• النهار: نصرة القدس للتوظيف السياسي وأعمال الشغب!
  • الاخبار: "التيار" مصرّ على التعديل الوزاري
  • المستقبل: تظاهرات الغضب تتواصل .. وماكرون ينتصر للقدس
  • الحياة: "الدعم الدولي" للبنان يدخله في اختبار جدي ويعيد مصير النازحين السوريين إلى مساره الأممي
  • الجمهورية: الحكومة تتعثّر في انطلاقتها الجديدة… وحراك ديبلوماسي يُراقب "النأي"
  • اللواء: مَنْ يلعب على حبال الإستقرار من "العصائب" إلى عوكر؟ رفض رسمي لخروقات النأي بالنفس.. واقتراحات لبنانية جريئة في مؤتمر القاهرة
  • الأنوار: جرحى ومعتقلون في المواجهات قرب السفارة الاميركية في عوكر
  • الشرق الأوسط: مواجهات بين متظاهرين والأمن قرب السفارة الأميركية في بيروت
  • العربي الجديد: النظام السوري يسهّل زحف "داعش": إدلب مهددة
  • النهار: تشدد دولي :النأي وإعلان بعبدا

قصة انهيار أحد أكثر برامج الاستخبارات الأميركية تكلفةً.. "نيويورك تايمز" تكشف المسؤول عن فشل خطة تسليح المعارضة السورية

8/8/2017

رغم أنه واحد من أكثر برامج العمل السرية تكلفةً في تاريخ وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية، فقد جاءت نهاية برنامج دعم المعارضة السورية سريعة، وإن لم تكن مفاجئة.

ففي 20 يوليو/تموز 2017، أفاد مسؤولون أميركيون بأن الرئيس دونالد ترامب أمر بوقف البرنامج السري الذي تديره وكالة الاستخبارات المركزية ( CIA) لتدريب جماعات المعارضة السورية، الذي أُطلق عام 2013 عندما قرر الرئيس السابق باراك أوباما الضغط على الرئيس السوري بشار الأسد لإجباره على التنحي عن الحكم .

وجاء هذا القرار بعد أن أوصى مايك بومبيو، مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية، في مؤتمرٍ صحفي عقده البيت الأبيض بداية الشهر الماضي (يوليو/تموز)، الرئيس الأميركي دونالد ترامب بإنهاء البرنامج الذي استمر 4 أعوام لتسليح أفرادٍ من قوات المعارضة السورية وتدريبهم.


استعادوا أسلحتهم

والأربعاء 2 أغسطس/آب 2017، ذكر "المرصد السوري لحقوق الإنسان" أن التحالف الدولي، بقيادة أميركا، استعاد الأسلحة التي زود بها فصائل "قوات أحمد العبدو" و"جيش أسود الشرقية" و"لواء شهداء القريتين".

وتعمل الفصائل الثلاثة، المنضوية في إطار "الجيش السوري الحر"، بالبادية والجنوب السوري، حسبما نقلت "بي بي سي" عن المرصد.

ونقل المرصد عن مصادر وصفها بالموثوقة، أن التحالف الدولي استعاد الأسلحة التي أمدّ بها هذه الفصائل، بعدما رفضت شروطه لمواصلة الدعم، وعلى رأسها عدم قتال القوات النظامية والتركيز على قتال "داعش".

وترى "نيويورك تايمز"، في تقرير نشرته الأربعاء 2 أغسطس/آب 2017، أنه عندما اتُّخذ قرار إنهاء هذا البرنامج كانت قوات المعارضة قد أصبحت أشبه بصَدَفةٍ جوفاء، بعد تعرضها على مدار أكثر من عامٍ لقصف الطائرات الروسية، ومحاصرتها داخل المناطق التي لم تستطع قوات النظام السوري استعادتها بعد أن تقلَّص حجمها أكثر من أي وقتٍ مضى.


من المتسبب في فشل البرنامج؟

وكان نقادٌ في الكونغرس قد اشتكوا طيلة أعوامٍ بشأن تكاليف البرنامج، التي تجاوزت مليار دولار على مدار مدته الإجمالية، وكانت التقارير بشأن وصول بعض الأسلحة التي تُقدِّمها وكالة الاستخبارات المركزية إلى جماعةٍ معارضة مرتبطة بتنظيم القاعدة- قد ساعدت على إنهاء الدعم السياسي للبرنامج.

