري والمعارضة لإصلاح الدستور وفقًا لقرار مجلس الأمن الدولي “2254”، كما نص البيان الختامي على “بناء مؤسسات أمنية ومخابرات تحفظ الأمن الوطني، وتخضع لسيادة القانون وتعمل وفقًا للدستور والقانون وتحترم حقوق الإنسان”.

طوال الأشهر الأربعة الماضية لم يتطرق أي طرف سياسي لموضوع اللجنة، إلى أن حدثت الزيارة بين الأسد وبوتين، وقال الأخير إن النجاحات الميدانية أسفرت عن تمهيد “ظروف إضافية ملائمة لإحياء عملية سياسية شاملة الأطر”، مشيرًا إلى أن الأسد “اتخذ قرارًا بإرسال وفد لتشكيل اللجنة الدستورية”، وأن روسيا ترحب بهذا القرار وستؤيده بكل السبل الممكنة، آخذة بعين الاعتبار الاتفاقات التي تم التوصل إليها مؤخرًا.

الأسد أكد السير في طريق اللجنة الدستورية، وقال في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الرسمية (سانا) “اتفقنا الرئيس بوتين وأنا على أن ترسل سورية أسماء مرشحيها إلى هذه اللجنة، للبدء في مناقشة الدستور الحالي في أقرب فرصة”.

وما يمكن ملاحظته فيما سبق، غياب الدور الإيراني في الحديث عن اللجنة الدستورية، بل كان حاضرًا ضمن دعوات للخروج من الأراضي السورية، بعد التوجه من المعارك إلى مرحلة سياسية جديدة أولى خطواتها تعديل الدستور أو صياغة آخر جديد.

ويعتقد المعارض السوري فراس الخالدي أن المرحلة السياسية الجديدة لسوريا لم تظهر ملامحها حتى اليوم، معتبرًا أن نظام الأسد يدرك تمامًا أن أي تقدم في العملية السياسية يعني اقتراب نهاية منظومته الأمنية والعسكرية.

ويقول الخالدي لعنب بلدي إن ما ننتظره حاليًا هو رد فعل محور إيران داخل النظام السوري، وإيران بصورتها العامة أيضًا، والتي تشكل اللجنة الدستورية والمضي فيها خطرًا كبيرًا يهدد مصالحها المدرجة على القوائم الإسرائيلية والأمريكية بشكل خاص.

وحاولت موسكو خلال الزيارة التركيز بشكل أساسي على حديث الأسد حول الاستعداد لإرسال لجنة للأمم المتحدة، رغم أنه لم يجزم الموافقة على تغيير الدستور بل إجراء تعديلات فقط.

ولم يكن بشار الأسد مخيرًا بالحديث أمام بوتين، ووفق مراقبين بدا كأنه في أزمة، إذ يحاول الروس منعه من عدم التهرب والتنصل من العملية السياسية بالاشتراك مع إيران.

الابتعاد عن “شبح” العراق
ويثير الدور الإيراني في العراق مخاوف روسيا، التي تخشى أن تتحول سوريا إلى ساحة كبيرة تحت سلطة النفوذ الإيراني، كما حدث عام 2003 في العراق في أثناء فشل تجربة الولايات المتحدة الأمريكية حينها، بعد فتحها المجال لإيران للقضاء على المقاومة العراقية، لينقلب المشهد ضدها وتثبت الميليشيات الإيرانية قواعدها العسكرية، وصولًا للاستحواذ على الدائرة السياسية.

ومنذ النزاعات الدولية القديمة، عرفت إيران بأنها دولة لا تريد الاستقرار، بل تسعى بشكل مستمر إلى الفوضى والتخريب، من أجل بناء قواعدها التي يستحيل أن تقوم بإنشائها في لحظات الهدوء.

الممارسات الإيرانية طبقت بدقة في سوريا، إذ استغلت إيران الفوضى وعدم الاستقرار الذي شهدته البلاد في الأيام الأولى للثورة السورية، وأنشأت عشرات القواعد العسكرية، والتي غدت أهدافًا رئيسية للجيش الإسرائيلي.

ومن مصلحتها عدم التوصل لوقف إطلاق نار كامل في سوريا، والذي من الممكن أن يحول قواعدها وثكناتها إلى أهداف مكشوفة، ويمنعها من التوسع بها، ويتلخص المسار الذي تسير فيه بأنها تريد دولة طائفية لا دستورية.

