• النهار : خدعة "إصلاحية" تعوّم الحكومة بمحاصصة الكهرباء
  • الأنباء : الحكومة تراكم رسائلها السلبية... تعيينات كهربائية "بالحصة" وهيئة ناظمة بلا صلاحيات
  • الأخبار : بعد "كرول‎"... "FTI" ‎على صلة بإسرائيل أيضا مصرف لبنان أمام تحدّي ضبط سعر الدولار بتعميم "دعم" السلع
  • البناء : أشكنازي وبني غانتس ينعيان ضمّ الضفة وصفقة القرن… ‏وأبي نادر رئيساً للدومينيكان / ‏ عودة التلاعب بسوق الصرف وحرب ‏الشائعات انتقلت من الحكومة إلى الوزراء
  • الجمهورية :‎ "‎مافيا الدولار" فالتة. وصندوق النقد: تحاربون ‏انفسكم‎!‎
  • اللواء : تعويم الحكومة فوق العتمة.. ومأزق تفاوض مع ‏صندوق النقد ‎غجر : الهيئة الناظمة بعد تعديل القانون 462.. وإدارة القرار لتحركات الشارع‎
  • الديار : باريس "قلقة" من "المناوشات" الايرانية ـ الاسرائيلية ‏وتحذر من تصعيد اميركي ‎واشنطن "مستاءة" بعد "نجاة" الحكومة… ونصرالله يحدد "معالم المرحلة" اليوم
  • نداء الوطن : صندوق النقد لن يقبل تعيين "هيئة ناظمة" منزوعة الصلاحيات "‎قشة" الكهرباء... هل تقصم ظهر الحكومة؟
  • الشرق الأوسط : القضاء اللبناني يتقصّى ملايين الدولارات جاءت جواً من تركيا مخاوف من استثمارها بالمجال الأمني في ذروة الأزمة المعيشية
  • بعد قرار أميركي.. الاحتلال الاسرائيلي يحذر من "انكشاف أسرار"

سد النهضة والموارد المائية الإثيوبية - هل هو "طموح للطاقة الكهرومائية" أم "هيمنة على الطاقة المائية"؟

5/28/2020

أثار سد النهضة الإثيوبى المقام على النيل الأزرق جدلاً واسعاً معكراً صفو العلاقات بين مصر وإثيوبيا والسودان، وقد جذب هذا المشروع انتباه العالم إلى التوتر الذى قد تشهده العلاقات بين إثيوبيا من جهة والتى تعتبر لاعباً رئيسياً فى القرن الإفريقى، ومصر من جهة أخرى إحدى الدول ذات الإستراتيجية المحورية للقارات الثلاث، أفريقيا وآسيا وأوروبا، وهو بمثابة رمانة الميزان لتحقيق السلام والأمن فى المنطقة العربية والشرق الأوسط.
الإنتهاكات الإثيوبية للقانون الدولى:
يرى المصريون أن إطلاق إثيوبيا لمشروع سد النهضة على النيل الأزرق أكبر رافد للنيل (أطول نهر فى العالم) بصورة منفردة فى أبريل 2011 يُعد إستغلالاً للفراغ السياسى الذى عانت منه مصر خلال الفترة التى أعقبت تنحى الرئيس المصرى قسرياً عن السلطة، ويُعد إطلاق بناء السد دون التشاور مع مصر إنتهاكاً صريحاً لكل من مبادئ القانون الدولى، إتفاقية 1993 الموقعة بين إثيوبيا ومصر، واتفاقية 1902 الموقعة بين إثيوبيا والمملكة المتحدة والتى تُلزم إثيوبيا بالتشاور مع دول المصب بشأن أى منشآت تخطط أن تقيمها إثيوبيا على بحيرة تانا، النيل الأزرق، أو نهر السوباط من شأنها التأثير على تصرفات النهر المتجهة إلى كل من السودان ومصر، ولكن يبدو أن إثيوبيا ترى أن لديها السيادة المطلقة على منابع نهر النيل التى تنشأ داخل أراضيها وتعتبر الإتفاقات الموقعة بين إثيوبيا ومصر أو المملكة المتحدة (نيابة عن مصر / أو السودان) غير ملزمة لإثيوبيا.
ومن ناحية أخرى لم تقم إثيوبيا بإجراء دراسات لتقييم الآثار الهيدروليكية، البيئية، الإجتماعية والإقتصادية الناتجة عن بناء السد، كما أنها لم تنشر نتائج الدراسات التى قامت بإعدادها عن تأثير السد، فضلاً عن عدم قيامها بالتشاور مع دول المصب التى سوف تتأثر ببناء السد (مصر والسودان)، علماً بأن جميع تلك الإجراءات التى تجاهلتها إثيوبيا منصوص عليها بالفعل بقواعد القانون الدولى، وحتى عندما اتفقت الدول الثلاث على التعاقد مع مكتب إستشارى دولى لإجراء دراسات تقييم، إلا أن إثيوبيا أعاقت تلك الدراسة منذ بدايتها حيث قامت بالضغط على الإستشارى لإعادة تحديد "حط الأساس أى الوضع الراهن" من خلال إدراج خطط إثيوبيا المستقبلية لإقامة سدود إضافية كجزء من الشروط الحالية لخط الأساس، وهو ما يعتبر تحايلاً للمصطلحات المتفق عليها عالمياً، ومن شأنها إلغاء الغرض الكامل من دراسات تقييم الأثر، علاوة على ذلك فإن تجنب إثيوبيا لحضور الإجتماع النهائى فى سلسلة الإجتماعات التى استضافتها الولايات المتحدة والبنك الدولى فى فبراير 2020 لأجل تسهيل المفاوضات، فضلاً عن قيامها بالإعلان عن بدء ملء سد النهضة فى يوليو القادم قبل التوصل إلى إتفاق نهائى مع مصر والسودان، وهو ما يعتبر إنتهاكاً للقانون الدولى، حيث أنه يشكل خرقاً لإتفاق إعلان المبادئ الذى وقعت عليها الدول الثلاثة فى عام 2015، والذى نص على أن تتفق الدول الثلاث على مبادئ وقواعد الملء الأول، والتشغيل السنوى للسد، مما يعنى أنه لا يجب البدء فى ملء خزان السد بدون وجود إتفاق بين الدول الثلاث على تلك المبادئ والقواعد.