وكانت صحيفة الواشنطن بوست قد نسبت إلى مسؤولين قولهم إن وقف البرنامج يشير إلى رغبة الرئيس دونالد ترامب في إيجاد وسائل للتعاون مع روسيا، التي ترى أن برنامج دعم المعارضة السورية يستهدف مصالحها، كذلك يشير وقف البرنامج إلى تراجع رغبة الولايات المتحدة في إبعاد الأسد عن السلطة، حسب تقرير لـ"بي بي سي".

غير أن "نيويورك تايمز" ترى أنه كانت هناك في واقع الأمر وجهات نظر ضعيفة تؤيد هذا البرنامج في إدارتي الرئيس السابق باراك أوباما والرئيس الحالي ترامب على حدٍ سواء، وهو توافقٌ نادراً ما نراه بين الإدارتين حول وجهة نظر تخص إحدى سياسات الأمن القومي.

واقتضى إنهاء برنامج وكالة الاستخبارات المركزية، الذي كان واحداً من أكثر البرامج تكلفةً لتسليح قوات معارضة وتدريبها منذ برنامج الوكالة لتسليح المجاهدين في أفغانستان خلال الثمانينات من القرن الماضي، إصدار كشف حسابٍ بنجاحاته وإخفاقاته.

وبينما يقول بعض معارضي البرنامج إنَّه كان مجازفةً، وكان مُكلِّفاً وغير فعال- فإن مؤيديه رأوْا أنَّه كان مُقيَّداً بتحفظاتٍ غير ضرورية، وأنَّ إنجازاته كانت بارزةً بالنظر إلى أنَّ إدارة أوباما فرضت عليه قيوداً عديدة منذ بدايته، معتبرين أن هذه القيود هي التي أثبتت فشلها في نهاية المطاف.

وفقاً لـ"النيويورك تايمز"، فإن البرنامج مرَّ بفتراتٍ ناجحة، من بينها عام 2015 حين استخدمت قوات المعارضة الصواريخ المضادة للدبابات التي حصلت عليها من وكالة الاستخبارات المركزية والمملكة العربية السعودية كذلك، واستطاعت التغلُّب على قوات النظام السوري المتمركزة في شمال سوريا آنذاك.

ولكن بحلول أواخر عام 2015، كان الهجوم العسكري الروسي في سوريا يُركِّز تركيزاً مباشراً على مقاتلي المعارضة المدعومين من وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية الذين يقاتلون قوات النظام السوري؛ مما أدى إلى مقتل العديد من المقاتلين، وخسرت قوات المعارضة المكاسب التي حققتها من قبل.

وقال تشارلز ليستر، وهو خبيرٌ متخصص في الشأن السوري بمعهد الشرق الأوسط، إنَّه لم يُفاجأ بإنهاء إدارة ترامب البرنامج، الذي سلَّح آلاف الأفراد من المعارضة السورية ودرَّبهم. (بالمقارنة، أُلغي برنامجٌ تابع للبنتاغون تكلفته 500 مليون دولار وكان يهدف إلى تدريب 15 ألف فردٍ من المعارضة السورية وتسليحهم في عام 2015، بعد تأهيل بضع عشراتٍ فقط من المقاتلين).


دور أوباما

وتحدَّث ليستر عن برنامج وكالة الاستخبارات المركزية، قائلاً: "بدرجةٍ كبيرة، أُلقي باللوم على إدارة أوباما؛ إذ لم تمنح البرنامج مطلقاً الموارد والمساحة اللازمة للتواؤم مع ديناميات ساحة المعركة".

وأردف: "لقد كانت تُغذِّي جماعات المعارضة بالتنقيط الذي يكفيها بالكاد للبقاء على قيد الحياة، ولكنه لم يكن كافياً أبداً لتصير هذه الجماعات أطرافاً فاعلة مهيمنة".

وكان ترامب قد انتقد البرنامج مرتين منذ إنهائه. وكانت المرة الأولى بعد أن نشرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية أول تقريرٍ عن قراره؛ إذ نشر ترامب تغريدةً قال فيها إنَّه أوقف "دفع أموالٍ طائلة، ومحفوفةٍ بالمخاطر، ومُهدَرة، لقوات المعارضة السورية التي تقاتل الأسد".