وإلى جانب الحديث عن اللجنة الدستورية وتوجه موسكو للمضي فيها، شهد الواقع الميداني تحركات لا يمكن فصلها عن نية الروس تحجيم الدور الإيراني بالتزامن مع خلق مرحلة سياسية جديدة.

في 17 من أيار الحالي انسحبت الميليشيات الإيرانية من بلدة الحاضر إلى جبل عزان في ريف حلب الجنوبي، وسط الحديث عن التجهيز لنشر نقطة مراقبة روسية متقدمة ضمن اتفاق “تخفيف التوتر” المتفق عليه في “أستانة”.

وتعتبر الحاضر من أبرز البلدات شرقي أوتوستراد حلب- دمشق الدولي، وتبعد عنه مسافة عشرة كيلومترات فقط، وتجاور بلدة الزربة ومحطة الانطلاق التي تحتويها، والتي تعتبر الشريان التجاري في الشمال السوري.

وجاء الانسحاب بعد أيام على اختتام الجولة التاسعة من المحادثات بين الدول الضامنة، روسيا وإيران وتركيا، ويعتبر عضو وفد “أستانة”، أيمن العاسمي، أن انسحاب إيران من الحاضر هو ضغط روسي، ضمن الخلاف الذي يدور حاليًا بينهما، عقب الانتهاء من العمليات العسكرية والبدء بتقاسم مناطق النفوذ.

ويشير العاسمي لعنب بلدي إلى رغبة تركية للتعاون مع الروس وبالعكس لوقف إطلاق النار بشكل كامل في سوريا، كون الجانبين يعيان أن إيران تريد الفوضى لإنشاء قواعدها العسكرية.

هدفان لأستانة
وتستحوذ محادثات “أستانة” على المشهد السياسي لسوريا، ورغم أنها أقرب إلى العمليات العسكرية على الأرض، لكنها تحاول الدخول في مضمار القرار السياسي، وأكدت ذلك المخرجات الأخيرة للنسخة التاسعة منها.

وجاء في البيان الختامي أن الدول الضامنة لمسار “أستانة” ستعقد اجتماعها المقبل بمدينة سوتشي الروسية في تموز المقبل، بينما اتفقت على عقد الاجتماع الثالث لمجموعة العمل حول المعتقلين في أنقرة التركية، في حزيران المقبل.

وأشار البيان إلى الاسترشاد بأحكام قرار مجلس الأمن 2254، مؤكدًا على مواصلة الجهود المشتركة التي تهدف إلى تعزيز عملية التسوية السياسية، “من خلال تسهيل تنفيذ توصيات مؤتمر سوتشي”.

كما تم الاتفاق على عقد مشاورات مشتركة مع المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، من أجل تهيئة الظروف لتسهيل بدء عمل اللجنة الدستورية في جنيف في أقرب وقت ممكن، والقيام بهذه الاجتماعات على أساس منتظم.

وينطلق العمل بـ “أستانة” من هدفين أساسيين، بحسب العاسمي، الأول هو وجود قوة عسكرية إلى جانب الفصائل في الميدان (تركيا)، والثاني أن إيران لا يمكن أن تقبل بوقف إطلاق النار، لذلك أكدت المحادثات على وقف إطلاق النار خاصة في الشمال السوري.

ويعتبر المعارض السوري أن الظروف تستوجب وقف إطلاق النار لتنظيم البيت الفصائلي، والابتعاد عن الانقسام الذي شهدته الغوطة الشرقية وريف حمص الشمالي، ولا بد من منطقة هادئة للحاضنة الشعبية من جهة والتنظيم العسكري من جهة أخرى.

محاولات تفرد
وخرجت “أستانة9” بالتوصل إلى وقف إطلاق نار شامل في سوريا بعد أربعة أشهر، وخاصة في محافظة إدلب التي ترسمت حدودها بـ 12 نقطة مراقبة، وأكدت على حماية مناطق “تخفيف التوتر” المتفق عليها.

ويحاول الوفد المعارض الذي يخوض المحادثات الوصول إلى الثلث المحدد للمعارضة السورية لاختيار اللجنة التي ستشارك في صياغة الدستور، بعيدًا عن بقية المنصات السياسية، وأبرزها منصتا موسكو والقاهرة.

وفي أثناء مؤتمر “سوتشي” توافق القائمون عليه على طريقة اختيار اللجنة الدستورية، إذ تتشكل من النظام السوري والمعارضة والأمم المتحدة، بحيث تكون مشاركة كل طرف الثلث.

