• العراق.. "كتائب حزب الله" تهاجم البابا: نحذر مما يحاك بواجهة حوار الأديان
  • وزير خارجية قطر: نسعى لعودة العلاقات مع مصر إلى "دفئها".. ولقاءاتنا اتسمت بالإيجابية
  • "الجنائية" تحقق بالأراضي الفلسطينية.. وغضب أميركي إسرائيلي
  • 16 رواية في القائمة الطويلة لجائزة البوكر العربية
  • مشروع الشام الجديد.. خط بري بين مصر والأردن والعراق
  • وزراء الخارجية العرب يوافقون على التجديد لأحمد أبو الغيط بطلب من مصر
  • واشنطن تتعهد بعدم إسقاط الأنظمة بالقوة بعد اليوم
  • الافتتاح بفيلم لبناني.. مهرجان برلين السينمائي ينطلق افتراضيا
  • رسالة من شبان لبنانيين إلى المجتمع الدولي: هكذا تسرق السلطة مساعداتكم المخصصة للفقراء
  • نداء الوطن: "لا تسكتوا"!.. خلاصة الوسطاء: لا أحد يريد حكومة

محاكمة ترمب تهدد بالقضاء على طموحه السياسي

2/13/2021

ما لم يتنبه إليه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب هو أن محاولة عزله الأولى تركت وقعاً كبيراً، حتى على قواعده الشعبية. ترمب كان واثقاً من فوزه في الانتخابات التي أُجريت يوم 3 نوفمبر (تشرين الثاني) 2020، وكذلك الحزب الجمهوري، الذي كان «استسلم» لقبضة رئيسه بأمل الفوز الموعود، عندما اطلع الأميركيون على حقيقة ابتزازه للرئيس الأوكراني لتلفيق «أوساخ» لمنافسه جو بايدن، مقابل المساعدات العسكرية. لكن نتائج الانتخابات الكارثية، ثم خسارة الجمهوريين مقعدي مجلس الشيوخ في ولاية جورجيا، أكثر الولايات ولاء لهم، كانت تطورات صادمة. ذلك أن ما جرى في انتخابات الإعادة التي نظمت في تلك الولاية الجنوبية بعد شهرين من خسارة الجمهوريين معركتي الرئاسة ومجلس النواب، اختصر المشهد السياسي الذي صوت عليه الأميركيون في 3 نوفمبر، بما هو تصويت على شرعية ترمب السياسية.


بعيداً عن الوصف الكلاسيكي لـ«تاريخية» محاكمات الرؤساء الأميركيين، لا شك في أن محاكمة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب للمرة الثانية بهدف عزله - فضلاً عن كونها الأولى لمسؤول غادر السلطة - تأتي محاولة لنزع الشرعية السياسية عبر «عزله» لحرمانه مستقبلاً، ليس فقط من لعب دور سياسي، بل ومن الانقلاب على المنظومة السياسية التي تحميها «مؤسسة» سلطة عماد وجودها وعلتها هو ضمان التداول السلمي والديمقراطي للسلطة.

ورغم محاولة الحزب الجمهوري وفريق المدافعين عن ترمب، تصوير ما حدث ويحدث بـ«مسرحية المحاكمة السياسية»، فهذا الاتهام لا ينتقص من شرعيتها في نهاية المطاف. فمحاكمة رؤساء الدول، مهما كانت الدوافع والأسباب التي تقف وراءها، لا بد أن تتحول إلى محاكمة سياسية لعهودهم وسياساتهم وأحزابهم وتياراتهم.


- «كوفيد - 19»... وسوابق محاولات العزل

لا شك أن تداعيات جائحة «كوفيد - 19» الكارثية الصحية والاقتصادية لعبت دوراً مهماً في هزيمة ترمب. إلا أن فشل إدارته في إعداد خطة وطنية لمواجهة الجائحة، كشف أيضاً عن قصور سياسي على رأس أكبر وأغنى دولة في العالم. إذ نجح الديمقراطيون ومعهم «مؤسسة» السلطة في واشنطن، بتحويل أحداث 6 يناير (كانون الثاني) عندما اقتحام أنصار ترمب مبنى «الكابيتول» (مقر مجلسي الكونغرس)، إلى معركة سياسية عنوانها «عزل رئيس خرج من السلطة» لإنهاء حيثيته السياسية، وهذا بمعزل عن نتائج التصويت التي لا تزال تشير إلى تعذّر الحصول على 67 صوتاً من أعضاء مجلس الشيوخ لإدانته.