أمَّا المرة الثانية، فقد جاءت خلال حوارٍ صحفي مع صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية في الشهر الماضي، حين قال ترامب إنَّ العديد من الأسلحة التي كانت وكالة الاستخبارات المركزية تُقدِّمها للمعارضة وصلت إلى تنظيم القاعدة، ومن المرجَّح أنَّه كان يُشير هنا إلى جماعة "جبهة النصرة"، التابعة لتنظيم القاعدة، والتي كثيراً ما قاتلت إلى جانب قوات المعارضة السورية التي كانت مدعومةً من وكالة الاستخبارات المركزية.

وقال الجنرال ريموند أنتوني توماس الثالث، وهو قائد القيادة الأميركية للعمليات الخاصة، خلال مؤتمرٍ عُقد الشهر الماضي، إنَّ إنهاء برنامج وكالة الاستخبارات المركزية كان "قراراً في غاية الصعوبة".

وأضاف توماس: "على قدر معرفتي بالبرنامج وقرار إنهائه، لم يكن القرار محاولةً للتودُّد إلى الروس على الإطلاق. أعتقد أنَّه كان بناءً على تقييم طبيعة البرنامج، وما نسعى لإنجازه، وإمكانية استمراره".


على مضض

ولفتت "نيويورك تايمز" إلى أنَّ أوباما كان قد وافق، على مضضٍ، على البرنامج عام 2013، في ظل سعي الإدارة الأميركية للحد من زخم قوات النظام السوري الموالية للرئيس بشار الأسد.

ولكنَّ البرنامج سرعان ما سقط ضحيةً للتحالفات المتغيرة باستمرار في الحرب الأهلية السورية المستمرة منذ 6 أعوام والرؤية المحدودة للجيش الأميركي ومسؤولي الاستخبارات عمَّا كان يحدث على أرض الواقع.

فبمجرد عبور المقاتلين المُدرَّبين من وكالة الاستخبارات المركزية إلى سوريا، كان ضباط الوكالة يواجهون صعوبةً في السيطرة عليهم. وقد أكَّدت حقيقة وصول بعض أسلحة وكالة الاستخبارات المركزية إلى مقاتلي "جبهة النصرة" المنبثقة من "القاعدة"، وانضمام بعض أفراد المعارضة السورية إلى هذه الجماعة- مخاوف الكثيرين في إدارة أوباما حين بدأ البرنامج.

ومع أنَّ "جبهة النصرة" كانت تُعتبر على نطاقٍ واسع قوةً قتالية فعَّالة ضد قوات الأسد، فإن انتماءها إلى تنظيم القاعدة تسبب في استحالة تقديم إدارة أوباما دعماً مباشراً لها.

ويُقدِّر مسؤولون بالاستخبارات الأميركية عدد مقاتلي "جبهة النصرة" في سوريا حالياً، بنحو 20 ألف مقاتل؛ مما يجعلها أكبر جماعة تابعة لتنظيم القاعدة في العالم.

ولكن عكس غيرها من الجماعات التابعة لتنظيم القاعدة، مثل تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، ركزَّت "جبهة النصرة"، منذ فترة طويلة، على محاربة النظام السوري بدلاً من التخطيط لهجماتٍ إرهابية ضد الولايات المتحدة وأوروبا.


بداية متعثرة

في صيف عام 2012، كان ديفيد بترايوس، الذي كان مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية آنذاك، أول من اقترح إنشاء برنامجٍ سري لتسليح قوات المعارضة السورية وتدريبها، في ظل تعرضها لتهديدٍ من قوات النظام السوري.

واقتضى المقترح إجراء مناقشةٍ داخل إدارة أوباما، مع وجود آراءٍ من بعض كبار مساعديه تُفيد بأنَّ ساحة المعركة الفوضوية في سوريا ستجعل ضمان عدم وقوع أسلحة وكالة الاستخبارات المركزية في أيدي جماعاتٍ مُسلَّحة، مثل "جبهة النصرة"، أمراً شبه مستحيل؛ مما دفع أوباما إلى رفض المقترح آنذاك.