ويوضح العاسمي أن وفد “أستانة” مهمته الحالية تشكيل وفد اللجنة الدستورية، وله أحقية في ذلك، مشيرًا إلى أن اللجنة الدستورية ستكون بمناقشة بين تركيا ووفد أستانة.

وكان البيان الختامي لسوتشي أدرج أسماء شخصيات من المعارضة السورية ضمن قائمة “اللجنة الدستورية”، التي ستتولى صياغة دستور جديد لسوريا، بينهم العميد أحمد بري، العقيد هيثم عفيسي، المقدم فارس بيوش، الرائد ياسر عبد الرحيم، المعارض أيمن العاسمي، إلى جانب القيادي في “الجيش الحر” فهيم عيسى، ورئيس وفد “أستانة” أحمد طعمة، ضمن قائمة مؤلفة من 168 اسمًا، على أن يتم اختيار 45 شخصية لتشكيل اللجنة الدستورية النهائية.

ويندرج أغلبية المعارضين المذكورين في محادثات “أستانة”، وبحسب العاسمي، لم يحسم وفد أستانة قراره بالذهاب إلى “سوتشي” في تموز المقبل، إذ يعتمد الأمر على النقاش مع الأتراك والوقوف على النقاط المشتركة سواء موضوع المعتقلين أو الالتزام بوقف إطلاق النار على الجانب الآخر.

الصدام مع إسرائيل يستمر
لا يمكن فصل التحركات السياسية عن الصدام العسكري الإسرائيلي- الإيراني الذي تستمر تداعياته وتبعاته حتى اليوم.

وتقاطعت مصالح روسيا وإيران طوال السنوات الماضية من الحرب السورية، فالداعم على الأرض مشترك هو النظام السوري ورئيسه، بشار الأسد، والعدو هي الفصائل العسكرية المعارضة، وشكل الطرفان حلفًا أدار العمليات العسكرية على الأرض، وكان له دور كبير في استعادة مساحات واسعة ليد النظام، ولم يقتصر الأمر على المعارك بل رافقه خوض مشترك في الميدان السياسي.

لكن بعد سبع سنوات اختلف المشهد، فروسيا التزمت الحياد مؤخرًا إزاء الضربات الإسرائيلية على إيران في سوريا، وأعلنت أنها لن تتدخل إلى جانب أي طرف، لتتبع حاليًا خطة جديدة ترتبط بالمسار السياسي الذي ترفضه إيران وتتنصل منه.

ومنذ أواخر العام الماضي تحولت سوريا إلى مسرح للطائرات الإسرائيلية والصواريخ مجهولة المصدر التي تستهدف بشكل متكرر مناطق عسكرية تابعة للنظام السوري وإيران و”حزب الله” اللبناني.

وازدادت وتيرة الضربات العسكرية، وإن كانت مجهولة ولا يتبناها أحد لكنها تحمل طابعًا إسرائيليًا، تزامنًا مع التصعيد المتزايد بين تل أبيب وإيران على الأراضي السورية، وتهديد إسرائيل بشكل مستمر بتقويض النفوذ الإيراني، وعدم السماح لها بإنشاء قواعد عسكرية في المنطقة.

وفي 9 من كانون الثاني الماضي أعلنت “القيادة العامة” لقوات الأسد أن قواتها الدفاعية تصدت لهجوم صاروخي إسرائيلي، على مواقع عسكرية بمنطقة القطيفة بريف دمشق.

عقب ذلك وفي السابع من شباط أعلن النظام مجددًا تصديه لعدة صواريخ استهدفت أحد المواقع العسكرية في ريف دمشق، من داخل الأراضي اللبنانية، مشيرًا إلى أن وسائط الدفاع الجوي تصدت لها ودمرت معظم الصواريخ.

في شهر نيسان تزايد مؤشر الضربات، إذ قالت وزارة الدفاع في حكومة النظام إن غارات جوية استهدفت مطار “تي فور” العسكري في ريف حمص، ما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى.

ولم تؤكد إسرائيل مسؤوليتها، لكن وزارة الدفاع الروسية أكدت أن طائرتين إسرائيليتين من طراز “F15” هاجمتا المطار من الأجواء اللبنانية.

العاشر من أيار الحالي شهد قصفًا إسرائيليًا على مواقع إيرانية اعتبر الأكبر منذ 45 عامًا، وطال معظم قواعد الجنوب السوري وصولًا إلى ريف دمشق الشرقي، وذلك ردًا على قصف لـ “الحرس الثوري” الإيراني على الجولان المحتل.