ماذا يعنى كل من النيل والنيل الأزرق لمصر؟
على عكس أى نهر آخر فى العالم، فإن نهر النيل وعلى وجه الخصوص النيل الأزرق يمثلان لمصر مسألة وجود (حياة أو موت)، فقد سبق أن قال المؤرخ اليونانى هيردوت أن "مصر هبة النيل" ولكن دعونا نقيم هذه المقولة من الناحية الفنية من خلال دراسة المعلومات التالية: تساهم الهضبة الإثيوبية من خلال روافد النيل الأزرق وعطبرة والسوباط بحوالى 85% من كمية المياه الواردة إلى مصر، بينما يمثل النيل الأزرق وحده 67% من مياه النيل المخصصة و/أو التى تستخدمها كل من مصر والسودان حيث يبلغ متوسط التدفق السنوى للنيل الأزرق حوالى 50 مليار متر مكعب فى السنة، فى حين أن الإستخدامات التاريخية المكتسبة والموثقة لمصر من مياه النيل تبلغ 55.5 مليار متر مكعب سنوياً، ومن الناحية النظرية يمكن أن نعتبر أن تصرفات النيل الأزرق الواردة من إثيوبيا تمثل 90% من الإستخدامات التاريخية لمصر من مياه النيل، وعليه نجد أن نهر النيل هو المصدر الوحيد للمياه المتجددة فى مصر، حيث تبلغ نسبة إعتماد مصر على مياه النيل فى تلبية إحتياجاتها المائية حوالى 97%، وبالتالى فإن سد النهضة والموقف الإثيوبى فى التعامل مع هذه القضية يهددان مصير نهر النيل الذى يمثل لمصر شريان الحياة، وسبل عيشها وأمنها القومى.

محاولات التعدى على حقوق مصر المائية التى تبلغ 55.5 مليار متر مكعب:
على الرغم من أن الهدف المعلن لسد النهضة هو توليد الطاقة الكهرومائية، إلا أن الإستراتيجية الإثيوبية فى التفاوض على قواعد الملء والتشغيل منذ القرار الأحادى لبناء السد تمثلت فى المماطلة لعدم التوصل إلى إتفاق، مما يشير إلى أن الهدف من بناء السد لا يقتصر على توليد الكهرباء بل يتجاوز ذلك بمراحل، فقد مر ما يقارب من عشر سنوات دون التوصل إلى إتفاق مع دولتى المصب (مصر والسودان) بشأن ملء وتشغيل السد من شأنه عدم التسبب بضرر ملموس لدولتى المصب، وذلك على الرغم من أن الهدف المعلن لبناء السد هو توليد الطاقة الكهرومائية والتى لن تستلزم إستهلاكاً للمياه، إلا أنه لا يوجد إلتزام رسمى من إثيوبيا بعدم إستخدام المياه خلف السد لأغراض إستهلاكية أخرى مثل الزراعة المروية والصناعة وغيرها، وجدير بالذكر أن الدراسات قد أشارت إلى أنه نظراً للسعة المبالغ فيها لخزان السد والتى تقدر بـ74 مليار متر مكعب، بالإضافة إلى القواعد التشغيلية المتوقعة من أجل تعظيم إنتاج الطاقة الكهرومائية ليبلغ الحد الأقصى، فإن الآثار التراكمية المترتبة على الترسيب والتبخر من خزان السد قد تؤثر سلباً على تصرفات نهر النيل الأزرق، وهو ما قد يؤثر على حقوق مصر المائية واستخداماتها التاريخية السنوية البالغة 55.5 مليار متر مكعب.
وقد سعت إثيوبيا خلال المفاوضات أو فى البيانات الصحفية التى أعقبت الإجتماعات إلى إطلاق يد إثيوبيا على منابع النيل الإثيوبية محاولة تجريد مصر من حقوقها فى حصتها المائية الضئيلة البالغة 55.5 مليار متر مكعب سنوياً، ولطالما كانت اللغة الرسمية الإثيوبية ووسائل الإعلام أقرب إلى الخرافات، وذلك من خلال إستخدام عبارات مثل "مصر تستخدم مياه النيل بالكامل" و"أسهم مصر المتنازع عليها من المياه" و"مطالبة مصر بـ55.5 مليار متر مكعب"، وفى مقال نُشر بتاريخ 2 أبريل فى "Ethiopia Insight" نقلاً عن مفاوضين إثيوبيين زعموا بأن كل من مصر والولايات المتحدة (خلال المفاوضات التى قامت يتسهيلها كل من الولايات المتحدة والبنك الدولى خلال 2019/ 2020) قد اقترحت خطة غير قابلة للتعديل، وهى بمثابة آلية لتخصيص المياه تهدف إلى حماية حصة مصر السنوية البالغة 55.5 مليار متر مكعب من مياه النيل بشكل فعال، وهو ما يتنافى مع الواقع، حيث أن مشروع اتفاقية السد (التى رفضتها إثيوبيا) كان نتيجة للمفاوضات الميسرة خلال 2019/ 2020 بين إثيوبيا ومصر والسودان، وليست خطة مقترحة من مصر والولايات المتحدة، وإذا كان الهدف من بناء سد النهضة يتمثل فى توليد الطاقة الكهرومائية (يفترض أنه استخدام غير إستهلاكى للمياه) فلماذا تستمر إثيوبيا فى التنصل من حق مصر فى حصتها (55.5 مليار متر مكعب فى السنة) على الرغم من الثروة المطرية بحوض النيل والتى تقدر بحوالى 1660 مليار متر مكعب سنوياً من الأمطار على دول حوض النيل؟ إنه بالتأكيد هدف مختلف يتجاوز بمراحل نقص الموارد المائية فى إثيوبيا ويدفعها للتعدى على الحقوق المائية للدول المجاورة، ولتأكيد ذلك دعونا نلقى الضوء على موارد المياه المتجددة فى إثيوبيا.