في المقابل، فتحت محاكمة ترمب الثانية نقاشاً سياسياً وحزبياً ودستورياً عن تاريخية محاكمة رئيس «مذنب» وجدواها. فإذا كانت تجارب العزل التي شهدتها الولايات المتحدة في تاريخها لم تؤد إلى إقالة أي رئيس من منصبه بسبب تمتعه بحماية حزبه، فما الجدوى من تكرار هذه التجارب؟ وما الذي يمكن تحقيقه في محاكمة ترمب الثانية أكثر من إظهار أن التحزب هو الذي يعمل وليس الدستور؟

قبل ترمب كانت هناك أربع محاولات عزل رئاسية منذ التوقيع على الدستور الأميركي عام 1787. ولم تؤد أي منها إلى الإقالة، ولكن في المقابل كان لكل منها نتائج سياسية كبيرة. فبعد فشل محاولة إقالة الرئيس أندرو جونسون عام 1868، فإنه أخفق في الترشح والحصول على ولاية رئاسية الثانية. وفي عام 1974 لم يُقل الرئيس ريتشارد نيكسون لكنه استقال تحت وطـأة فضيحة «ووترغيت» الهائلة. وفي عام 1998، أخفق الجمهوريون في إزاحة الرئيس الديمقراطي بيل كلينتون، وبدلاً من ذلك، استقال خصمه الأكبر في ذلك الوقت رئيس مجلس النواب الجمهوري نيوت غينغريتش، وكذلك خلفه بوب ليفينغستون الذي اعترف بعلاقة غرامية خارج نطاق الزواج! ثم إن إدارة كلينتون كانت أول إدارة تفوز بمقاعد أكثر في الكونغرس في السنة السادسة من ولايته منذ إعادة الإعمار بعد الحرب العالمية الثانية. وأخيراً، في عام 2020 فشلت عملية إقالة ترمب لكنه خسر الرئاسة، وفقد حزبه السيطرة على مجلس الشيوخ.

مع هذا، فإن النقاش الذي لا يزال مستمراً داخل أروقة مجلس الشيوخ، لا يقتصر فقط على «دستورية» محاكمة رئيس خرج من السلطة، وهي القضية التي حُسمت بتصويت المجلس على صحتها، مع انضمام 6 شيوخ جمهوريين إلى 50 ديمقراطياً. بل طُرح تساؤل آخر عما إذا كان اتهام الرئيس باقترافه «جرماً»، هو العلة الوحيدة التي تجيز محاكمته وعزله؟ أم أن سوء استخدامه للسلطة هو سبب آخر وأساسي كافٍ لعزله؟

لقد رفع محامو ترمب في دفاعهم عنه حجة تقول إن إدانته وحرمانه من تولي أي منصب في المستقبل من شأنه أن ينتهك حقوقه في التعديل الدستوري الأول، الذي يرقى إلى معاقبته على حرية إبداء رأيه. وقال محاميه ديفيد شوين، إن إدانة ترمب «تعرّض للخطر أي متحدث سياسي، وهو ما يتعارض مع كل ما نؤمن به في هذا البلد». غير أن هذا الادعاء قد يكون خاطئاً، بحسب العديد من القانونيين، الذين يجادلون بأنه حتى لو كان «التعديل الأول» (من الدستور الأميركي) يحمي ترمب من المسؤولية الجنائية والتقصيرية عن خطابه في 6 يناير (كانون الثاني) الماضي للحشد الذي اقتحم مبنى «الكابيتول» لاحقاً، فإن ليس له أي تأثير على ما إذا كان بإمكان الكونغرس إدانة واستبعاد الرئيس لسوء السلوك... الذي يقوم جزئياً على خطاب تحريضي، أدى بسرعة وبشكل متوقع، إلى أعمال عنف مميتة.