عنب بلدي '


الرئيسية »

القوات اليمنية تعزز تواجدها قرب الحديدة للمعركة المرتقبة

أعلن مسؤولون في التحالف العسكري في اليمن استئناف العملية الهادفة الى السيطرة على مدينة الحديدة ومينائها الاستراتيجي بعد نحو شهرين ونصف من تعليقها إفساحا في المجال أمام المفاوضات السياسية. وقال مسؤول في التحالف الذي تقوده السعودية مفضّلا عدم الكشف عن هويته إنّ القوات ال...

العربي »

ليبيا: تجدد القتال جنوب العاصمة طرابلس

تجددت المواجهات المسلحة منذ فجر اليوم الثلاثاء جنوب العاصمة طرابلس بشكل عنيف بين الميليشيات المتناحرة، التي سبق أن وقَّعت مطلع سبتمبر الجاري اتفاقاً لوقف إطلاق النار بينها. ولا تزال تسمع أصوات الاشتباكات بشكل عنيف قادمة من منطقة طريق المطار ومنطقة مشروع الهضبة، فيما قا...

الدولي »

الكوريتان توقعان اتفاقية "نزع فتيل التوتر العسكري".. وترامب يبدي إرتياحه

وقع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون والرئيس الكوري الجنوبي مون جاي إن، اتفاقا في اليوم الثاني لقمتهما في بيونج يانج. ووقع وزيرا دفاع البلدين بعد ذلك اتفاقا عسكريا للحد من التوترات في شبه الجزيرة الكورية. واعتبر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاتفاق الذي أبرمته الكور...

مع الحدث »

رقم خرافي.. تكلفة الحروب التي تلت 11 سبتمبر

كشفت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون"، الثلاثاء، أن الولايات المتحدة أنفقت في حروبها المندلعة منذ هجمات 11 من سبتمبر عام 2001، أكثر من 1.5 تريليون دولار، أي ما يعادل ميزانية دولة كبرى مثل ألمانيا لمدة 5 سنوات. وذكرت الوزارة في تقرير أن هذه النفقات تشمل الحروب في أفغان...

مقالات »

عون: الحريري تغيّر كثيراً

نقولا ناصيف - ليس سراً ان «المسودة المبدئية» ــ الاولى له في اليوم 102 على التكليف ــ التي تقدّم بها الرئيس سعد الحريري في 3 ايلول وُلدت ميتة سلفاً. مذ رفضها رئيس الجمهورية ميشال عون بعدما أبدى له ملاحظاته، بات المطلوب من الرئيس المكلف ان يبدأ من جديد في صوغ مسودة ثانية...

أضواء ومواقف »

فائزة رفسنجاني: النظام الإيراني فاشل ودمر الإسلام

حذر الرئيس الإيراني الأسبق وزعيم التيار الإصلاحي محمد خاتمي النظام من الانهيار أو الفشل في حال لم يقم بالإصلاحات. وقال إنه "يجب أن نحاول الحفاظ على النظام ذاته، وقد نفشل في عمل الإصلاحات داخل النظام، ولكن يجب أن نبذل قصارى جهدنا في ذلك". وقال خاتمي خلال لقائه مجموعة من...

أقتصاد وأعمال »

الصين: رسوم على سلع أميركية بـ60 مليار دولار

أعلنت بكين فرض رسوم على ما قيمته 60 مليار دولار من السلع الأميركية المستوردة، في أحدث رد على الجولة الجديدة من التصعيد في الحرب التجارية التي استهلها الرئيس الأميركي دونالد ترمب اليوم برسوم بنسبة 10% على واردات صينية بنحو 200 مليار دولار. وكان ترمب هدد في بيان الإعلان ...

تكنولوجيا »

"تويتر" تعيد عرض التغريدات بالتسلسل الزمني

أعلنت شركة "تويتر"، الثلاثاء، عن تغيير في طريقة عرض التغريدات للمستخدمين، بحيث وصف الإعلان أنها تعمل على تسهيل إمكانية التبديل بين الجدول الزمني الحالي المرتب خوارزميًا وجدول زمي آخر يعرض جميع التغريدات من جميع المتابعين بالترتيب الزمني العكسي، بشكل يشابه ما كان موجودًا...