ولكنَّه غيَّر رأيه في العام التالي، ووقَّع أمراً رئاسياً يُكلِّف وكالة الاستخبارات المركزية تسليح مجموعاتٍ صغيرة من المعارضة وتدريبها سراً في قواعد عسكرية بالأردن. وكان من الأسباب الرئيسة في تراجع أوباما عن موقفه، تعرُّضه لضغطٍ شديد من بعض القادة الأجانب، ومن بينهم ملك الأردن عبد الله الثاني، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اللذان قالا إنَّ الولايات المتحدة يجب أن تلعب دوراً أكثر فاعلية في محاولة إنهاء الصراع، حسب تقرير "نيويورك تايمز".

وتحت اسم "Timber Sycamore" الرمزي، أو "أشجار الجميز"، بدأ البرنامج السري ببطء. ولكن بحلول عام 2015، أحرزت جماعات المعارضة، المدعومة من وكالة الاستخبارات المركزية، تقدماً كبيراً ضد قوات النظام السوري، ووصلت إلى مناطق داخل البلاد لطالما اعتُبِرَت من معاقل النظام. واكتسب الهجوم زخماً بعد أن بدأت وكالة الاستخبارات المركزية والمملكة العربية السعودية في تزويد جماعات المعارضة بالأسلحة القوية المُضادة للدبابات.

ولكنَّ تقدُّم قوات المعارضة في محافظات إدلب، وحماة، واللاذقية بشمال سوريا، خلق مشكلاتٍ لواشنطن كذلك؛ إذ حازت جماعة "جبهة النصرة"، التي كانت تقاتل إلى جانب جماعات المعارضة المدعومة من وكالة الاستخبارات المركزية، في كثيرٍ من الأحيان، جزءاً من الأراضي لنفسها.


النصرة

وكانت نجاحات "جبهة النصرة" في ساحة المعركة أحد المبررات التي استخدمها بوتين للتدخل العسكري الروسي في سوريا الذي بدأ عام 2015. وضربت الحملة الروسية قوات المعارضة وأسفرت عن تقهقرها، من خلال عمليات قصف بلا هوادة على المقاتلين المدعومين من وكالة الاستخبارات المركزية وميليشيات "جبهة النصرة".

وعلى صعيدٍ آخر، فقد عانى البرنامج نكساتٍ أخرى؛ إذ كانت عمليات تسليح قوات المعارضة وتدريبها تجري في الأردن وتركيا. وفي إحدى المرات، سرق ضباطٌ تابعون للاستخبارات الأردنية بعض مخزونات الأسلحة التي شُحنت إلى البلاد لتحصل عليها قوات المعارضة السورية، وباعوها في السوق السوداء، حسب "نيويورك تايمز".

وتلقى مسؤولون في البيت الأبيض، كذلك، تقارير دورية أفادت بأنَّ جماعات المعارضة التي تتلقى تدريباً من وكالة الاستخبارات المركزية قد نفَّذت عمليات إعدام فورية في حق بعض السجناء، وارتكبت انتهاكاتٍ أخرى لقواعد الصراع المُسلَّح. وفي بعض الأحيان، أدت هذه التقارير إلى تعليق وكالة الاستخبارات المركزية تعاونها مع الجماعات المتهمة بارتكاب مخالفات.

وظل جون برينان، وهو آخر مدير لوكالة الاستخبارات المركزية في عهد أوباما، مناصراً قوياً للبرنامج رغم وجود انقساماتٍ داخل الوكالة الاستخباراتية حول فاعليته.

ولكن بحلول العام الأخير في ولاية أوباما الثانية، كان البرنامج قد فقد العديد من مؤيديه داخل البيت الأبيض، ولا سيما بعد أن صارت الأولوية القصوى للإدارة الأميركية في سوريا هي محاربة تنظيم "الدولة الإسلامية"، المعروف بـ"داعش"، بدلاً من السعي لإسقاط نظام الأسد.