- النزاهة والمساءلة... والتبعات

واضعو الدستور الأميركي صمموا إجراءات الإقالة كطرق لعزل المسؤولين الفيدراليين الفاسدين. غير أنه استعيض عنها ليحل محلها ما يسمى «عمليات قانون النزاهة العامة الفيدرالي» الذي تفرضه وزارة العدل. وفي كل شهر تعلن وزارة العدل عن إجراءات في نحو عشرين حالة، بحسب إحصاءات رسمية، وشملت أخيراً على سبيل المثال عمدة سابقاً في إقليم غوام الفيدرالي (غرب المحيط الهادئ)، الذي قام بتغييرات وظيفية، عبر ابتزاز ضابط حدود سابق بتهم رشوة. ولكن، مع ذلك بقيت قضية المساءلة وطرقها التي صاغها الدستور حجة قوية تحرك دعاوى إقالة الرؤساء الأميركيين.

غير أن ما يمكن أن تفعله إجراءات العزل في العصر الحديث هو إرسال إشارة قوية إلى الجمهور حول خطورة بعض القضايا. فعندما يقدم مجلس النواب على إقالة الرئيس من منصبه، فإنه يعلن الخروج من ممارسة السياسة العادية إلى التعامل مع حالة طوارئ حقيقية. إنه يرفع سوء استخدام الرئيس المزعوم لسلطته فوق جميع سلطات الكونغرس الأخرى. وفرض مجلس النواب مساءلة الرئيس على مجلس الشيوخ بهدف إقالته يغير التقويم السياسي، ويركز على القضايا التي حرّكت طلب الإقالة وتوضيحها، ويجبر أعضاء مجلس الشيوخ على اتخاذ موقف، إما إدانة الرئيس أو تبرئته.

ولأن الاتهام عمل غير عادي، فقد تنعكس آثاره سلباً أو إيجاباً ليس فقط على مؤيدي الرئيس، بل وعلى الأميركيين عموماً، كما حصل بعد محاكمة كلينتون. إذ رفضت غالبية كبيرة من الشعب الأميركي - يومذاك - القضية التي رفعها الجمهوريون لعزله. وبعد موافقة مجلس النواب الذي كانوا يسيطرون عليه على بنود الإقالة، ارتفعت شعبية كلينتون إلى مستوى بلغ 73 في المائة، خلال استطلاع مشترك لمحطة «سي إن إن» و«يو إس إيه توداي» و«غالوب»، مقابل انخفاض نسبة تأييد الجمهوريين إلى 31 في المائة.


- بين الجريمة وتجاوز السلطة

على النقيض من ذلك، كانت محاكمة ترمب الأولى مدعومة بغالبية ثابتة، وإن كانت ضيقة، إذ أدان غالبية الأميركيين محاولة ابتزاز الحكومة الأوكرانية للمساعدة في إعادة انتخابه، بينما كان ترمب وأنصاره يأملون - بل، ويثقون - في أن المساءلة ستأتي بنتائج عكسية في عام 2020، كما جرى عام 1998. لكن آمالهم خابت، وانتهت العملية بتصويت معظم الأميركيين على أن ترمب ارتكب جرائم تستوجب عزله من منصبه، ليس فقط في محاكمته الأولى، بل وفي محاكمته الثانية المستمرة فصولها، التي حوَّلته إلى أول رئيس أميركي يتعرّض مرتين للمساءلة والمحاكمة في التاريخ.

للعلم، كلينتون لم يقترف في حينه «جرماً» ولم يستغل سلطته لحسابات سياسية، كما أن الرئيس الأسبق رونالد ريغان لم يُعزل على خلفية فضيحة «إيران كونترا»، ولم يتعرض الرئيس الأسبق جورج بوش الابن للمساءلة بسبب «الحرب على الإرهاب» و«حرب العراق» التي أدت إلى خسارة الجمهوريين مجلسي النواب والشيوخ عام 2006. أيضاً لم يتعرض الرئيس الأسبق باراك أوباما للمساءلة رغم حماسة جمهوريي «حفلة الشاي» اليمينيين المتشددين إثر خسارة الديمقراطيين مجلس النواب عام 2010 ومجلس الشيوخ عام 2014، على خلفية ملفات المهاجرين والانسحاب من العراق وظهور تنظيم «داعش».

غير أن ما فعله ترمب، هذا العام، حسب الادعاء، هو تحريض حشود من أنصاره على مهاجمة مقر الكونغرس، على أمل قلب هزيمته في الانتخابات الرئاسية. واستخدم المدّعون في مجلس النواب دلائل بالصوت والصورة، عن ترمب حين قال: «إذا لم تقاتل مثل الجحيم، فلن يكون لديك بلد بعد الآن»، لإثبات دوره في المسؤولية عن مهاجمة مبنى «الكابيتول»، والتسبُّب في مقتل 5 أشخاص. كذلك قدّموا دليلاً قاطعاً عن محاولاته الضغط على مسؤولي الانتخابات في الولايات الجمهورية «لإيجاد» أصوات لعكس نتائج الانتخابات لمصلحته.