سياحة »

لبنان: صيدا تفتتح في 14 الحالي اكبر حديقة مائية في لبنان والمتوسط برعاية قائد الجيش

تستعد عاصمة الجنوب صيدا في 14 من الشهر الجاري للاعلان رسميا عن افتتاح اكبر حديقة مائية في لبنان وحوض البحر الابيض المتوسط باحتفال يقام في جوار قلعة صيدا البحرية برعاية قائد الجيش العماد جوزاف عون ، والحديقة هي بمثابة حلم مشترك لنقابة الغواصين المحترفين في لبنان وجمعية ...

صحة وجمال »

الدماغ يعاند أحيانا.. بجث علمي يظهر أحد أسباب صعوبة خسارة الوزن

يسعى العلماء والأطباء، منذ عقود، إلى تحقيق حلم كل شخص، يتمنى أن ينجح في إنقاص وزنه، بإنتاج دواء يخلصنا من الكيلوغرامات الزائدة دون أي آثار ضارة. ولعل تلك المساعي المستمرة تشي باعتراف ضمني من قبل الأطباء والخبراء المختصين بأن فقدان الوزن والحفاظ عليه ليس مجرد مسألة قوة ...

ثقافة وفنون »

"أنت وأنا" يفتتح مهرجان القاهرة للمسرح

افتتح العرض السويسري (أنت وأنا) لفرقة مومنشانز الدورة الخامسة والعشرين لمهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية. العرض من تأليف فلوريانا فراسيتو وإخراج ماركوس سيمين وهو عرض صامت بدون موسيقى أو ديكور يعتمد بالأساس على الأداء ...

منوعات »

المسار للتوجيه الوطني تقيم حفل تكريم للتلامذة الذين أنهوا دورة تعليم القرآن الكريم 2018

أقامت جمعية المسار للتوجيه الوطني والخدمات الإجتماعية حفل تكريم للتلامذة الذين أنهوا دورة تعليم القرآن الكريم 2018 في بلدة برغون في الكورة. حضر الحفل بالإضافة إلى أهالي التلاميذ وأهل البلدة، لفيف من الفعاليات الإجتماعية والسياسية والدينية، أبرزهم النائب السابق السيد فا...

العالم في صورة »

هذا المسجد شهد على أول بيعة في الإسلام.. تعرف عليه

على بعد 500 متر تقريباً من جمرة العقبة الكبرى، يلحظ الحجاج العابرون لمنطقة الجمرات، "مسجد البيعة"، الذي شهد أول بيعة في الإسلام مكتسباً بذلك أهمية تاريخية كبرى. والمسجد عبارة عن مصلى لا سقف له يحوي محراباً وملحقاً معه فناء أكبر من ساحته، يطل على منى من الناحية الشمالية...

الإعلانية »

15 in 1 - Full Package Security Systems

Professional Quality DVR with 4 800TVL Special Design Compact Cameras, Full D1 Triplex (Recording/Viewing/Playback), Free Center Monitoring Station Software to Manage and view up to 256 DVRs Compatible Windows XP, Vista, 7 and 8, Free Cloud access via mobile (No need fo...

تكنولوجيا »

وسائل التواصل الاجتماعي والخديعة الكبرى

تفاعلت قضية الحسابات المزيفة على مواقع التواصل الاجتماعي، فيما تعتزم السلطات التنفيذية في نيويورك إجراء تحقيق في نتائج التقرير الاستقصائي الذي نشرته صحيفة "نيويورك تايمز"، الأحد، حول هذه القضية. وفي الأثناء، يبدو أن الشركات التي تروج وتقدم خدمات "الحسابات المزيفة"، التي...

صحة »

سابقة خطيرة: وفاة 3 أشخاص بالسرطان بعد عملية زرع أعضاء من نفس المتبرع

في حالة نادرة وصفها الأخصائيون بالاستثنائية، توفي ثلاثة أشخاص بسرطان الثدي بعد أن تمت زراعة أعضاء لهم من نفس الشخص المتبرع. وخلال الفترة بين سنة ونصف إلى ست سنوات بعد عملية الزراعة، تم تشخيص السرطان عند أربعة من المتلقين للأعضاء. ومات ثلاثة منهم بعد انتشار السرطان في أ...

جمال »

حيلة مكياج لتوسيع العيون

تعد العيون الواسعة رمزاً للجمال وعنواناً للسحر. ولتوسيع العيون بصرياً ينصح فنان التجميل الألماني باتريك مالدينجر برسم خط الكحل تحت العيون قليلاً بمقدار واحد مليمتر تقريباً، مشيراً إلى أن رسم خط الكحل على خط الماء مباشرة يجعل العين تبدو أصغر حجماً. كما يمكن الحصول على تأ...