وبدعمٍ من الطائرات الروسية، بدأت قوات النظام السوري تدريجياً في استعادة المناطق القريبة من الحدود التركية والتي لطالما كانت من معاقل قوات المعارضة، ودفعت العديد من أفراد قوات المعارضة السورية، في نهاية المطاف، إلى مدينة حلب التي كانت مُحاصَرةً آنذاك، ثم سقطت مدينة حلب بأيدي قوات النظام السوري في شهر ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي.

huffpost '


الرئيسية »

السفراء الأوروبيون بالأمم المتحدة يعتبرون قرار ترامب حول القدس "غير متطابق مع القرارات الأممية"

أكد سفراء فرنسا، السويد، ألمانيا، إيطاليا، وبريطانيا لدى الأمم المتحدة اليوم الجمعة، أن قرار دونالد ترامب اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل "لا يتطابق مع قرارات مجلس الأمن الدولي". وقالوا في إعلان صدر في بيان إثر اجتماع طارىء لمجلس الأمن وجدت فيه واشنطن نفسها معزولة، إن قرار...

العربي »

وزير يمني: ألف قتيل على يد الحوثي وصنعاء مدينة رعب

كشف وزير حقوق الإنسان اليمني، محمد عسكر، عن حصيلة أولية لما وصفها بـ"جرائم القتل والتنكيل" التي قال إن ميلشيات الحوثي ارتكبتها خلال الأيام الأربعة الماضية في العاصمة صنعاء، مشيرا إلى وجود ألف قتيل ومئات المصابين من بين القيادات العسكرية وقادة حزب المؤتمر الموالي للرئيس ...

الدولي »

ترامب: نفذت "وعد القدس"

غرّد الرئيس الأميركي دونالد ترامب عبر تويتر، الجمعة، بشأن قراره الاعتراف القدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية إليها، الأمر الذي أثار موجة احتجاج عارمة في العالمين العربي والإسلامي. وقال ترامب في تغريدته:"نفذت وعدي خلال الحملة الانتخابية، لكن الأخرين لم ينفذوا" ما...

مع الحدث »

أزمة الروهينغا تلقي بظلالها على أول زيارة لبابا الفاتيكان إلى ميانمار

اصطف نحو 30 ألف شخص من محبي البابا الزائر اليوم الاثنين على طول الطريق من المطار إلى مقر إقامته في يانغون إلى غاية يوم غد الثلاثاء حيث سينتقل بعدها إلى العاصمة نايبيداو. وقاد هكون ماو ، وهو من عرقية الكاشين من سكان شمال شرقي ميانمار، أكثر من 800 كاثوليكي من الكاشين في ر...

مقالات »

بعد مقتل صالح.. هل اتضحت الصورة؟

عبد العزيز السماري - لم تكن نهاية الرئيس اليمني السابق مفاجئة، بل كانت متوقعة، فالحوثيون طائفة تعتقد أن أتباعها أحق بحكم اليمن لأنهم ولاة الله على الأرض - بحسب زعمهم - وأن ولاية الفقيه نظام إلهي يجب إحياؤه. والدور القادم سيكون على سوريا ولبنان، فهم يعملون على تصدير النم...

أضواء ومواقف »

الصدر يدعو لنبذ الخلاف بين إيران والسعودية بعد قرار ترامب حول القدس

دعا مقتدى الصدر، زعيم التيار الصدري الشيعي في العراق إلى نبذ الخلافات بين المملكة العربية السعودية وإيران وتوجيه التحالف الذي تقوده السعودية إلى القدس على حد تعبيره، وذلك في تعليق على إعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب للقدس عاصمة لإسرائيل، الأربعاء. جاء ذلك في بيان ن...

أقتصاد وأعمال »

"أونروا": نعاني عجزاً مالياً بـ 60 مليون دولار

أكد المستشار الإعلامي لوكالة "غوث" وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، عدنان أبو حسنة، أنّ إجمالي العجز الذي تعاني منه المؤسسة الأممية بلغ 60 مليون دولار أميركي، يجب توفيرها خلال الفترة الحالية، من ضمنها رواتب للموظفين ومصاريف تشغيلية. وقال أبو حسنة في تصريح خاص له :...

تكنولوجيا »

"هواوي" تكشف عن هاتفها "Nova 2s" رسميا

أعلنت شركة "هواوي" اليوم عن مميزات هاتفها الجديد Nova 2s ، أحدث هواتفها المتوسطة من سلسلة "Nova" التي تم إطلاقها في 2016. ويحتوي الهاتف على شاشة Bezel-Less بحجم 6 بوصة، و4 كاميرات اثنتين في الإمام، واثنتين في الخلف، ويعمل بأحدث نسخة من واجهة المستخدم EMUI 8.0.. مواصف...