رغم ذلك قد لا تشكل هذه الأدلة سبباً كافياً لحض مجلس الشيوخ، أو على الأقل لحض أعضائه الجمهوريين، على إدانة ترمب، مثلما امتنعوا عن إدانته في محاكمته الأولى. لكنها كانت كافية لإظهار أن انتخابات 2020 في جورجيا جاءت استفتاءً على مخالفات ترمب قبل كل شيء، وليس على ما حاول الجمهوريون تصويره على أنه نتيجة الفشل في مواجهة تداعيات «كوفيد - 19». ذلك أن تبرئته الأولى أدت فقط إلى تأجيل محاسبته السياسية وليس تجنبها. وهو، على أي حال، ما دفع حتى أشد المدافعين عن ترمب إلى الاعتراف بهذه الحقيقة. إذ كتب مارك هامنغواي في موقع «رييل كلير بوليتكس» قائلاً: «بلغة الأرقام، فإن جو بايدن هو رئيس الولايات المتحدة لأنه فاز بولايات أريزونا وجورجيا وويسكونسن بإجمالي 43 ألف صوت. لكنه يدين أيضاً بفوزه إلى الأساس الذي وضعه الديمقراطيون وحلفاؤهم الإعلاميون قبل سنة واحدة، خلال أول محاكمة لعزل ترمب بسبب مطلبه المزعوم المرتبط بشروط أن تقوم الحكومة الأوكرانية بالتحقيق في فساد مزعوم يتعلق بنجله هنتر بايدن».

في محاكمته الأولى عام 2020، اعتمد ترمب على دعم غالبية الجمهوريين في مجلس الشيوخ، وربما يحصل على تبرئته الثانية هذا العام أيضاً. لكن هناك من يقول إن الضرر عليه وعلى الحزب الجمهوري ربما يكون قد وقع. فإذا كان هدفه الأول هو العودة إلى الرئاسة عام 2024. فإن الملفات المفتوحة ضده قد تجعل من شبه المستحيل حصوله على إجماع، ليس فقط من الأميركيين عموماً الذين صوتوا ضده بأكثر من 7 ملايين صوت، بل ومن حزبه الجمهوري أيضاً. فترمب، لم يواجه فقط انشقاق 6 من الشيوخ الجمهوريين في تأييد محاكمته وفي تأكيد دستوريتها، بل وتراجع تأييده بين الجمهوريين إلى 36 في المائة من الذين لا يزالون يقولون إن «ترمب لم يرتكب أي خطأ»، بعدما كانت نسبتهم 56 في المائة في محاكمته الأولى بحسب الاستطلاعات.

أضف إلى ذلك أن الضرر قد أصاب أيضا قدرته على إثبات أنه هو القوة الرئيسية المهيمنة على الحزب، حين أدان كبير الجمهوريين السيناتور ميتش ماكونيل وغيره من قيادات الحزب سلوكه، وادعاءاته عن تزوير الانتخابات. وبجانب ذلك، رفض نواب الحزب الجمهوري إقالة النائبة ليز تشيني، ابنة نائب الرئيس السابق ديك تشيني، من موقعها كثالث أكبر مسؤول جمهوري في مجلس النواب بسبب تصويتها على عزله. وأخيراً، حتى قدرة ترمب على مواصلة إبعاد الملاحقات القضائية عنه، باتت أمراً مشكوكا به في ظل استعداد عدد من محاكم الولايات لرفع دعاوى مالية وتجارية وضريبية ضده.

ما ستثبته المحاكمة الثانية لترمب، أن الجمهوريين ليسوا مستعدين للاتحاد ضده، لكنهم غير متحدين على تبرئته أيضاً. وهذا ما قد يكون له أثر كبير على مستقبل الحزب خلال انتخابات عامي 2022 و2024 أيضاً.