الأمطار فى إثيوبيا تمثل المياه الخضراء لإثيوبيا والمياه الزرقاء لمصر:
تتمتع إثيوبيا بغزارة الأمطار والتى يبلغ متوسطها حوالى 848 مم فى العام، فى حين تصنف مصر وفقاً لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) ضمن الدول الأدنى عالمياً من حيث معدلات سقوط الأمطار والتى تقدر بحوالى 18.1 ملم فى العام، وتعتمد إثيوبيا بشكل رئيسى على الأمطار المباشرة (المياه الخضراء) فى إستخداماتها الإستهلاكية من المياه، وعلى تدفقات الأنهاء (المياه الزرقاء) فى توليد الطاقة الكهرومائية، فى حين أن مصر التى تعتبر أقصى دول المصب لنهر النيل، الذى تشترك فيه 11 دولة وتعتمد فى جميع إستخداماتها للمياه سواء الإستهلاكية أو غير الإستهلاكية على مياه النيل (المياه الزرقاء) الذى يمر عبر أراضيها الصحراوية قادماً من خارج حدودها السياسية، ولذلك فإنه فيما يتعلق بإنتاج الغذاء تعتمد إثيوبيا بشكل أساسى على الزراعة المطرية بينما تعتمد مصر بشكل أساسى على الزراعة المروية، وينعكس ذلك أيضاً على الثروة الحيوانية التى تتصدر فيها إثيوبيا القارة الإفريقية حيث يتجاوز عدد الماشية بها 106 مليون رأس وذلك نظراً للمساحات الشاسعة للمراعى الإثيوبية التى تنمو بفضل مياه الأمطار، فى حين تستورد مصر غالبية إحتياجاتها من الماشية واللحوم نظراً لما تعانيه من ندرة المياه، كما أنها تعتبر المستورد الأكبر للقمح فى العالم، وتشير التقديرات إلى أن الماشية فى إثيوبيا تستهلك سنوياً حوالى 84 مليار متر مكعب من المياه الإفتراضية المتمثلة فى الأعلاف والمراعى الطبيعية (المياه الخضراء) وهو ما يعادل إجمالى الإيراد الطبيعى لنهر النيل الطبيعى عند أسوان، كما أنه يتجاوز الحصة المائية السنوية لكل من مصر والسودان والتى تبلغ 74 مليار متر مكعب من مياه النيل، ومن ناحية أخرى تستهلك الثروة الحيوانية فى مصر والتى تقدر بـ19 مليون رأس من المائية حوالى 14 مليار متر مكعب/ سنة من المياه الإفتراضية المتمثلة فى المراعى المروية (المياه الزرقاء) والأعلاف التى غالباً ما يتم إستيرادها وهو ما يمثل حوالى سُدس إستهلاك الثروة الحيوانية فى إثيوبيا، وإذا قمنا بمقارنة تأثير سقوط الأمطار على الغطاء الأرضى فى كل من إثيوبيا ومصر اللتين تتساويان فى المساحة الكلية (حوالى مليون كيلو متر مربع)، ووفقاً لتحليل صور القمر الصناعى التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية (ESA)، فإن حوالى 94% من المساحة السطحية لإثيوبيا مساحات خضراء متمثلة فى الزراعة المطرية والمراعى والغابات "المياه الخضراء" فى حين أن حوالى 94% من مساحة مصر عبارة عن أراضى صحراوية، ويمتد عبر أراضيها واد رقيق "المياه الزرقاء" لنهر النيل.