سياحة »

حي كاتارا الثقافي... قطر

يعتبر الحي الثقافي مشروع استثنائي يزخر بالآمال والتفاعلات الإنسانية، وقد تحقق هذا المشروع بفضل رؤية صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر حينها، وإيمانه القوي وقيادته الحكيمة. وفي خضمّ قيام ثقافة عالمية جديدة بشكل متسارع، ومبيّنة أهمية التنو...

صحة وجمال »

القرفة: "السلاح السري" لفقدان الوزن؟

أظهرت نتائج دراسة أن القرفة (الدارسين)، إضافة إلى فوائدها الصحية، من شأنها أن تعزز عملية التمثيل الغذائي وبالتالي يمكنها أن تساعد في فقدان الوزن و محاربة السمنة، وذلك لاحتوائها على زيوت تعمل مباشرة على الخلايا الشحمية. عند سماعك كلمة القرفة قبل أن تتذكرها كنوع من التوا...

ثقافة وفنون »

ثماني فرق مسرحية تتنافس على جوائز مهرجان المسرح العماني

أعلن مهرجان المسرح العماني اختيار ثماني فرق للتنافس على جوائز الدورة السابعة التي تقام في الفترة من 17 إلى 25 ديسمبر كانون الأول. ويمنح المهرجان جوائز لأفضل ممثل وأفضل ممثلة وأفضل سينوغرافيا وأفضل نص مسرحي وأفضل إخراج وأفضل عرض مسرحي متكامل. وقالت اللجنة الرئيسية للم...

منوعات »

الرئيس الأميركي الأقل شعبية خلال الـ70 عاماً الأخيرة: ترامب!

كشف استطلاع للرأي، أن معدل شعبية الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، خلال الأشهر التسعة الأولى من شغله منصب الرئاسة، هو الأقل بين جميع الرؤساء الأميركيين خلال الـ70 عاما الماضية. وأظهر هذا الاستطلاع الذي نشرت نتائجه اليوم الأحد، صحيفة "واشنطن بوست" و شبكة "أي بي سي" التلفز...

العالم في صورة »

مرفأ حمد، نجمة قطر التجارية

...

الإعلانية »


Our Services: Ticket • Hotel & App. Reservations • Incoming & Outgoing services • Business Travel & VIP Services • Group Arrangements • Incentive Travel • Transfer & Guide Service...

تكنولوجيا »

10 مزايا في فيسبوك مسنجر لا يعرفها الكثيرون

يوفر تطبيق التراسل فيسبوك مسنجر العديد من المزايا والخيارات التي يوم باستخدامها عدد هائل من الأشخاص حول العالم، لكن هناك مجموعة من المزايا لا يعرفها الكثير من المستخدمين ولا يقومون باستخدامها أو حتى تجربتها، ونقدم لكم هنا 10 مزايا وخيارات عليكم تجربتها في تطبيق فيسبوك م...

صحة »

تقليل استهلاك الملح يغني عن أدوية ارتفاع ضغط الدم

أشارت دراسة حديثة في الولايات المتحدة الأميركية إلى أن اتباع نظام غذائي غني بالفواكه والخضروات، إلى جانب تقليل نسبة الملح في الطعام، يساهم في تخفيض ضغط الدم وقد يكون بديلاً عن استخدام الأدوية المستخدمة لارتفاع ضغط الدم. ارتفاع ضغط الدم مشكلة صحية شائعة تساهم فيها عوامل...

جمال »

أفضل 3 خلطات لشد البشرة وتبييضها في أقل من أسبوع

تتعرّض بشرة أغلبية النساء لظهور التجاعيد الرّفيعة الناتجة عن التعب والإرهاق بعد تخطّيها سنّ الثلاثين، فتبدأ إطلالتها بالتّرهل لتفقد رونق إشراقها بسرعة. ولأن ياسمينة هي إمرأة عصرية تحارب علامات التعب وتتطلّع دائماً الى التألق بإطلالة شابة ومفعمة بالحيوية، إختارت أن تعرّف...