الشرق الاوسط '


الرئيسية »

واشنطن تتعهد بعدم إسقاط الأنظمة بالقوة بعد اليوم

تعهد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، بأن واشنطن لن تستخدم القوة لإسقاط الأنظمة، معتبرا أن التدخلات السابقة شوهت سمعة الديمقراطية الأمريكية. وقال بلينكن إن "إدارة الرئيس جو بايدن ستسعى إلى تغيير المسارات التي اتبعت سابقا لتغيير الأنظمة في البلدان الأخرى من التدخلا...

العربي »

وزراء الخارجية العرب يوافقون على التجديد لأحمد أبو الغيط بطلب من مصر

وافق وزراء الخارجية العرب على التجديد للأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط لفترة جديدة بطلب من مصر. وقال مصدر دبلوماسي عربي في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية، إن وزراء الخارجية العرب قرروا بالإجماع الموافقة على طلب مصر التجديد لأحمد أبو الغيط وذلك ...

الدولي »

محاكمة ترمب تهدد بالقضاء على طموحه السياسي

ما لم يتنبه إليه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب هو أن محاولة عزله الأولى تركت وقعاً كبيراً، حتى على قواعده الشعبية. ترمب كان واثقاً من فوزه في الانتخابات التي أُجريت يوم 3 نوفمبر (تشرين الثاني) 2020، وكذلك الحزب الجمهوري، الذي كان «استسلم» لقبضة رئيسه بأمل الفوز الم...

مع الحدث »

العدّاد العالمي لـ«كورونا»: 108 ملايين إصابة ومليونان و485 ألف وفاة

أظهر إحصاء أجرته وكالة «رويترز» للأنباء أن أكثر من 108 ملايين و160 ألف شخص أُصيبوا بفيروس كورونا المستجد على مستوى العالم، في حين وصل العدد الإجمالي للوفيات الناتجة عن الفيروس إلى مليونين و485 ألفاً و205 أشخاص، حتى العاشرة بتوقيت غرينتش من صباح اليوم السبت. وسُجّلت إصاب...

مقالات »

بايدن والسعودية... التحالف ثابت والاختلاف وارد

سلمان الدوسري - الشرق الأوسط - إذا كنت تتعاطى مع السياسة وفق أصولها ومبادئها، فسوف تقيم مواقف الإدارة الأميركية الجديدة بدءاً من 20 يناير (كانون الثاني) يوم توليه منصب الرئيس رسمياً، أما إذا كنت تتعاطى مع السياسة وفق «التفكير الرغبوي»، وتعتمد على تصريحات انتخابية سابقة ...

أضواء ومواقف »

وزير خارجية قطر: نسعى لعودة العلاقات مع مصر إلى "دفئها".. ولقاءاتنا اتسمت بالإيجابية

قال وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبدالرحمن، إن بلاده تسعى إلى عودة العلاقات مع مصر إلى "دفئها" و"نصابها الطبيعي". تصريحات وزير خارجية قطر جاءت خلال مؤتمر صحفي مع الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط، الأربعاء، على هامش انعقاد أعمال الدورة العادية لمجل...

أقتصاد وأعمال »

ولي العهد السعودي يطلق الرؤية التصميمية للجزيرة الرئيسية بمشروع البحر الأحمر

أطلق الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد رئيس مجلس إدارة شركة البحر الأحمر للتطوير، الرؤية التصميمية كورال بلوم للجزيرة الرئيسية بمشروع البحر الأحمر. وكشفت الشركة المطورة لأحد أكثر مشاريع السياحة المتجددة طموحاً في العالم، التصاميم التي صممتها «فوستر وشركاه» ا...

تكنولوجيا »

"أبل" تعيد ميزة طال انتظارها لأجهزة "MacBook Pro 2021" وتلغي أخرى

كشف تقرير جديد عن خطط شركة الهواتف الأمريكية العملاقة ”أبل“ لإطلاق جهاز ”MacBook Pro“ خلال العام 2021، مع فتحة بطاقة SD التي طال انتظارها لسنوات. ووفقاً لتقرير نشرته مجلة ”بلومبيرغ“، فإن هذه الميزة لم نرها في أجهزة ماك منذ 2016، وقد حان الوقت لعودتها. ويبدو أن شركة أب...

سياحة »

مجلة سويسرية: مصر الوجهة السياحية "الأكثر تفضيلا" عالميا

سكاي نيوز - أجرت مجلة "travel inside" السويسرية، المختصة بالشأن السياحي، استطلاع رأي عبر موقعها الإلكتروني، للتعرف على أفضل الوجهات السياحية العالمية، لتتصدر مصر الترتيب متفوقة على 18 وجهة أخرى، من بينها جزر المالديف التي جاءت في المركز الثاني، وجزر الكاريبي التي احتلت ...