أين تذهب 936 مليار متر مكعب من الأمطار السنوية فى إثيوبيا ؟!
وفقاً لمنظمة الأغذية والزراعة (FAO)، يبلغ متوسط كمية الأمطار السنوية التى تسقط على إثيوبيا حوالى 936 مليار متر مكعب سنوياً، فأين تذهب كل هذه المياه، إستناداً إلى تصنيف (ESA) للغطاء يسقط حوالى 910 مليار متر مكعب من هذه الأمطار على الغطاء الخضرى، والذى يشمل الأراضى الزراعية المطرية والمروية، الغابات، والمراعى، فى حين يسقط 26 مليار متر مكعب من هذه الأمطار على المسطجات المائية والأراضى الحضرية والجرداء، وفيما يخص توزيع كمية الأمطار التى تشكل الغطاء الخضرى (910 مليار متر مكعب) فوفقاً لصور الأقمار الصناعية للمسح الجيولوجى الأمريكى (USGS) لقياس البخر نتج، فإنه يتم الإستفادة من إستخدام حوالى 680 مليار متر مكعب حيث يتم إستهلاكه فى الزراعات المطرية (107 مليار متر مكعب) والغابات (211 مليار متر مكعب)، ويقدر البخر من الأراضى القاحلة والمناطق الحضرية والأجسام المائية بحوالى 29 مليار متر مكعب، ذلك بالإضافة إلى 105 مليار متر مكعب تساهم فى تغذية خزانات المياه الجوفية المتجددة، كما أنه وفقاً لمنظمة الأغذية والزراعة يصل حوالى 122 مليار متر مكعب من إجمالى مياه الأمطار (936 مليار متر مكعب) إلى المجارى المائية والأنهار ويخرج من الأراضى الإثيوبية حوالى 97 مليار متر مكعب عبر المجارى المائية المائية والخزانات الجوفية العابرة للحدود إلى الدول المجاورة والتى تشمل مصر، السودان، إريتريا، كينيا، الصومال، وجيبوتى، كما تصل الكمية المتبقية والتى تقدر بـ25 مليار متر مكعب إلى المياه السطحية فى البحيرات والجداول الداخلية داخل إثيوبيا.
يشير التحليل أعلاه إلى أنه من بين 936 مليار متر مكعب من الأمطار السنوية فى إثيوبيا تستفيد البلاد من 117 مليار متر مكعب فى الزراعة، و352 مليار متر مكعب فى المراعى (يساهم جزء منها فى الإنتاج الحيوانى)، و211 مليار متر مكعب فى الغابات للتنوع البيولوجى والسياحة وإنتاج الأخشاب، و105 مليار متر مكعب فى تغذية خزانات المياه الجوفية المُتجددة، بالإضافة إلى 25 مليار متر مكعب فى المياه السطحية التى تبقى فى البحيرات والجداول داخل الدولة أما الكمية المتبقية والتى تقدر بـ126 مليار متر مكعب فتشمل (97 مليار متر مكعب) تخرج من إثيوبيا من خلال الأنهار العابرة للحدود بالإضافة إلى (29 مليار متر مكعب) تُفقد بالبخر، غير أن كمية صغيرة من تلك الإمكانات الهائلة لموارد المياه المُتجددة هى التى تستخدم لدعم السكان الإثيوبيين الذين يتجاوز عددهم 100 مليون نسمة بالمياه المنزلية والرى التكميلى وللإستخدامات الصناعية وغيرها، ولا تزال المياه المُتجددة المتبقية المتبقية متاحة سنوياً داخل الدولة ومتوفرة للأجيال القادمة بإثيوبيا، وذلك دون المساس بـ97 مليار متر مكعب من التصرفات العابرة للحدود التى بالكاد تدعم السكان الحاليين فى الدول المجاورة، خاصة مصر.
وعلى صعيد آخر فأنه وفقاً لتحليل ترسيم مستجمعات المياه، يبلغ متوسط ما يتلقاه حوض نهر النيل الذى يُعد أحد أحواض الأنهار المتعددة فى إثيوبيا، ما يقدر بـ450 مليار متر مكعب من إجمالى كمية المطر التى تسقط داخل إثيوبيا (936 مليار متر مكعب).

مقارنة حصة الفرد فى إثيوبيا وفى مصر من موارد المياه المُتجددة
ترتبط التنمية المستدامة إرتباطاً وثيقاً بتوافر موارد المياه العذبة المُتجددة، وبغض النظر عن حجم الإستثمارات التى تنفقها الدول لتطوير موارد بديلة وغير تقليدية، فلا شئ يمكن أن يحل محل موارد المياه العذبة المُتجددة الطبيعية المستدامة، فعند مقارنة الموارد المائية المتجددة المتاحة لإثيوبيا بمثيلتها فى مصر نجد أن متوسط ما تحصل عليه إثيوبيا سنوياً من الأمطار المُتجددة يقدر بـ936 مليار متر مكعب، وإذا أخذنا فى الإعتبار فواقد البخر والمياه المنصرفة من الدولة عبر حدودها نجد أن الكمية المتبقية تقدر بـ810 مليار متر مكعب/ عام من الموارد المائية المُتجددة والتى تستخدم فى الزراعة المطرية والإنتاج الحيوانى والمياه السطحية وإعادة تغذية خزانات المياه الجوفية (مصدر مُتجدد مهم للمياه المنزلية والرى التكميلى)، ومما سبق يتبين أن كمية المياه المتاحة فى إثيوبيا تتجاوز إلى حد بعيد مقدار الطلب على المياه لتلبية إحتياجات السكان البالغ عددهم 100 مليون نسمة، ومن ناحية أخرى تبلغ حصة مصر السنوية من مياه النيل 55.5 مليار متر مكعب/ سنة لجميع استخداماتها بما فى ذلك الزراعة المروية، والإستخدامات المنزلية والصناعية، وإذا أُضيفت إلى كمية الأمطار القليلة والمتقطعة التى تسقط على مصر وتقدر بـ1.5 مليار متر مكعب إلى مياه النيل، نجد أن إجمالى الموارد المائية المُتجددة المتاحة فى مصر تبلغ 57 مليار متر مكعب سنوياً، علماً بأن هذه المياه يتم تدويرها ويُعاد إستخدامها عدة مرات لتلبية جزء من الطلب على المياه لأكثر من 100 مليون مواطن بمصر، ولذلك لجأت مصر إلى للإستثمار فى مجال إعادة إستخدام مياه الصرف الزراعى، وإعادة إستخدام المياه الصحى بعد معالجتها، وكذلك تحلية مياه البحر، كما عملت مصر على زيادة الواردات الغذائية من أجل سد العجز فى الطلب على المياه.
وفى ضوء محدودية الموارد المائية المُتجددة فى مصر فقد بلغ نصيب الفرد السنوى من الموارد المائية المُتجددة حوالى 570 متر مكعب/ فرد/ عام وهى قيمة تقل كثيراً عن حد النُدرة المائية الذى يبلغ 1000 متر مكعب/فرد/عام، أما فيما يخص نصيب الفرد من الموارد المائية المُتجددة فى إثيوبيا فيبلغ حوالى 8100 متر مكعب/فرد/عام، إن الإختلاف الكبير فى الظروف المناخية الطبيعية بين منابع حوض نهر النيل ومصبه يُعد السبب الرئيسى لهذا التناقض بين وفرة المياه فى إثيوبيا وندرتها فى مصر، أن الظروف الهيدرولوجية الطبيعية المماثلة خلقت نهر النيل العابر للحدود حيث ينبع من المرتفعات الإثيوبية والهضبة الإستوائية ويجرى نحو المصب عبر صحارى مصر، وقد تكيفت مصر مع هذه الظروف القاسية واعتمدت على نهر النيل لسنوات دون مشاكل، ولكن ما قد يخلق مشكلة هو محاولة دول المنابع التى تتمتع بوفرة المياه، التعدى على موارد المياه النادرة فى مصر.