لبنان »

الاجتماع الوزاري لمجموعة الدعم الدولية: التزام باستقرار لبنان والحريري شريك رئيسي في صون الوحدة

وزعت السفارة الفرنسية، البيان المشترك الصادر عن الاجتماع الوزاري لمجموعة الدعم الدولية للبنان، وجاء فيه: "عقد اجتماع مجموعة الدعم الدولية للبنان برئاسة الأمم المتحدة وفرنسا، وبحضور رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، في باريس ب8 كانون الأول. وشارك في هذا الاجتماع كل من ا...

فلسطين »

غارات إسرائيلية على قطاع غزة .. استشهاد طفل وإصابة العشرات من الفلسطينيين

استشهد طفل فلسطيني متأثرا بجراحه وأصيب 25 شخصا فى غارات نفذها جيش الاحتلال الإسرائيلى مساء اليوم الجمعة على قطاع غزة. حسبما قالت وزارة الصحة الفلسطينية. وأكدت الوزارة، أن المصابين "بينهم أطفال ونساء" وأنهم نقلوا إلى المستشفى "الإندونيسي" فى بلدة بيت لاهيا، شمال مدينة غ...

سوريا »

دى ميستورا: سنبحث ما إذا كان هناك طرف في محادثات جنيف يعمل على تخريبها

قال ستافان دى ميستورا مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا في مؤتمر صحفي عقده إنه سيقوم في الأسبوع القادم بعملية تقييم للوقوف على ما إذا كان هناك طرف في محادثات جنيف يعمل على تخريبها، مشيرا إلى أنه وبعد تقييم سلوك الطرفين في جنيف وعلى أساس ذلك سيتم التوجه إلى مجلس الأمن لكى...

مصر »

شيخ الأزهر يرفض استقبال نائب الرئيس الأمريكي ردا على قرار ترامب بشأن القدس

أعلن شيخ الأزهر أحمد الطيب اليوم الجمعة رفضه "بشكل قاطع" طلبا رسميا سبق أن وافق عليه للقاء نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس نهاية الشهر الجاري، بعد اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل والذي وصفه بانه "باطل شرعا وقانونا". وجاء في بيان للأزهر أن الطيب أعلن "رفضه القاطع طلبا...

العراق »

إيران تحذر من المساس بالحشد الشعبي في العراق

مرة جديدة حذرت إيران من المساس بالحشد الشعبي في العراق، واصفة الدعوات إلى حل الحشد بالمؤامرة. وقال علي شمخاني، أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، بحسب ما أوردت وكالة "إسنا" الإيرانية، الاثنين، إن الدعوات التي تطالب بحل الحشد "مؤامرة جديدة لإعادة انعدام الأمن والإ...

الخليج العربي »

أنور قرقاش: التزام دول الخليج وشعوبها بالقضية الفلسطينية مبدأى وموثق

علق الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشئون الخارجية الإماراتية، عن آخر المستجدات فى القضية الفلسطينية، وقرار دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وإعلانها عاصمة لإسرائيل، قائلًا: "التزام دول الخليج العربى وشعوبها بالقضية الفلسطينية وبالقدس الشريف مبدأى وموثق"....

أفريقيا »

السودان: اعتقال الزعيم القبلي في دارفور موسى هلال

أفادت وكالة الأنباء السودانية الاثنين أن قوات الدعم السريع اعتقلت موسى هلال الذي يقود فصيلا عسكريا في دارفور. وقالت الوكالة إن وزير الدولة بوزارة الدفاع علي محمد سالم "أكد اعتقال موسى هلال رئيس مجلس الصحوة وابنه حبيب" في منطقة مستريحة في ولاية شمال دارفور بعد اشتباكات. ...

قالت الصحف »

النهار: نصرة القدس للتوظيف السياسي وأعمال الشغب!

تحرير فلسطين لا يمر في جونيه ولا في عوكر، ولا في أي بقعة من لبنان، وأعمال الشغب والاضرار بمصالح المواطنين لا تستعيد القدس، وجولات مسؤولي الميليشيات العسكرية من العراق وغيره لا تساعد في بناء السلم الاهلي في لبنان، ولا تفيده في علاقاته مع المجتمع الدولي أو مع اشقائه العرب...

Copyright © 1998 - 2016 - All Rights Reserved Alhadass