صحة وجمال »

علاج جيني "يؤخر الشيخوخة"!

اكتشف علماء من معهد علم الحيوان في الأكاديمية الصينية للعلوم بمدينة بكين علاجا جينيا?جديدا?يمكنه?إبطال?بعض?تأثيرات?الشيخوخة?وهي?نتائج?قد?تساهم?يوما?ما?في?علاج البشر? كما ذكر موقع قناة "إر تي إل" الألمانية. وورد في البحث الذي نشرته المجلة العلمية "Science Translational ...

ثقافة وفنون »

16 رواية في القائمة الطويلة لجائزة البوكر العربية

أعلنت الجائزة العالمية للرواية العربية عن الروايات المرشّحة للقائمة الطويلة بدورتها للعام 2021، وتبلغ قيمة جائزتها 50 ألف دولار أمريكي. وتتضمن القائمة 16 رواية صدرت خلال الفترة بين أول تموز/يوليو 2019 وحتى آخر آب/أغسطس 2020، وجرى اختيارها من بين 121 رواية تقدمت للجائزة...

منوعات »

وقوع تسونامي بعد زلزال بقوة 7,5 درجة بالمحيط الهادي

أكدت وكالة أسترالية، الأربعاء، وقوع تسونامي بعد زلزال بقوة 7,5 درجة جنوب المحيط الهادي. وطلبت السلطات النيوزيلندية من سكان أقصى الشمال الساحلي الابتعاد عن الشواطئ والواجهات البحرية خشية ارتفاع مستوى مياه المحيط في أعقاب الزلزال. كما قالت الوكالة الوطنية لإدارة الكوارث...

العالم في صورة »

عراقيون مسلمون يعيدون الحياة بكنسية مارتوما لتشجيع عودة المسيحيين

أعاد شباب مسلمون في العراق الحياة بكنيسة مارتوما لتشجيع عودة المسيحيين إلى منازلهم، في حملة "تعافي" التي أقيمت من قبل شباب متطوعين في منظمة "سواعد الموصلية" لتنظيف الكنيسة من الأنقاض التي خلفها قصف تنظيم داعش على المنطقة. ...

الإعلانية »

15 in 1 - Full Package Security Systems

Professional Quality DVR with 4 800TVL Special Design Compact Cameras, Full D1 Triplex (Recording/Viewing/Playback), Free Center Monitoring Station Software to Manage and view up to 256 DVRs Compatible Windows XP, Vista, 7 and 8, Free Cloud access via mobile (No need fo...

تكنولوجيا »

وسائل التواصل الاجتماعي والخديعة الكبرى

تفاعلت قضية الحسابات المزيفة على مواقع التواصل الاجتماعي، فيما تعتزم السلطات التنفيذية في نيويورك إجراء تحقيق في نتائج التقرير الاستقصائي الذي نشرته صحيفة "نيويورك تايمز"، الأحد، حول هذه القضية. وفي الأثناء، يبدو أن الشركات التي تروج وتقدم خدمات "الحسابات المزيفة"، التي...

صحة »

دراسة: فيتامين «سي» والزنك لا يقللان من أعراض «كورونا»

يعتقد العديد من الأشخاص أن تناول فيتامين «سي» والزنك قد يقلل من الأعراض المرتبطة بفيروس «كورونا». وبحسب أول تجربة سريرية عشوائية لاختبار المكملين الغذائيين تحت إشراف طبي، أتت النتيجة سلبية ومخيبة للآمال، وفقاً لشبكة «سي إن إن». ورغم الاستخدام الشائع لفيتامين «سي» والزنك...

جمال »

مخاطر عدم شرب كمية كافية من الماء على الصحة والجمال

هل تشعر دوما بالأرق والتعب؟ هذا يعني أن جسمك يعاني من نقص في السوائل. يبادر العديد من الناس إلى شرب القهوة كوسيلة مضادة للتعب. إلا أن الكافيين يجفف بدوره الماء في الجسم. لذا ينصح عوضا عن ذلك بتناول كأس من الماء، لأن أملاحه المعدنية ستمنحك قسطا من الطاقة. صداع الرأس وآل...