تحكى المياه الإفتراضية المزيد عن قصة المياه فى إثيوبيا وإستخدامات المياه
فيما يتعلق بالطلب على المياه يعتبر قطاع الزراعة والثروة الحيوانية أكبر القطاعات المستهلكة للمياه، وإذا قمنا بإجراء مقارنات سريعة حول "المياه الإفتراضية" (كمية المياه الحقيقية المستخدمة لإنتاج سلعة) فى الواردات والصادرات والإنتاج المحلى لهذا القطاع بين كل من إثيوبيا ومصر سنتمكن من إستنتاج الكثير حول مدى توافر الموارد المائية وحالة المياه فى كلتا الدولتين، وجدير بالذكر أن التحليل التالى يعتمد على بيانات المتاحة بموقع "Waterfootprint.org" وكذلك بيانات منظمة الأغذية والزراعة الخاصة بالزراعة والإنتاج الحيوانى والصادرات والواردات.
تضطر مصر إلى إستيراد كميات كبيرة من الأغذية بسبب الندرة المائية ففى عام 2012 وهو التوقيت الذى بدأ بناء سد النهضة بجدية، قامت مصر بإستيراد منتجات زراعية ولحوم بما يعادل حوالى 48 مليار متر مكعب من "المياه الإفتراضية" بتكلفة تزيد عن 12 مليار دولار، أما بالنسبة لإثيوبيا والتى يتماثل عدد سكانها مع نظيره فى مصر ويبلغ حوالى 100 مليون شخص فقد قامت خلال نفس العام بإستيراد حوالى 5.7 مليار متر مكعب من "المياه الإفتراضية" متمثلة فى المنتجات الزراعية واللحوم بتكلفة 1.2 مليار دولار وهو ما يمثل عُشر (1/10) تكلفة واردات مصر الغذائية، وخلال العام ذاته قامت إثيوبيا بتصدير ما يتعدى الـ6.4 مليار متر مكعب من المياه الإفتراضية متمثلة فى المنتجات الزراعية والثروة الحيوانية متجاوزة مصر التى بلغت صادراتها من المياه الإفتراضية حوالى 5.2 مليار متر مكعب من المنتجات الزراعية والثروة الحيوانية، وقد بلغت قيمة الصادرات الإثيوبية حوالى 2 مليار دولار، وهو ضعف صادرات مصر الزراعية التى قدرت بمليار دولار فى ذلك العام.
قُدرت المياه الإفتراضية المستخدمة فى الزراعة المحلية والإنتاج الحيوانى فى إثيوبيا فى عام 2012 بحوالى 124 مليار متر مكعب، ويعتبر المصدر الرئيسى لهذه المياه هى الأمطار المباشرة (المياه الخضراء)، أما بالنسبة لمصر فقد قُدرت المياه الإفتراضية المستخدمة فى الزراعة المحلية والإنتاج الحيوانى فى ذات العام بحوالى 78 مليار متر مكعب، وتُعد مياه الرى هى المصدر الرئيسى لهذه المياه (المياه الزرقاء) بالإضافة إلى المياه المُعاد إستخدامها، والعلف المستورد.