لبنان »

البنتاغون: إسرائيل دمرت منشأة خطيرة لحزب الله

نقل مراسل "الحرة" في البنتاغون "جو تابت" عن مصدر عسكري في وزارة الدفاع الأميركية الثلاثاء قوله، إن الهدف الذي دمرته مقاتلات إسرائيلية في منطقة اللاذقية الإثنين هو منشأة أسلحة خطيرة تابعة لحزب الله. وتعهد رئيس وزراء العدو الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الثلاثاء بمواصلة ال...

فلسطين »

استشهاد ثلاثة فلسطينيين بينهم طفل برصاص الجيش الإسرائيلي في غزة

علنت مصادر طبية فلسطينية اليوم الجمعة استشهاد ثلاثة فلسطينيين برصاص الجيش الإسرائيلي وإصابة أكثر من 200 على حدود قطاع غزة. وأكدت المصادر ان من بين الضحايا طفلاً يبلغ من العمر 12 عاماً. وقال الجيش الإسرائيلي إن عناصره استخدمت القوة اللازمة لمنع اختراق ما يقرب من 12 ألف...

سوريا »

سوريا ترحب بالاتفاق الروسي التركي حول إدلب.. وإيران تعلق

رحب النظام السوري، الثلاثاء، بالاتفاق الذي توصلت له روسيا وتركيا، على إقامة منطقة "منزوعة السلاح" في إدلب. وقالت وزارة الخارجية السورية إنها "ترحب بكل مبادرة توقف سفك الدماء السورية"، كما أكدت الرئاسة السورية أنها ستستمر "بمحاربة الإرهاب حتى تتحرر كل الأراضي السورية من...

مصر »

التحفظ على أموال 1589 إخوانياً و118 شركة

التحفظ على أموال 1589 من العناصر الإخوانية، أبرزهم مرسي وبديع والشاطر والكتاتني.. 118 شركة و33 موقعا إلكترونيا وقناة فضائية، واللجنة تكشف عن خطة الجماعة لدعم الإرهاب المسلح. قررت لجنة التحفظ وإدارة أموال جماعة الإخوان في مصر، الثلاثاء، التحفظ على 1589 عنصرا من العناصر ...

العراق »

مكاتب سرية للحشد تجبر عراقيين على القتال في اليمن

كشف المتحدث باسم العشائر العربية في نينوى مزاحم الحويت الاثنين، وجود مكاتب سرية تابعة لميليشيات الحشد الشعبي تقوم بإجبار "العرب السنة" من أهالي محافظة ديالى، ومناطق سهول نينوى للانخراط في صفوفهم من أجل القتال في اليمن. وقال الحويت في حديث مع "العربية.نت": "منذ أسبوع تم...

الخليج العربي »

الكويت تستنكر "تطاول" الإعلامي "سالم زهران" على زيارة الأمير إلى واشنطن

أعربت وزارة الإعلام الكويتية، الجمعة، عن "استنكارها واستهجانها الشديدين للتطاول والادعاء الذي جاء على لسان أحد الإعلاميين في لقاء على قناة المنار اللبنانية (التابعة لحزب الله) حول لقاء أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والذي جرى...

أفريقيا »

أثيوبيا وأريتريا .. يحتفلان بالعام الإثيوبي الجديد

قام رئيس وزراء إثيوبيا، آبي أحمد، ورئيس إريتريا، أسياسي أفورقي، بزيارة مشتركة للحدود بين بلديهما، الثلاثاء، للاحتفال بالعام الإثيوبي الجديد في إطار مساعي عودة الود في العلاقات بين البلدين، اللذين خاضا حربا قبل عقدين من الزمان. وقام الزعيمان بالزيارة في منطقة بوري، التي ...

قالت الصحف »

الأخبار : شارع الشهيد مصطفى بدر الدين... باقٍ

يحاول تيار المستقبل تغطية فشله السياسي، وتراجع شعبيته، وضعفه، وتنسيقه الدائم مع حزب الله، بافتعال معارك وهمية، كتلك التي يقودها ‏اليوم ضد تسمية شارع في الغبيري باسم الشهيد المقاوِم مصطف بدر الدين قبل أكثر من عام. لكن "المستقبل" يبدو جاهلاً بما تعنيه هذه ‏المعركة لكل الم...

Copyright © 1998 - 2016 - All Rights Reserved Alhadass