لبنان »

رسالة من شبان لبنانيين إلى المجتمع الدولي: هكذا تسرق السلطة مساعداتكم المخصصة للفقراء

الحرة - قرر المجتمع الدولي الوقوف إلى جانب "الشعب اللبناني" في ظل أزمة اقتصادية لم تشهدها البلاد حتى أبان الحرب الأهلية، من خلال الموافقة على قرض بقيمة 246 مليون دولار، على مدى 15 عاما، لتعزيز شبكات الأمان الاجتماعي ودعم العائلات الأكثر فقرا. ويقدم المشروع تحويلات نقدي...

فلسطين »

"الجنائية" تحقق بالأراضي الفلسطينية.. وغضب أميركي إسرائيلي

أبدت الولايات المتحدة "معارضتها الشديدة" للتحقيق الذي فتحته المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، في جرائم حرب مفترضة وقعت في الأراضي الفلسطينية المحتلة، مؤكدة دعمها لإسرائيل. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس للصحفيين، الأربعاء: "نحن نعارض بشدة ...

سوريا »

الشرق الأوسط: 85 % من حدود سوريا بيد أعداء دمشق... وحلفائها

مع تقلب السيطرة في سوريا وعلى حدودها خلال العقد الأخير، لا تسيطر الحكومة المقيمة في ثلثي البلاد ومعظم مدنها الكبرى سوى على 15 في المائة من الحدود مع الدول المجاورة ونصف معابرها الـ19 (يقع معظمها مع لبنان). وللمرة الأولى منذ 2011، استقرت في السنة الأخيرة خطوط التماس بين...

مصر »

مشروع الشام الجديد.. خط بري بين مصر والأردن والعراق

تسابق كل من مصر والأردن والعراق الزمن لتفعيل مشروع "الشام الجديد" بكافة جوانبه الاقتصادية والسياسية، في ظل ما تشهده المنطقة من تحديات ومخاطر. والتقى الأحد الماضي وزير النقل المصري كامل الوزير، بالسفير أمجد العضايلة، سفير المملكة الأردنية بالقاهرة، لبحث أوجه التعاون ال...

العراق »

العراق.. "كتائب حزب الله" تهاجم البابا: نحذر مما يحاك بواجهة حوار الأديان

هاجمت حركة "كتائب حزب الله" في العراق، اليوم الأربعاء، زيارة البابا فرنسيس المرتقبة إلى العراق، وحذرت مما "يحاك لمدينة أور الأثرية بواجهة حوار الأديان". وقال المسؤول الأمني في الحركة "أبو علي العسكري"، في تغريدة على حسابه في تويتر، "يجب ألا نتفاءل كثيرا بزيارة بابا الف...

الخليج العربي »

الإمارات.. تعديل وزاري مصغر في وزارة الخارجية

أعلن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الأربعاء، إجراء تعديل وزاري مصغر في وزارة الخارجية الإماراتية. وقال الشيخ محمد بن راشد، في تغريدة على حسابه الرسمي في تويتر، إنه تم إجراء "تعديل وزاري مصغر في الخارجية الإماراتية بحض...

أفريقيا »

السودان يطرد ميليشيات إثيوبية.. وقتلى بمعارك الحدود

في تصعيد حدودي جديد، وقعت اشتباكات جديدة، اليوم الأربعاء، بين الجيشين السوداني والإثيوبي على الشريط الحدودي بين البلدين أسفرت عن سقوط قتلى. إلى ذلك، قالت مصادر موثوقة لـ"العربية" و"الحدث" إن الجيش السوداني تمكن من طرد ميليشيات إثيوبية داخل أراضيه وتحرير مستوطنات "تسفاي...

قالت الصحف »

نداء الوطن: "لا تسكتوا"!.. خلاصة الوسطاء: لا أحد يريد حكومة

غداة ما نقلته "نداء الوطن" من هواجس اقتصادية متخوفة من انفجار اجتماعي وشيك على وقع تجاوز الدولار في السوق السوداء حاجز الـ10000 ليرة، انفجر صاعق الغضب الشعبي أمس على امتداد الـ10452 كلم²، شرقاً وشمالاً وجنوباً وبقاعاً وساحلاً، فاشتعلت "جهنم" على أرض الواقع بعدما كوت بني...

Copyright © 1998 - 2016 - All Rights Reserved Alhadass