لا يمكنك أن تمتلك الكعكة وتتناولها وحدك !!
عند مقارنة المياه الإفتراضية فى الواردات والإنتاج المحلى لكل من مصر وإثيوبيا، وهو ما يُعد انعكاساً للطلب على المياه بكل دولة فى هذا القطاع، نجد أن كمية المياه الإفتراضية فى مصر المستخدمة فى الزراعة والثروة الحيوانية تبلغ 126 مليار متر مكعب، فى حين أن المياه الإفتراضية السنوية المستخدمة فى إثيوبيا فى هذا القطاع تبلغ حوالى 129 مليار متر مكعب، وعلى الرغم من أن كلتا الدولتين تقومان بإستخدام كميات مماثلة من المياه لتلبية إحتياجات نفس عدد السكان فى هذا القطاع، لكن الفارق يتمثل فى أن إثيوبيا توفر 95% من هذه المياه من مواردها المائية المتاحة (124 مليار متر مكعب)، بينما مصر تستطيع أن توفر 37% فقط من هذه المياه من مواردها المائية المتاحة (47 مليار متر مكعب)، والتى تنبع بصفة أساسية من إثيوبيا، علاوة على ذلك فإن على مصر أن تنفق أكثر من 12 مليار دولار لتوفير 38% من إحتياجاتها من المياه من خلال الإستيراد، كما أن عليها زيادة إستثماراتها لتوفير الـ25% المتبقية من خلال إعادة إستخدام مياه الصرف الزراعة ومياه الصرف الصحى المعالجة، فضلاً عن تنمية المياه الجوفية واستيراد الأعلاف، والآن هناك تهديداً صريحاً يواجه الـ37% والجزء الأكبر من الـ25% المُشار إليهما بعاليه، والمتاحين فى مصر من إحتياجات المياه للزراعة والثروة الحيوانية بسبب سد النهضة والأنشطة التى تقوم بها إثيوبيا بمنابع النيل بصورة منفردة واستمرار توجيهها للرسائل الخاصة بحرية استخدامها لمياه نهر النيل.
يعكس التحليل السابق كيف أن وفرة المياه فى إثيوبيا تسمح لها بزراعة طعامها، على خلاف مصر، كما تتيح لها تصدير مياه إفتراضية يفوق ما يمكن لمصر تصديره من أجل توفير بعض الأموال اللازمة لإستيراد المنتجات الغذائية ذات القيمة المنخفضة فعلى مر العصور، قامت كلتا الدولتين بالإعتماد على أنواع مختلفة من المياه، حيث اعتمدت دولة المنبع إثيوبيا بصورة أساسية على المياه الخضراء المتمثلة فى الأمطار المباشرة التى يسقط جزء منها داخل حوض النيل، بينما يقتصر إعتماد دولة المصب مصر فقط على المياه الزرقاء من نهر النيل، بالإضافة إلى ذلك فإن دولة شحيحة المياه مثل مصر تنفق أموالاً أكثر مما تنفقه دولة غنية بمواردها المائية مثل إثيوبيا لتوفير إحتياجاتها من الغذاء.
أنها قوة الطبيعة التى أدت إلى إعتماد دول المنبع فى حوض النهر على المياه الخضراء بينما تعتمد دول المصب على المياه الزرقاء من النهر نفسه، أنه لمن الظلم أن يكون لديك كمية وفيرة من المياه الخضراء، ولا تزال تراقب الكميات الصغيرة من المياه الزرقاء التى يعتمد عليها الجيران! "لا يمكنك إمتلاك الكعكة وتناولها وحدك!" فإن الدول المشتركة فى حوض نهر واحد لا ينبغى لها تجاهل "المياه الخضراء" المُتجددة داخل أراضيها وفرص سقوط الأمطار داخل الحوض، تتقاتل الدول الأخرى التى تعتمد على "المياه الزرقاء" فقط، خاصة إذا كانت هى قطعة الكعك الوحيدة لدى الجيران!.

عندما تتحول وفرة المياه فى المنبع لتصبح هيمنة على المياه
بالنظر إلى وفرة المياه فى إثيوبيا، وإلى موقعها الجغرافى عند منبع النهر الذى يساهم بنسبة 85% من الموارد المائية المُتجددة فى مصر، وإلى قرارها الأحادى ببناء سد النهضة على أحد الروافد الرئيسية والكبرى لنهر النيل، وإلى محاولاتها المستمرة لعدم الإنتهاء من دراسات تقييم الآثار المترتبة عن بناء سد النهضة، وإلى سياسة المماطلة التى تتبعها فى التوصل إلى إتفاق بشأن ملء سد النهضة وقواعد تشغيله، كل تلك الشواهد تشير إلى هدف مختلف لبناء سد النهضة، حيث أن قوة الهيمنة على المياه أفضل من مجرد مصدر للطاقة الكهرومائية!.


د. خالد أبو زيد
المدير الإقليمى للموارد المائية بسيدارى
والمدير الإقليمى للبرامج الفنية بالمجلس العربى للمياه
أستاذ الموارد المائية

خالد أبو زيد '


الرئيسية »

ايران تُلمح الى ضلوع اسرائيل في الهجوم... نيويورك تايمز: انفجار نطنز نتج عن عبوة ناسفة

نقلت صحيفة “نيويورك تايمز” عن مسؤول استخبارات في الشرق الأوسط، الذي تحدث بشرط عدم الكشف عن هويته، أن الانفجار نتج عن عبوة ناسفة زرعت داخل المنشأة”. وصرح المسؤول بأن الانفجار دمر الكثير من الأجزاء فوق سطح المنشأة حيث تتم موازنة أجهزة الطرد المركزي الجديدة قبل تشغيلها”. ...

العربي »

مظاهرات في بنغازي تندد بالتدخل العسكري لأنقرة في ليبيا.. وغارات تستهدف الوجود التركي في «الوطية»

لقي عسكريون أتراك مصرعهم خلال أول قصف جوي من نوعه شنته صباح أمس طائرات حربية يعتقد أنها تابعة للجيش الوطني الليبي، بقيادة المشير خليفة حفتر، على قاعدة الوطية الجوية منذ استعادة قوات حكومة «الوفاق» التي يرأسها فائز السراج السيطرة عليها في مايو (أيار) الماضي. والتزمت حكو...

الدولي »

إصابات كورونا تتجاوز 11.3 مليون والوفيات 530 ألفًا

ارتفع عدد المصابين بفيروس كورونا الجديد في جميع أنحاء العالم إلى نحو 11.3 مليون إنسان، بينما بلغ عدد الإصابات قرابة 530 ألفًا وفق أحدث الإحصائيات العالمية. فقد أشار إحصاء لوكالة "رويترز" إلى أن أكثر من 11.29 مليون شخص أصيبوا بـفيروس كورونا الجديد على مستوى العالم، كما ...

مع الحدث »

بعد قرار أميركي.. الاحتلال الاسرائيلي يحذر من "انكشاف أسرار"

حذر مسؤول إسرائيلي، الإثنين، من مخاطر أمنية محتملة عقب قرار أميركي يقضي بالسماح للشركات الأميركية التي تسوق صور الأقمار الصناعية ببيع صور "أعلى دقة" تظهر إسرائيل والأراضي الفلسطينية. وتقضي لائحة أميركية صدرت عام 1997 تعرف باسم تعديل كيل-بنجامان بألا تُظهر الصور الملتقط...

مقالات »

إسرائيل "تتحرَّش" بلبنان: حرب للتفاوض؟

طوني عيسى - مضت سنوات على قرار الحكومة الإسرائيلية التنقيب عن الغاز في البلوك D، الذي يتداخل مع البلوك 9 اللبناني، وفق الخرائط الإسرائيلية. فلماذا الآن، في اللحظة اللبنانية البالغة الحساسية، اتّخَذ الإسرائيليون قرار البدء في التنفيذ؟ هل المشهد الآتي حربٌ أم مفاوضات؟ أم ...

أضواء ومواقف »

الكنيسة الأرثوذكسية الروسية: تحويل آيا صوفيا إلى مسجد سيمثل انتهاكا غير مقبول للحرية الدينية

اعتبر المطران هيلاريون رئيس إدارة العلاقات الخارجية في بطريركية موسكو، أن تحويل كاتدرائية آيا صوفيا في إسطنبول إلى مسجد، "غير مقبول". وخلال مقابلة أجرتها معه قناة "روسيا 24" بثت اليوم السبت، قال: "في حال تم ذلك، ستؤذي هذه الخطوة مشاعر جميع المسيحيين الأرثوذكس، كون هذه ...

أقتصاد وأعمال »

بعد هونغ كونغ.. فوربس ترجح تحول الإمارات لمركز آسيا المالي

رجحت مجلة فوربس "ميدل إيست" الأميركية، أن تصبح دولة الإمارات المركز المالي البديل في آسيا، في ظل عزم عدد من الشركات الكبرى على مغادرة إقليم هونغ كونغ على خلفية قانون الأمن القومي الذي أقرته الصين، مؤخرا. وأعلنت الولايات المتحدة، فرض عقوبات على إقليم هونغ كونغ في الصين...

تكنولوجيا »

أبل قد تستغني عن ميزات "مهمة جدا" في آيفون 12.. لهذه الأسباب

تخطط شركة أبل لصناعة الهواتف الذكية، التخلي عن ميزات مهمة في هاتفها الجديد آيفون 12، وفق تسريبات نشرها خبراء قريبون جدا من قطاع التكنولوجيا ومطلعون على مشاريع الشركة عن كثب. ونقلت صحيفة "إندبندنت" البريطانية عن الخبير التكنولوجي مينغ شي كو، قوله إن آيفون 12 سيكون بدون...

سياحة »

دراسة.. 20 بالمئة من سياح العالم يرغبون بزيارة السعودية

أجرت شركة YouGov البريطانية دراسة تبين في نتيجتها، أن عشرين في المئة من السياح في العالم، يرغبون بزيارة السعودية. وقال موقع Yahoo Finance إن خبراء هذه الشركة الدولية المختصة بدراسة السوق، أجروا مقابلات مع 9521 شخصا، ووجدوا أنه منذ إطلاق نظام التأشيرة الجديدة في السعودي...

صحة وجمال »

حيل للتقليل من كمية الطعام المتناولة في كل وجبة

القاعدة الرئيسية للحصول على جسم يتمتع بلياقة وصحة جيدتين هو تناول الطعام الصحي، ويعد الطعام الذي يحتوي على عدد أقل من التوابل والسكر والزيوت والدهون أمراً حاسماً في التخلص من الوزن والابتعاد عن الإصابة بالأمراض، بالإضافة إلى ذلك، يجب التركيز على التقليل من كمية الطعام ا...

ثقافة وفنون »

وفاة الفنانة رجاء الجداوى

أعلنت أميرة حسن مختار الأبنة الوحيدة للفنانة رجاء الجداوى وفاة والدتها، بعد تواجدها لمدة 43 يومًا فى العزل الصحى لمستشفى أبو خليفة بالإسماعيلية، منذ إصابتها بفيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، عن عمر يناهز 82 عامًا وكانت رجاء الجداوى، تتواجد على جهاز تنفس صناعى اختراقى، ...

منوعات »

باحثون صينيون: فيروس جديد في الخنازير يمكن أن يتحول إلى جائحة

أظهرت ورقة منشورة في دورية طبية أمريكية أن فريقاً من الباحثين الصينيين درس فيروسات الإنفلونزا المكتشفة في الخنازير بين عامي 2011 و2018 ورصد فيروس جي4 وهو من سلالة فيروس إتش1إن1 "وبه كل السمات المميزة الضرورية لفيروس وبائي مرشح". واكتشف فيروس الإنفلونزا الجديد في خنازير...

العالم في صورة »

وفاة يتيمة الأبوين إثر إبرة دواء خاطئة

في الصباح اخذت استعرض رسائل الواتس سريعا ودخلت كالعادة في حالة شقيقتي وياليتني لم استعرض الحالة وأقرأها فقد نشرت صورة لطفلة وفيها العبارة التالية (أسماء من الأيتام ماتت اليوم بأبرة خاطئة)، وتضيف: (طبعا هي يتيمة الأب والأم)، وتختم رسالتها المؤلمة بالقول: (من سيذود عنها، ...

الإعلانية »

15 in 1 - Full Package Security Systems

Professional Quality DVR with 4 800TVL Special Design Compact Cameras, Full D1 Triplex (Recording/Viewing/Playback), Free Center Monitoring Station Software to Manage and view up to 256 DVRs Compatible Windows XP, Vista, 7 and 8, Free Cloud access via mobile (No need fo...

تكنولوجيا »

وسائل التواصل الاجتماعي والخديعة الكبرى

تفاعلت قضية الحسابات المزيفة على مواقع التواصل الاجتماعي، فيما تعتزم السلطات التنفيذية في نيويورك إجراء تحقيق في نتائج التقرير الاستقصائي الذي نشرته صحيفة "نيويورك تايمز"، الأحد، حول هذه القضية. وفي الأثناء، يبدو أن الشركات التي تروج وتقدم خدمات "الحسابات المزيفة"، التي...

صحة »

البكتيريا المفيدة صرعة الغذاء العصري

«المعدة هي بيت الداء» عبارة طبية قالها أبقراط منذ ألفي عام وهي ما زالت صحيحة في القرن الحادي والعشرين. فهناك توازن دقيق يجب المحافظة عليه بين أنواع البكتيريا المفيدة للجسم التي تنتشر في المعدة والجهاز الهضمي، ويعتمد عليها الإنسان في صحته ومعدلات نشاطه. واختيار الأنظمة ا...

جمال »

طريقة تثبيت المكياج للبشرة الدهنية

تعاني صاحبات البشرة الدهنية وفقاً لإفراز البشرة للزيوت و الدهون باستمرار من ظهور طبقة خفيفة و شديدة اللمعان على البشرة، فتصبح و كأنها مدهونة بنوع من أنواع الزيوت، و يعد هذا الأمر من أكثر ما يزعج ذوات البشرة الدهنية، و لكن الأمر يزداد صعوبة في حال وضع المكياج، و بعد ساعة...

لبنان »

الشرق الأوسط: أسعار المواد الغذائية في لبنان ترتفع يومياً... والزيادة تجاوزت 100 % خلال أسبوعين

السؤال عن سعر أي سلعة غذائية في محلات البقالة في لبنان تضاف إليه دائماً عبارة "اليوم". فالسعر مرشح للارتفاع يومياً ما دام سعر صرف الدولار في تغيّر مستمر، حتى بات المستهلك في سباق مع الزمن، يحاول شراء ما يستطيع شراءه اليوم خوفاً من ارتفاع سعره غداً، لا سيّما أن ارتفاع ا...

فلسطين »

إطلاق 3 صواريخ من غزة باتجاه مستوطنات الاحتلال الاسرائيلي.. والعدو يشن غارات

شنّت الطائرات الإسرائيلية، مساء اليوم الأحد، غارات على أهداف متفرقة في قطاع غزة ؛ بعد زعم جيش الاحتلال، إطلاق 3 قذائف صاروخية باتجاه مستوطنات الغلاف. وأفادت قناة الأقصى، بأن الطيران المروحي للاحتلال استهدف بغارتين أرضا زراعية شرق حي الزيتون شرق مدينة غزة، دون أن يسجل إ...

سوريا »

عمال مرفأ طرطوس يشتكون من إخلال الشركة الروسية بالعقود

رفض عمال مرفأ طرطوس قبض رواتبهم من الشركة الروسية المشغلة للمرفأ، في شهر تموز الحالي، بسبب عدم وجود “إيصال استلام” براتب كل عامل منذ تسلّم الشركة الروسية للمرفأ وحتى الآن. واشتكى العمال من أن الشركة الروسية المشغلة للمرفأ أخلت بالعقود الموقعة معهم في أكثر من جانب، منذ ...

مصر »

شكري يجدد تأكيده على حقوق مصر المائية ورفض التدخلات الأجنبية في ليبيا

أكد وزير الخارجية سامح شكري، أهمية تكثيف التعاون الدولي في ظل التعقيد الذي فرضته جائحة فيروس "كورونا" المُستجد وتبعاتها، وما يتطلبه الأمر من عمل مشترك واستمرار في تقديم الدعم لمجموعة الدول النامية، بما في ذلك للعديد من الدول العربية. جاء ذلك خلال مشاركة وزير الخارجية س...

العراق »

الكاظمي يتوعد قتلة الهاشمي.. وتنديد واسع باغتياله

تعهد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي الاثنين بملاحقة قتلة الخبير الأمني العراقي هشام الهاشمي الذي اغتيل على يدي مسلحين في بغداد. وقال الكاظمي في بيان له:"نتوعد القتلة بملاحقتهم لينالوا جزاءهم العادل، ولن نسمح بأن تعود عمليات الاغتيالات ثانية إلى المشهد العراقي، لتعك...

الخليج العربي »

هيكلة جديدة للحكومة الإماراتية بدمج وزارات وتغيير صلاحيات

أعلن نائب رئيس دولة الإمارات وحاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الاحد أنه أقر الهيكل الجديد للحكومة ويتضمن دمج وزارات وهيئات وتغيير صلاحيات ومسؤوليات لمواكبة التغييرات التي فرضتها أزمة كورونا. وأكد الشيخ محمد بن راشد أن الحكومة الجديدة أمامها عام واحد لتحقيق الأولوي...

أفريقيا »

"لن نعود للوراء".. حمدوك يخاطب السودانيين في ذكرى 30 يونيو

وجه رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك، كلمة لشعبه بمناسبة حلول 30 يونيو، الذي يصادف ذكرى مظاهرة مليونية خرجت العام الماضي، قائلا إن السودان لن يعود إلى الوراء. وقال حمدوك في مستهل خطابه "أقف أمامكم اليوم لأخاطبكم في ذكرى الثلاثين من يونيو. هذه الذكرى تحولت ليومٍ حاسم ...

قالت الصحف »

النهار : خدعة "إصلاحية" تعوّم الحكومة بمحاصصة الكهرباء

‎لم تكف الشكوك الكبيرة التي أثارها توقيت إدراج استحقاقات قديمة عالقة في ملف ‏الكهرباء في جدول أعمال جلسة مجلس الوزراء اليوم، ربطاً بتصاعد الضغوط التي مارسها ‏صندوق النقد الدولي على الحكومة من خلال شروطه لمعاودة المفاوضات المجمدة منذ ‏الأسبوع الماضي، بل تتسع هذه الشكوك ...

Copyright © 1998 - 2016 - All Rights Reserved Alhadass